أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - لا تنتظر موعدنا الليلة














المزيد.....

لا تنتظر موعدنا الليلة


نادية خلوف
(Nadia Khaloof )


الحوار المتمدن-العدد: 5225 - 2016 / 7 / 16 - 03:25
المحور: الادب والفن
    


أتوه في حبّك. أسعى إليك دون جدوى ، وليس معي جواز سفر. لا أنت قادر على الوصول، ولا أنا أستطيع السّفر. مهلاً على قلبي الضعيف، ويديّ المرتجفتين. أخذ الحبّ عمري كلّه. لم يبق فيه سوى بعض لحظات أتوق لها، أطوي صفحة العمر، تنتظر الذكرى على أطراف ربيع، تحمرّ شقائق النّعمان من الخجل.
لا تبحث عنّي الليّة .اختبأت بين الحكايات العالقة على مدخل بوابة القمر.
أوّاه من قلبي كم مرّة نزف شوقاً إليك
ومن عمري كم مرة كان يحتاج حضورك
وذاك الطريق هناك رافقني في رحلة الانتظار فضاق ذرعاً، ملأته الحفر.
كنت أركض قبل ثانية ، يملأ جسدي فرحاً لم أعرفه من قبل. أقهقه حتى الثّمالة، وأختفي بين الشجر. أقضي يومي أنا والحبّ معاً نلعب في الغابة. يختبئ، ألاحقه. أمسّك به ثمّ يفلت من يديّ ،يختفي. هو سريع كالريح ، وأنا أحبّ النّدب، أجلس قرب الشّجرة أندبه، أشعر أنّ الشجرة تمتعض مني . يتضخّم جذعها يكاد ينفجر من الغضب تصرخ بي:
كيف تندبين من هرب؟
هل أنت طفلة حتى تتعلّقين بالأشخاص؟ أليس لديك قصّة أخرى الليلة ؟
لا تسألي أيّتها الشّجرة. نعم أنا طفلة. لقد سمعت ضحكاتنا معاً.
لماذا تريدين أن تسلبي منّي الفرح؟
الشّجرة ترغب في النّوم، وأنا مولعة بالانتظار، وهو هارب، و ليس لديّ جواز سفر.
يقولون أنّني ضعيفة أمام كلام الحبّ. نعم صحيح.
لو كان الأمر بيدي لبنيت مدناً حجارتها مصنوعة على يدّ المحبيّن.
لرسمت قلوباً على أطراف الكون.
لزيّنت أشجار حديقتي بحبال من الضوء,
قد يكون حبيبي مختبئ قرب شجرة ، أو ربما رحل





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,313,486
- المرأة تسمع بأذنيها، والرّجل يرى بعينيه
- الفكر الدّيني والقومي في سوريّة
- كلّ ذلك الألم
- هل كان عمر متين مثلي الجنس؟
- تزوير التّاريخ في سوريّة
- مناضلات بفساتين سهرة حمراء
- آثار هجرة العائلة السّورية
- رويدة -6-
- رويدة -5-
- رويدة-4-
- رويدة -3-
- رويدة-2-
- رويدة -1-
- وهمٌ حولَ الحبّ
- زهر اللّوز -20- النّهاية
- زهر اللّوز -19-
- زهر اللّوز -18-
- زهر اللّوز -17-
- زهر اللّوز -16-
- زهر اللّوز -15-


المزيد.....




- أزمة -البام-: مجرد نموذج للتيه الحزبي المشترك !
- في بلاد النوافذ المحطمة.. كيف يتواصل شعراء اليمن بزمن الحرب؟ ...
- بالصور.. 9 تنبؤات من أفلام الخيال العلمي القديمة التي تحققت ...
- في ضرورة الثورة الفكرية / بقلم حمّه الهمامي
- إنفانتينو يشكر بوتين باللغة الروسية بعد تقليده وسام الصداقة ...
- الخارجية الروسية: موسكو تعتبر منظمة التحرير الممثل الوحيد لل ...
- التطريز اليدوي التونسي.. لوحات فنية تبدأ -بغرزة-
- حقيقة وفاة الفنان المصري محمد نجم
- صابرين: أنا لست محجبة! (فيديو)
- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - لا تنتظر موعدنا الليلة