أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح شاهين - الدولة التركية عدو للعرب














المزيد.....

الدولة التركية عدو للعرب


ناجح شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 5225 - 2016 / 7 / 16 - 13:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الدولة التركية عدو أمتنا: كانت وما زالت
إلى نصر عبد الكريم وآخرين
ناجح شاهين
وقعت محاولة انقلابية ضد نظام أردوغان المنتخب عبر صناديق الاقتراع. لا بد أن العسكر لا يمثلون ولا يمكن أن يمثلوا أي أمل حقيقي فيما لو نجح الانقلاب، فهم منذ الآب أتاتورك صنائع المخابرات الغربية وخصوصاً الأمريكية. ولكننا بدون شك مع أي حراك يمكن أن يضعف الدولة التركية المتحالفة مع الصهيونية والاستعمار العالمي ضد ما تبقى من العرب، ونعني بذلك سوريا. إن تخلخل الوضع الداخلي التركي وانشغال النخبة السياسية هناك بمشاكلها يمكن أن يساعد في انكفائها على نفسها شيئاً ما وتراجعها عن نشاطها الاستعماري المتآمر على القضايا العربية، وربما يلهيها عن مشاريعها الهادفة إلى "إصلاح ذات البين" بين صديقيها نتانياهو ومشعل.
بهذا المعنى كتبنا فور ورود الأنباء عن الانقلاب باتجاه يحبذ ما يجري، وما زلنا نحبذ كل ما يمكن أن يضعف من قبضة النخبة الرأسمالية نصف الليبرالية ونصف الإسلاموية في تركيا بغرض تحجيم دورها المعادي لسوريا والمقاومة اللبنانية وأحلام العرب عموماً. وفي هذا السياق نود أن نشدد على الأوليات التالية:
1. ليس وجود الحكومة في سدة الحكم عن طريق صناديق الاقتراع سبباً لكي تكون حكومة صديقة لأمتنا وحقوقها ومصالحها أو تطلعاتها. وللأسف فإن الدول التي تدار عن طريق صناديق تداول السلطة هي الدول التي تآمرت على نحو أشد على الوطن العربي منذ أن تحرر من نير الاستعمار العثماني-التركي بفضل هزيمة "الرجل المريض" في الحرب العالمية الأولى.
على رأس أعدء الأمة العربية وقفت بريطانيا، الديمقراطية الأولى في العالم، وحليفاتها فرنسا والولايات المتحدة وكندا وألمانيا ...الخ طبعاً لا بد من التذكير بأن من يحتل فلسطين احتلالاً اقتلاعياً احلالياً، ولن يهدأ أو ينام حتى يتم تطهير سكانها نهائياً، يمارس الحكم "الديمقراطي" عبر صناديق الاقتراع ما غيرها.
2. إن تمثيل حكومة لمصالح أمتها، أو على الأقل نخبها الطبقية، لا يجعلها بحد ذاته صديقة أو عدوة لأحلامنا القومية أو حتى الفلسطينية المحدودة. الصين الشعبية تدافع عن استقلالها ونموها وتمدد مصالحها في العالم، وهذا لا يكفي بذاته لتحديد موقفها من الأمة العربية. وتركيا أتاتورك أو سليم الأول أو أردوغان تفعل الشيء نفسه. المهم أين تقف من قضايا الأمة العربية الجوهرية.
3. نحن دون لبس كنا وما زلنا وسنظل مع عبد الناصر الديكتاتوري ضد حكم فاروق الملكي الدستوري "الديمقراطي"، ومن نافلة القول إننا مع ناصر الديكتاتوري ضد بريطانيا وفرنسا و"إسرائيل" وتركيا الديمقراطية. كذلك كنا مع صدام حسين الديكتاتور ضد العدوان الديمقراطي الأنجلو-أمريكي، ونحن مع الديكتاتور الأسد ضد العدوان الأمريكي-الفرنسي-التركي-الصهيوني-الخليجي عليه. لسنا مع ديمقراطية أردوغان وتميم وعزمي بشارة ونتانياهو وأوباما وأولاند. وعذراً لأننا أقحمنا تميم في هذه الجوقة.
