أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غفران محمد حسن - جوازسفر














المزيد.....

جوازسفر


غفران محمد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 5225 - 2016 / 7 / 16 - 20:04
المحور: الادب والفن
    


قصة قصيرة/ جوازسفر
غفران حداد
الجميع وقف إجلالاً وإحتراماً للقرآن الكريم حين وضع الشاهد السماعي الذي يشهد في قضية جوازي الذي سُرق مني , "قل والله العظيم أقول الحق" قالت القاضية سهام للشاهد علي: ردِّد وراءها القســم.
ثم سألته عن ما سمع من أقوال مني بحكم صداقته معي في المدة الماضية .
"جوازي سُرق مني في ساحة الواثق على إثر مرور دراجة نارية بالقرب مني حين كنت أجري تحقيقاً صحفيا بشأن الوضع الأمني للبلاد " قال علي للقاضية.
سرد أقواله بعد أن أخذ مني مسبقاً مبلغ 25 ألف دينار مقابل شهادته وأصدرت القاضية قراراً بالإفراج ويحق لي أن أخرج جوازاً جديداً بعد شهر من قرار المحكمة.
خرجت وأنا في حالة عدم تصديق لما جرى لي على مدى سبعة أشهر.
من المراجعات لمركز الشرطة وللمحكمة , أُسدل الستار بخصوص القضية التي أخذت الكثير من صحتي النفسية والجسدية الكثير,لقد عاهدت نفسي ان لا اتصرف بغضب وهستيريا بعد اليوم , تأملت اليوم الذي كنت في صباحه أحمل اسلحتي الصحفية من ورق وقلم رصاص لأكتب تقريراً عن الوضع الأمني في البلاد, وكيف تعرضت للسرقة ,ضحكت من أعماقي على كل ما جرى لي من تحرش جنسي من قبل المارة في طريقي ومن الإختناقات المرورية في الشوارع ومن , ومن, لقد كان يوماً شاقاً حقاً,لقد قررت ان لا اُسافر بعد الذي جرى لماذا الهجرة ياترى بسبب مشكلة عاطفية تحاولين الهروب من كل الناس ,تهربين من العاصمة التي لطالما أحببتها ولا تستطيعين العيش خارجها؟" لقد عانيت من الغربة في داخل الوطن" قلت لنفسي, "أنتِ تعلمين سبب قراري بالسفر ليس بسبب حبيبي الذي خانني لا, بل بسبب اهلي وسلوكهم الهمجي معي أنهم ينسون أنني بلغت سن الرشد من برهة طويلة من الزمن وينسون بأنه يحق لي اختيار العمل الذي أراه مناسباً لي ,والملابس المناسبة لي لذا قررت الهجرة لكي يشعروا بقيمتي .
مرت الايام الطوال وجواز سفري الذي أصدرته بعد قرارمن محكمة الجنح راقداً في سبات طويل في دولاب ملابسي , لن أسافر هذا قراري الأخير سأواجه ما مر بي من مصاعب في هذه الحياة وجها لوجه, وبلا خوف, او قلق أنه رهان عليَّ قد أخذته ,وعليَّ كسب الرهان كي أواجه الهموم بلا أقراص مضادة للإكتئاب وبلا سكائر وبلا تفكير بالسفر.
رنَّ هاتفي الجوال ليعلمني بوصول رسالة من شخص ما ,كانت النغمة لأغنية، لديَّ ذكريات حزينة ,الاغنية التي كانت مقرَّبة لمن أحببت وخانني مع أخرى, قبل أن أفتح الرسالة , غيَّرت تلك النغمة لأنني قررت ولن أعود في قراري!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,624,457
- سعد محمد موسى رسّام الطبيعة وكلكامش والآلهة السومرية
- كأسكِ يابغداد
- مصير سبايا داعش بعد معارك التحرير إلى أين؟
- صخرة الروشة صخرة الحب والإنتحار
- الماعون-قصة قصيرة
- عاشقان في المهجر
- تاج الياسمين الذي لا يذبل
- ماذا لو سقطت بغداد بيد داعش؟
- عيد الفطر في المهجر
- وداعاً أوديت
- كاظم الساهر وماجدة الرومي في ليالي -مهرجانات بيبلوس الدولية-
- مغارة جعيتا اللبنانية حكاية من حكايات الخيال والجمال
- تنبوءآت كاتب
- ذكريات المغتربون العراقيون في لبنان بعيد الفطر
- إجتماع طاريء يضم صدام حسين والشحرورة صباح في مغارة جعيتا الل ...
- المغتربات العراقيات والسوريات في لبنان ..هروب من الموت الى ا ...
- هجرة العراقيين و تنامي النفوذ الإيراني في العراق الى اين ؟
- كيف ينظر المسيحيون العراقيون لشهر رمضان وصيام المسلمين
- تحت المظلة
- مناجاة الى أُمنا العذراء


المزيد.....




- جوني ديب: كنت ضحية لاعتداءات أمبر هيرد خلال زواجنا
- الروائية العمانية جوخة الحارثي.. أول شخصية عربية تفوز بجائزة ...
- في محاولة لوقف الانفجار.. اجتماع عاجل لحكماء البام
- جوخة الحارثي أول شخصية عربية تفوز بجائزة انترناشيونال مان بو ...
- -سيدات القمر- للعمانية جوخة الحارثي تفوز بـ -مان بوكر الدولي ...
- العثماني: الحكومة ستواصل تنزيل مختلف الأوراش الإصلاحية الهاد ...
- العثماني: التعليم قطاع حيوي ومدخل أساسي للإصلاح
- 3 جوائز فضية لـ RT، و-تعلم الروسية مع ناستيا- يحصل على البرو ...
- المخرج المغربي علاء الدين الجم يدشن تظاهرة أسبوع النقاد في م ...
- جون ويك في صدارة إيرادات السينما الأمريكية


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غفران محمد حسن - جوازسفر