أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان الهواري - يا أُمَّ الياسَمين 7-8














المزيد.....

يا أُمَّ الياسَمين 7-8


سليمان الهواري

الحوار المتمدن-العدد: 5225 - 2016 / 7 / 16 - 03:27
المحور: الادب والفن
    


يا أُمَّ الياسَمين 7..
****************
مَا ذنْبي أنا حين أسررتُ للرِّيح عِشقَكِ و همستُ للرّعدِ بعضًا مِن زَمهرير نيران الحشى عندَ اشتِعال حصائد اشْتياقي .. مَا ذنْبي أنا إنْ غازلَ البحرُ لَواقِحَ رِياحي فضَجّت غاباتُ حُبّي بالسّهر و الحَنين .. مَا ذنبي أنا حِين ضاجَعَ البرْقُ عيوني فَانْشقّت السّماواتُ سُيولَ حنانٍ و سرْباتِ ياسَمين ..كُلٌّ في فَلَك قَلبي يُسبحون .. بالله عَليكِ يا شقيقةَ أنفاسي خَبِّريني .. مَا ذنبي أنا إنْ فَاضَ صدْري بِحُبّك حتى ضاقَتْ اللّغات بِأَنينِ رَغبَتِي .. خَبِّرينِي .. عَافاك .. خَبِّرينِي ***رضاك***
****رضا الموسوي****
يا أُمَّ الياسَمين 8
***********
يَا اللهُ مَن يُوقف انهِمارَ موجِ هذا الدمْعِ المُتدافعِ على خَدّي كَحَبّاتِ عَقِيقٍ أصابها مَسُّ الإشتياق ..
أنا مَا عُدتُ أعرفُ هَلْ أشتاقُكِ أكثر فَأُجَن أَمْ أَكْتُبُ وَصِيتي على هذا المَرفئ و لَمّا تُغادرني بعدُ أفلاكُ أطيافِكِ لِتُعانقَ أطباقَ مُحيطِ الظلام المُكشّر في وجهِ عاشِقَين .. فأجَنُّ أكثرَ .. يَا اللهُ مَنْ تَآمَرَ على شَهْقتيْ حُبٍّ حتى انفلقَتْ مِن قلبي ثلاثٌ و خمسون حبَّةَ حنانٍ و أقربُ مِن ثلاثينَ نَوى ياسَمينٍ حتى كادَتِ السّماء تقعُ على رُكبتيها مِن وجع المسافات .. لا الحَنان ينْبغي لَهُ مُغادرةَ الشمْس و لا ياسمين آنَ لها عِناقُ ضوءِ المَنافِي .. يَا اللهُ أمَا مِن قَدرٍ فِي الحُبّ غيرَ هذا القدر .. تَدَخّلْ إذَنْ يَا الله و اكُْتب بَدَلَ هذا القدرِ أجْمَل القدر .. و اخْتِم بِصَالِحات الحُبّ حِكايَةَ عاشِقين ..
***رضا الموسوي***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,101,110
- يا أم الياسمين 1-4
- يا ام الياسمين5-6
- **رضاك أبدا **
- اشتقتك ...
- كوني صديقتي ..
- انثى مخمورة بداء العشق
- فقط .. و فقط و فقط ..
- ما لم يَقُلْهُ محمد السادس أمام حكام الخليج؟
- يحرقك السؤال
- لا يغرنك ..
- فسميتك ديني
- صدفة .. أقبح من ألف ميعاد
- و لِأنَّهُ عاشق ..
- و تسالني .. ماذا اريد
- يا امرأة قدت من شهوتي ..
- الحُبُّ يا سيِّدتي
- صباح الصبر ..
- شكون يقد يهضر
- أَنَا اخْتَرْتُنِي لَكِ
- يَا رفيقةَ نَبضِي 40


المزيد.....




- عراك واشتباك بالأيدي في حفل توزيع جوائز مهرجان بارز للموسيقى ...
- أمسية ثقافية لنادى الأدب بقصر الثقافة الفيوم
- زوجة فنان مصري تعلن معاناتها مع المرض وخوفها من فراق أولادها ...
- هل تفكر في استئجار حافلة فيلم “Spice World”؟
- عاجل.. الحموتي والمنصوري ينقلبان على بنشماس.. أزمة البام تتف ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- بسبب نظام “إمتحان التابلت “.. غضب وإستياء طلاب الثانوية العا ...
- الأولى عربيا.. جائزة الدوحة للكتابة الدرامية تبدأ المشوار
- الفن التشكيلي سلاح فعال لدى الاستخبارات الروسية في القرن الـ ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان الهواري - يا أُمَّ الياسَمين 7-8