أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود عبد الرحيم - تركيا وفاتورة ما بعد المحاولة الانقلابية














المزيد.....

تركيا وفاتورة ما بعد المحاولة الانقلابية


محمود عبد الرحيم

الحوار المتمدن-العدد: 5225 - 2016 / 7 / 16 - 15:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



لا أحد يمكن أن يختلف في توصيف ما حدث في تركيا بأنه كارثة كبرى، بل زلزال رهيب، ستكون له ارتدادات قوية داخليا وخارجيا، حيث يعيد للأذهان "عصر الانقلابات" الذي ظن كثيرون أنه ولى ولن يعود لهذا البلد الكبير المرتبط بشبكات مصالح قوية على المستوى الإقليمي والدولي، والذي يسعى بكل ما أوتى من قوة عبر سنوات ممتدة للانضمام للنادي الأوروبي.
والمحاولة الانقلابية في تركيا، رغم فشلها ألا أنها مؤشر واضح علي هشاشة النظام التركي وديمقراطيته الضعيفة ووجود خلل في موازين القوى داخل المجتمع التركي وصراع محموم بين مؤسسات الدولة المختلفة السياسية والعسكرية، ولا شك أن تلك المحاولة ستترك آثار خطيرة علي الواقع السياسي التركي محليا وإقليميا ودوليا، ففكرة هيمنة الرجل الواحد الذي يتصور انه طالما يمتلك جماهير بمقدوره أن يحدث تغييرات عميقة في بنية النظام ويخضع كل المؤسسات لرؤيته وتصرفه، انتهت بلا رجعة، ومن الواضح أن اردوغان في اتصالات اللحظات الأخيرة مع الأمريكان عاد للسلطة بتنازلات كبيرة للجنرالات وبصيغة تلجم طموحاته الإمبراطورية، فضلا عن أن تسويق النموذج التركي كموديل قابل للتطبيق في دول الإقليم والمجتمعات الإسلامية بات محل شك كبير، ويبدو أنه انهار تماما، ومعه صورة تركيا البراقة، رغم نجاحاته الاقتصادية وارتفاع مستوى معيشة المواطنين، إلا انه كان على قاعدة ديمقراطية هزيلة قابلة للانقضاض عليها في أي وقت، ثم أن الحلم التوسعي التركي في العراق وسوريا سيتراجع كثيرا، وان كان سيظل موجودا في الخلفية حيث يتشارك فيه كل الأتراك سواء علمانيين أو إسلاميين، عسكر أو مدنيين، من زوايا جيواستراتيجية واقتصادية.
وتراجع النفوذ التركي الإقليمي بلاشك سيضعف أوراق لعبها مع الاتحاد الأوروبي وربما الولايات المتحدة، وهو ما قد يصب ايجابيا في حلحة الملف السوري وانحسار "ظاهرة داعش"، خاصة بعد تورط أنقرة بكل ثقلها في دعم المعارضة السياسية والمسلحة وتسهيل عبور العصابات المسلحة الإسلامية من زوايا مصلحية، وأيضا عقائدية ونكاية في النظام السوري ومحاولة إسقاطه بالقوة.
ولاشك أن سقوط قتلى بالمئات وربما بالآلاف سيترك جرحا عميقا في الشارع التركي، بين الموالين والمعارضين للنظام التركي، وأيضا بين قطاعات من الشعب والجيش، وحالة ثأرية بين الشرطة والاستخبارات من جهة، والجيش من جهة أخري، حيث ساعدت الأجهزة الأمنية بانحيازها لاردوغان على إفشال المحاولة الانقلابية بالقوة.
ومعالجة كل هذه التداعيات سيحتاج أشهر، وربما سنوات، ما سوف يجعل تركيا تنكفئ على حالها، خاصة أن ثمة فاتورة اقتصادية كذلك لهذه المحاولة، خاصة على صعيد السياحة والتجارة والحركة من وإلي تركيا ولو في المدى المنظور، حيث ستخضع تركيا من الآن ولوقت ليس بالقصير لتصنيف دولة غير مستقرة.
فالدولة التركية بكل مكوناتها بعد15يوليو ليست كما كانت قبلها، رغم أن هذا الزلزال الرهيب سبقته خلال السنوات الأخيرة مقدمات وأزمات كادت تعصف بالوضع كله، وترشح توقعات بمثل هذا الحدث الخطير.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,157,490
- أزمة الصحفيين والتلاعب الأمني المفضوح
- حلب و-بروباجندا الاستخبارات- الشريرة
- زيارة البابا -التطبيعية- وتحليل المحرم وطنيا
- ذاكرة عائشة المغربي المثقوبة في -يحدث-
- -وأرقص-.. ومضات سيرة ذاتية تداعب الحياة
- قصيدة -إنها الأربعون- لمحمود عبد الرحيم
- مرة أخرى..-لاتصالح-
- بي بي سي وتحيزاتها ل-ملكية مصر-
- حين يكون الاحتجاج وطنيا.. لا طائفيا
- كذب أبيض غير ثوري
- -دعاية الجنرال- والفرح الكاذب
- -الصعلوك-.. فنتازيا شعبية تنتصر للمهمشين
- -قانون الإرهاب-..إستكمال مهمة القمع ومصادرة الحريات
- حتمية نزع -الغطاء الشعبي- عن الجنرالات والإخوان
- محاكمات لتصفية الحسابات .. لا لإجلاء الحقائق
- -مذيع العرب- وتكريس الفهلوة الإعلامية
- كشف حساب عامين من حكم -جنرال مبارك-
- مصالح السلطة ومصالح الشعوب والمكايدة السياسية
- -النكبة-:إحياء الذاكرة وإلاصرار على التحرير
- طبقية وزير أم نظام حكم يستعلي على شعبه


المزيد.....




- السعودية تعلن اعتراض طائرة بدون طيار محملة بالمتفجرات أطلقها ...
- التحالف العربي: الدفاع الجوي السعودي يعترض طائرة دون طيار مح ...
- منظمة التحرير تعلن مقاطعة مؤتمر المنامة
- خراف وفياغرا لإنقاذ مدرسة من الإغلاق!
- شاهد: عملية إنقاذ شاب بقي عالقا خارج مبنى تعرض للحريق في روم ...
- هل تعبر دراما رمضان عن واقعك الحقيقي؟
- شاهد: عملية إنقاذ شاب بقي عالقا خارج مبنى تعرض للحريق في روم ...
- جون أفريك: في الجزائر الشعب هو البطل الوحيد
- لهذه الأسباب تعرض بغداد الوساطة بين واشنطن وطهران
- ما مخاطر اللحية الطويلة؟


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود عبد الرحيم - تركيا وفاتورة ما بعد المحاولة الانقلابية