أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - حسن أحراث - هل التنسيقيات بديل عن النقابات؟














المزيد.....

هل التنسيقيات بديل عن النقابات؟


حسن أحراث
الحوار المتمدن-العدد: 5223 - 2016 / 7 / 14 - 09:43
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


"التنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد"، نموذجا..

بدون الكثير من الكلام المكرور، اتضح للجميع أو لجل المهتمين والمتتبعين للشأن السياسي والنقابي بالمغرب أن النقابات، وخاصة الكنفدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد المغربي للشغل، قد فقدت ثقة قواعدها، وصارت قياداتها المتسلطة مضرب المثل في الخيانة والتواطؤ. ليس الأمر وليد اللحظة، إنها سيرورة تخاذلية طويلة توجت بالخيانة الكبرى، أي مباركة تمرير قانون "تخريب أنظمة التقاعد" بمجلس المستشارين من خلال التحايل المفضوح (الجعجعة بلا طحين ثم الكرسي الفارغ...)..
إنه لمن الوقاحة الآن الحديث باسم النقابتين، خاصة والسكوت عن جريمة القيادات النقابية البيروقراطية. فلا يكفي التنديد بتمرير "القانون" المجحف، لأن المطلوب سياسيا هو التنديد كذلك بالجهة/الجهات المساهمة من موقع وباسم المعنيين/المتضررين (الموظفين) في تمريره، أي المافيات النقابية، والتي كان بإمكانها بعمليات حسابية بسيطة عرقلته.
إن المعركة الأم التي تفرض نفسها اليوم، الى جانب خوض كافة الأشكال النضالية لإسقاط القانون المشؤوم، هي معركة إسقاط القيادات النقابية المتواطئة، وليس بالضرورة "هجرة" النقابة أو تأسيس بدائل أخرى، سواء نقابات جديدة أو تنسيقيات أو غيرها..
والسؤال الذي يفرض نفسه هو: هل التنسيقيات المحدثة أخيرا بديل عن النقابات؟
لنتوخ الوضوح والمسؤولية، ولنقل الحقيقة للجماهير الشعبية المضطهدة. إن تأسيس هذه التنسيقيات بديل عن النقابات شئنا أم أبينا (لا لإخفاء الشمس بالغربال أو بالأحرى الضحك على الذقون)، وإلا لماذا هذا التأسيس (الخروج من الباب والدخول من النافذة). إن الحلقة المفقودة هنا هي إخفاء حقيقة واقع/وضع النقابات، وبالضبط واقع القيادات النقابية البيروقراطية المتحكمة في دواليب النقابات ورقابها. فبدل التشهير بخيانتها وإعلان الحرب ضدها (من الداخل بالأساس) ومحاسبتها في ماليتها وتدبيرها وتنظيمها، يتم التستر عن جرائمها من خلال تأسيس بدائل مؤقتة قد تنجح في انتزاع مكتسبات معينة وقد لا تنجح.. وهذا الموقف، أي إحداث التنسيقيات، يعبر بجلاء عن العجز عن إنجاز مهمة إسقاط هذه القيادات الخائنة المدعومة من طرف النظام القائم والمؤتمرة بأوامره. وبدون شك، فمن يعجز عن هذه المهمة، أي إسقاط هذه القيادات الخائنة، قد لا ينجح في مهام أخرى، مثل إسقاط القانون الملعون..
ونستغرب كيف يتم تغييب الحديث عن القوى السياسية وعن مسؤوليتها وأدوارها. فهل هذه الأخيرة غير معنية بالموضوع؟ وللإشارة، فمجموعة من القوى السياسية المنخرطة بهذا الشكل أو ذاك في التنسيقيات (التنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد، مثلا) تتحمل مسؤوليات قيادية في النقابات المتخاذلة، أقصد بالأساس الكنفدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد المغربي للشغل.. فما هو موقفها الصريح من هذه القيادات؟
ولنا في التاريخ القريب العديد من التجارب المماثلة. فما هي منجزات تنسيقيات محاربة الغلاء، وما هو مصيرها؟ وما هو مصير بعض التجارب الأخرى التي تحولت بالنسبة لبعض القوى السياسية الى مجال للاستقطاب والتبطيق (توزيع بطاقات الانخراط)؟
