أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن عماشا - -الإرهاب- أخر أسلحة الرأسمالية الإمبريالية .. -نيس- ليست بداية هي عملية في سياق ولن تكون أخر العمليات.














المزيد.....

-الإرهاب- أخر أسلحة الرأسمالية الإمبريالية .. -نيس- ليست بداية هي عملية في سياق ولن تكون أخر العمليات.


حسن عماشا
الحوار المتمدن-العدد: 5225 - 2016 / 7 / 16 - 00:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مع كل عملية "ارهابية" كبيرة تحصد المزيد من الضحايا وخصوصا في أوروبا أو أميركا. والمواقف التي تليها تتوزع بين اصطفافين:
- الأول: ينطلق من كون "الإرهاب" فعل شيطاني يأتي معزولا عن سياق الأحداث والصراع في المنطقة والعالم كأنه آت من كوكب أخر. أو انه مولود بيئة ثقافية وتاريخية تلتصق بالإسلام وتعبيرا عنه لخلق عباءة تعاطف انساني يترجم سياسيا في مواقف تصب بمصلحة المشروع الأميركي حيث تصبح مواجهة الارهاب أولوية تتقدم على أية مسائل اخرى.
- الثاني: يحاول أمام الحقائق الثابته والتي لا يمكن انكارها ان يوحي بأن صانع "الإرهاب" :تنظيما وتدريبا وتسليحا وتمويلا. فقد السيطرة عليه وامسى وحش متفلت من عقاله يضرب خبط عشواء لا هدف له الا القتل لمجرد القتل. يستثمر الرعب المتولد عن أفعال ليوظفه في تمرير السياسيات التي تصب في نهاية المطاف بخدمة الإصطفاف تحت جناح الولايات المتحدة.
يربط بينهما خيط رفيع يُجَهّل الفاعل الحقيقي والمحرك الخفي للـ"إرهاب" في غالب الأحيان. لكنه لا يستتر عند استثمار عملياته في منطقتنا العربية والاسلامية من باكستان الى مصر والسودان، الى ليبيا وتونس، الى سوريا والعراق ولبنان. ولن يتورع عن وضع المعيقات في مواجهته من قبل قوى لا تخضع لهيمنته مثل الحشد الشعبي في العراق والجيش العربي السوري في سوريا وحزب الله في لبنان.
بل يسارع الى انقاذ قادتة الا من خرج منهم عن سيطرته كما جرى في تكريت العام الماضي وكما استغل الهدنة في سوريا وزود المنظمات الارهابية باسلحة متطورة وحشد لها عناصر جدد من كل اصقاع الارض.
هي الولايات المتحدة الأميريكية، ليست فقط من عملت على تنظيم وتدريب وتسليح وتأمين الرعاية الاقليمية للمنظمات الارهابية . بل هي التي تسير هذه المنظمات وتوجهها وتوفر لها كل الشروط لبقائها كسلاح فتاك بعد ان استنزفت في الحروب المباشرة والغزوات التي سعت من خلالها الى التحكم في العالم وبعد ان فقدت التغطية لتلك الغزوات والمشاركة الميدانية العسكرية من قبل ما يسمى حلفاء أميركا في الحلف الأطلسي والدول الاوروبية.
ومع دخول روسيا على خط الأزمات الساخنة في المنطقة وبشكل أساسي في سوريا عسكريا وميدانيا لم يعد لدى الولايات المتحدة العديد من الخيارات واصبحت مكرهة ان تقبل بالدور العسكري الروسي وتسعى للتعاون مع روسيا ليس على قاعدة التنازل لها بالكامل بل على اساس شراكة متوازنة نسبيا .وهذا يستدعي شروط مادية ملموسة ليتحقق. لا تملك الولايات المتحدة القدرة على تأمين توازن مادي ينعكس في التفاهمات على الشراكة. خصوصا ان حلفائها المحليين الإقليميين لهم اجندات خاصة لا تتوافق بالكامل مع المصالح الأميركية ويعملون لحساباتهم الخاصة مثل الكيان الصهيوني ومأزقه الوجودي الذي يدفعه الى التقرب من روسيا. والمملكة السعودية التي تشعر انها غرقت في الصراع العسكري المباشر وأمست تستشر القلق على بقائها كقوة اقليمية اخذ نفوذها يضمحل لحساب إيران بعد الاتفاق النووي وتخسر مواقع نفوذ تاريخية في المنطقة بعد تورطها المباشر في الحرب السورية واندفاعها الطائش في حرب اليمن. ولتركيا ايضا عقدتها التاريخية في مسألة الكرد. الذين لم يبقى غيرهم لدى الولايات المتحدة من بيئة اجتماعية في نسيج المنطقة يمكنها الرهان عليها بان تشكل ركيزة ثانية موازية للكيان الصهيوني.
من هنا لم تأتي عملية نيس الفرنسية خارج السياق العام الذي تهدف من ورائه الولايات المتحدة الى حشد اكبر حجم من القوى لتتراصف في تحالفها تحت عنوان مواجهة "الارهاب" علها بذلك تأمن التوازن المطلوب مقابل روسيا وحلفائها الإقليميين. وتستعيد احكام السيطرة على الدول التابعة لها في المنطقة والعالم.
"نيس" ليست بداية هي عملية في سياق ولن تكون أخر العمليات.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هل تعود -مصر أُم الدنيا-؟
- ميشال سماحة بين جنون الحاقدين وتفاهة المنافقين
- العصبية الحزبية رابطة وهمية.. أخر ما بقي للحزب الشيوعي اللبن ...
- عفوية الجماهير ومايسترو القلاقل السياسية والاجتماعية من وحي ...
- المعلوم والمجهول في المسار السياسي للكيان اللبناني والدور ال ...
- نهاية وبداية مرحلة تاريخية جديدة
- في ذكرى 13 نيسان
- غزة بعد العدوان (المشهد السياسي يتكرر في كل كيان)
- عودة سعد الحريري ليست بشارة تسوية هو بيدق هامشي في استراحة ا ...
- نحو مقاربة متحررة من المفاهيم الموروثة للأحداث في منطقتنا ال ...
- تأملات في معضلة الحركة السياسية العربية (2)
- تأملات في معضلة الحركة السياسية العربية
- الفرصة التاريخية لصدقية الانتماء الوطني - القومي
- الى جينف 2 مع الحكم والنفاذ
- الى متى نستمر بالخضوع للابتزاز؟
- بمناسبة الأول من آب عيد الجيشين اللبناني والعربي السوري. تحي ...
- لمحة على المشهد اللبناني: نبيه بري ووليد جنبلاط حركة في فراغ ...
- دولة عربية واحدة في الأفق
- أبرز المعضلات في مواجهة الحراك الشبابي اليساري التقدمي تجاه ...
- لبنان تحت غصن ورقة التوت


