أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم عبدالله - ايامكِ النبيلةِ شيّبها إنتظارٌ معتم














المزيد.....

ايامكِ النبيلةِ شيّبها إنتظارٌ معتم


كريم عبدالله

الحوار المتمدن-العدد: 5223 - 2016 / 7 / 14 - 09:48
المحور: الادب والفن
    


ايامكِ النبيلةِ شيّبها إنتظارٌ معتم
مذ ...
عرفتُ بــ تفاهةِ الحياة
قنعتُ بــ القليل
مِنْ ...
نبيذِ صوتكِ
فقررت ألاّ أشركَ بك أحداً
لئلا اموتُ سريعاً
كــ باقي العبيد
تجزُّ أفراحهم
تعازي
تحصّنُ
ختامَ ايامهم النزيرة فــ تتفجرُ صخوري
ينابيعاً حيّةً
تستحمُّ بها
أغصانكِ
تظللُ طفولتي ...
كلّما تنسجينَ ايامكِ النبيلةِ تخضلُ ربوعي الواسعةِ
تعمّها الفوضى
فــ تنهضُ الورد واقفةَ
لا تشيحُ بصرها الفتيَّ عنْ أمطاركِ السعيدة ...
بينَ جنون كلماتي الناصعة
تلهّفاً
رقيقاً
أستمدُّ إنتظاراً
يربو مثقلاً في تجاويفِ الفؤاد
يمنحني مساااااااااااااااااافةً كثيفةً أخبّىءُ عطشَ الشرايين الراجفةِ
تحتَ فساتينِ العنّاب ...
كلَّ إشتياقِ أغطيهِ
تحتَ عباءةِ الخجلِ المتدفق
لــ فردوسٍ ضائعٍ
أحجُّ إليهِ في ربيعكِ العميق
يحرّضني
أستنبتُ جوعي المكفهرَ
على أبوابكِ المتيماتِ لوعةً ...
اتلذذُ سياحةً أشتهيها
تملأُ عيوني حنيناً
يغسلُ غبارَ الحروبِ
تشرقُ في جيوبِ ليلي
آيةً كبرى
تسلبني
حرقةَ طوفانٍ
عالقاً تحتَ الجفون ...
فــ خذي صوتيَ المنغّمَ بــ التأوهاتِ
أقراطاً
تصّكُ
مسامعَ شهوة دامعة
حبيسة في أذنيكِ
يطفو بها الألم
يتخففُ مِنْ كآبتهِ الطويلة كلَّ مساءٍ
تستندُ على أحلامكِ
تثقلها
خيراتٌ حسان
تتلفُ خوفَ النداءاتِ المنحدرةِ
عالياً
وقدْ شيّبها إنتظارٌ معتم .....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,785,223
- ثلاثية (( الكرّادة .... طالع .... ))
- ( كلكّاتْ )* عراقية خالصة الصورة والصوت
- تحت ركام الصراخ يرهبني وميضُ الفزع
- في ( الكرادةِ )* ترجّلتْ سلالم الموت
- عذابُ المحطاتِ الخجولةِ يدغدغها زعيق الفتاوى
- على مشارفها العذراء . إختفتْ حكمةٌ بآلغة
- أزخرفكِ مبتهجاً في سريرِ قصائدي
- في فحولةِ القمصانِ المؤنّقةِ أرددُ ( ياحريمةْ )*
- حبلٌ متينٌ في ليلٍ أشعث
- خلفَ خمسينَ مراهقة . إشتهاءكِ يسيّلُ عذوبة الكلمات
- موتٌ أظلمٌ في نورٍ لا نهائي
- الواقعية التعبيرية في شعر كريم عبد الله د أنور غني الموسوي
- إمرأةٌ رمليّةٌ على ساحلِ الوطن
- خيانةٌ في تلافيفِ العقل
- على ضفاف السايكودراما .. تجارب في مشفى الامراض النفسية..!! ك ...
- الناجونَ مِنَ ( العِطّابْ )* أولادُ الخايبات
- اطلالة على نصّ (( الشوارع تحيض تمسح أحذية الغزو )) للشاعر كر ...
- مقدمة في ديوان الشاعر كريم عبد الله ( العشق في زمن الغربة ) ...
- إضاءة على نص الشاعر كريم عبد الله (( فنارات........ تشق عباب ...
- خيولٌ عجفاء تهصرُ ذاكرةَ البكاء


المزيد.....




- العثماني يجمد مهمة الأزمي في رئاسة فريق البيجيدي بمجلس النوا ...
- بعد انتهاء -أفنجرز-.. 10 أفلام جديدة من مارفل
- رغم خلافات الحزب الحاكم.. مجلس النواب يصوت اليوم على القانون ...
- فيلم -المنتقمون-نهاية اللعبة- يحطم رقم -أفاتار- العالمي!
- حضور مخيب للآمال بمهرجان جرش للشعر العربي
- أول داعم صوتي باللغة العربية في التلفزيون بتقنية الذكاء الاص ...
- نقاش فرنسة التعليم ومجانيته: مزايدات فارغة
- لجنة بمجلس المستشارين تناقش تعديلات مشروعي قانون الأمازيغية ...
- العثماني للغاضبين من حزبه: مصلحة الوطن قبل مصلحة الحزب..
- فيلم -منتقمون: نهاية اللعبة- يوشك أن يتجاوز -أفاتار- ويتربع ...


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم عبدالله - ايامكِ النبيلةِ شيّبها إنتظارٌ معتم