4. كانت الدولة العثمانية كياناً امبراطورياً تركياً عمل على نهب مستعمراته عبر استخلاص خراج الأراضي بالقوة وعبر الضرائب الأشبه ب "الخاوة". ولعل من المفيد أن نذكر من يتوهم أن الدولة العثمانية خلافة دينية نقية وطاهرة أن تلك الدولة تركت الأندلس تسقط في نهاية القرن الخامس عشر في قبضة الإسبان بينما كان جيشها في أقوى لحظاته. بل إنها بعد سنوات قليلة من تخليها عن الأندلس قامت باحتلال مصر والشام والمشرق العربي كله لتحتجز تطوره مدة أربعة قرون بالتمام والكمال.
5. لم تكن تركيا بعد استقبالها للعلمنة والديمقراطية –برعاية العسكر- عن طريق المظلات صديقة للعرب في أي وقت، وظلت حليفاً للاستعمار الأمريكي وذراعه الصهيوني. وللأسف فإن تلك الدولة ما تزال هي هي بعد وصول حزب أردوغان إلى السلطة. ما زلت حليفاً للصهيونية وعدواً للعرب. وما زالت تحلم مثلما يحلم الجائع برغيف العيش، أن يتم ضمها إلى أوروبا، وسط تعالي الغرب عليها واحتقاره لها بصفتها دولة مسلمة اسيوية ووريثة تقاليد الرجل المريض المتخلفة. ربما يشكل هذا الهوس أحد الأسباب التي تجعل تلك الدولة التي لا هوية لها تنافق الناتو والاستعمار العالمي والكيان الصهيوني، مع أننا لا نستطيع أن ننكر أنها تحلم بالطبع باستعادة أمجاد استعمارها بالذات. وهي لن تفكر في هذا الاتجاه في إعادة استعمار اليونان أو بلغاريا وإنما سوريا ومصر والعراق، ولا يضيرنا هنا أن نذكر أنها قبضت لواء الاسكندرون السوري العربي رشوة لتقوم بدول العميل للحلفاء في الحرب العالمية الثانية. كما لا يخفى أنها تحلم حالياً بانتزاع أجزاء من شمال سوريا إن سمحت سيرورة النيران المشتعلة في سوريا وصيرورتها بذلك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,842,675
- الاغتصاب بذريعة طريقة اللبس
- اليمن والقيس واليمن: ملاحم أم تاريخ؟
- الاقتصاد السياسي للشعوذة والتخريف في عصر السيسي
- رامز يلعب بالنار
- اسرائيل والخليج العربي وحماية القانون الدولي
- المثلية (اللوطيون والسحاقيات) والتحالف الكوني-الاقليمي ضد سو ...
- الدول الفاشلة، الدول الريعية، والدول الوظيفية في الوطن العرب ...
- لماذا تفشل الدولة السورية في القضاء على الإرهاب؟
- الطب والمشافي بين الإهمال ونقص المعرفة
- الديمقراطية= حكم الأغنياء عن طريق الهيمنة الناعمة
- تدمير العراق وتفجير محل العجولي
- حزب الله ليس إرهابياً
- أسئلة الامتحانات في المدارس الفلسطينية
- الديمقراطية الأمريكية والدكتاتورية السورية
- الخبز وفوضى السوق ودلال رأس المال
- الاقتصاد السياسي للطقس وكرة القدم
- كوريا الشمالية والسعودية: مقارنة
- فن الحب وعلم الثورة
- أوقفوا تعليم اللغة الإنجليزية
- بحلم يسكن في هافانا ، بفكر انو فرنسا معانا: ما الذي يجري في ...


المزيد.....




- يمين الوسط في البرلمان الأوروبي يطالب برئاسة المفوضية الأورو ...
- ملياردير إماراتي يشتري فريق نيوكاسل يونايتد الإنجليزي مقابل ...
- حزب -بريكست- المدافع عن الخروج من الاتحاد الأوروبي أكبر الف ...
- -تيخماش- تصدر الدفعة الأولى من الصواريخ غير الموجهة -برونوبو ...
- رصد -إف-35أ- الأمريكية في -وضع الوحش- عند حدود إيران (فيديو) ...
- قديروف يصل إلى السعودية لأداء العمرة
- حميدتي: هناك منظمات تتربص بأمن السودان ونحن لهم بالمرصاد
- نقل عدوى الإيدز لنحو 700 باكستاني غالبيتهم أطفال
- الإمارات.. مركز الفلك الدولي يحدد أول أيام عيد الفطر المبارك ...
- الدوحة وواشنطن تبحثان التعاون العسكري


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح شاهين - الدولة التركية عدو للعرب