المزيد.....




- السعودية: مقتل أربعة رجال شرطة بإطلاق نار في منطقة عسير
- فيديو: الجيش السوري يواصل بسط سيطرته في محيط دمشق
- في سابقة.. السعودية تحنط الجميلة -خزامة- (فيديو)
- أمريكا تختبر -مطارد الأحلام-
- لافروف: ترامب دعا بوتين لزيارة واشنطن والرئيس الروسي مستعد ل ...
- لافروف: سنقدم أدلة على إسقاط الدفاع الجوي السوري لبعض الصوار ...
- شاهد: القوات الحكومية ترفع العلم السوري في بلدة الضمير بريف ...
- الجنس ممنوع للطلبة عند مفترقات الطرق والجسور في النرويج
- البشير يقيل إبراهيم غندور من منصبه كوزير للخارجية السودانية ...
- الولايات المتحدة: القبض على رجل مرتبط بهجمات 11 سبتمبر في سو ...


المزيد.....

- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى
- صناعة البطل النازى – مقتل وأسطورة هورست فيسيل / رمضان الصباغ
- الدولة عند مهدي عامل : في نقد المصطلح / محمد علي مقلد
- صراع المتشابهات في سوريا)الجزء الاول) / مروان عبد الرزاق
- هل نشهد نهاية عصر البترودولار؟ / مولود مدي
- الصراع من أجل الحداثة فى مِصْرَ / طارق حجي
- داعش: مفرد بصيغة الجمع: إصلاح ديني أم إصلاح سياسي؟ / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن عماشا - -الإرهاب- أخر أسلحة الرأسمالية الإمبريالية .. -نيس- ليست بداية هي عملية في سياق ولن تكون أخر العمليات.