وتفاديا للتغليط، فتجربة الأساتذة المتدربين مؤخرا تختلف كليا عن موضوعنا. ببساطة، لأن العديد من الأيادي (النظيفة وغير النظيفة) كانت وراء "المعركة". ولا يستطيع أحد من ضمن مكونات "التنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد" أن يدعي "فضله" في "انتزاع"/حصول ما تم "انتزاعه"/حصوله..
باختصار، فالمطلوب من المناضلين، سواء كانوا منظمين أو غير منظمين (سياسيا أو نقابيا أو جمعويا)، فضح القيادات النقابية المتواطئة وخوض الحرب ضدها بغاية إسقاطها، وهو جزء من معركة إسقاط "خطة التقاعد" ومعارك أخرى تهم قضية شعبنا في شموليتها.
والى جانب ذلك، وبما أن المعركة سياسية بالدرجة الأولى، لابد من عمل سياسي منظم ومنتظم يدعم، بل يؤطر المعركة/المعارك النقابية ويقود نضالات الطبقة العاملة والشغيلة عموما..
فمن ينظر حد أنفه (بشكل مبدئي أو انتهازي) لن يكسب معركة "التقاعد" ولا أي معركة أخرى.. والنظام القائم يهمه انشغالنا بالمعارك الصغرى ونسيان/تناسي المعارك الكبرى..
فلتتوحد الجهود على أرضية واضحة وشاملة، خدمة بالدرجة الأولى لقضية شعبنا، قضية العمال والفلاحين الفقراء وكافة المحرومين من خيرات وثروات بلادهم/بلادنا..
وموقفنا هذا لا يمنعنا من الانخراط في كل المعارك والحضور على كافة الواجهات النضالية. وعليه، سنحضر محطة 24 يوليوز وكل المحطات التي تحضرها الجماهير..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,110,759,747
- النفايات -المغربية- القاتلة !!
- 04 يوليوز 1984: تاريخنا/بوصلتنا..
- نقابات الذل والعار: -عبقرية- الخيانة!!
- إفراغ الأشكال النضالية من مضامينها الكفاحية
- رسالة داخلية الى -عقلاء- الجمعية قبل المؤتمر
- خوارق مخارق مرة أخرى: الديمقراطية العجيبة!!
- -المجلس الوطني لحقوق الإنسان- (المغرب): يعانق الجلاد ويسير ف ...
- التضييق على الجمعية فضح للانتهازية
- انتفاضة يناير 1984 (المغرب).. اعتقالات بالجملة وأحكام جاهزة. ...
- نتف ثلج من ذاكرة ساخنة
- نقابات العار والذل مرة أخرى (المغرب)..
- توضيحات بشأن الحرب المسعورة ضد تيار البديل الجذري المغربي -ا ...
- عمر دهكون ورفاقه .. ماذا بعد استشهادك ورفاقك يا عمر؟
- 02 أكتوبر 1955.. جيش التحرير/جيش الخلاص
- المتضامنون الانتهازيون- المغرب...
- مؤامرة 24 أبريل بفاس أو محاولة اغتيال ثورة قادمة
- جولة جديدة من -الحوار-/التآمر الاجتماعي..
- الانتخابات -حرام-، الانتخابات -حلال-!!
- ماذا تريد الأحزاب السياسية المغربية؟
- فاتح ماي 2015 بالمغرب: العرس الذي ينتهي..


المزيد.....




- نقابات الشرطة تجتمع بوزير الداخلية وتهدد بالإضراب عن العمل م ...
- As part of the visit of the General Secretary of the WFTU, G ...
- WFTU solidarity statement with the strike of Ferry workers i ...
- تذمر ومظاهرات متفرغة بالمدن وأحياء الخرطوم احتجاجا على الأزم ...
- وزير الاقتصاد السعودي: تراجع معدل البطالة في المملكة بداية م ...
- بالتعاون مع “ايتيدا” .. “اتصال” تكشف عن استراتيجيتها لتنمية ...
- خلال لقائه اتحاد الغرف التجارية بالإسكندرية: وزير المالية يؤ ...
- وزير قطاع الأعمال العام يستقبل مدير عام منظمة الأمم المتحدة ...
- وزير قطاع الأعمال العام يجتمع بمجلس إدارة الشركة القابضة للن ...
- هيثم زاد الدين رئيسا لمركز إعلام نقابة البترول


المزيد.....

- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟ / محمد الحنفي
- السياسة الاقتصادية النيوليبرالية في العراق والموقف العمالي 1 ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - حسن أحراث - هل التنسيقيات بديل عن النقابات؟