أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منير حداد - المواجهة مصيرية.. فلا صوت يعلو على المعركة














المزيد.....

المواجهة مصيرية.. فلا صوت يعلو على المعركة


منير حداد
الحوار المتمدن-العدد: 5221 - 2016 / 7 / 12 - 21:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المواجهة مصيرية.. فلا صوت يعلو على المعركة

القاضي منير حداد
جرح "فاجعة الكرادة" عميق.. موغل في سويداء القلب، يواصل الحفر ثاقبا حتى الرمق الأخير من وجداننا المتشظي، لكن هل ندع الامور تنفلت، فنتداعى وتنهار قوانا، ويستسهلنا عدونا؟ أم نعيد ترميم ما تبقى من جدران متهالكة، ونشيد حضارة الروح؛ كي لا نلجّ كافرين، خارج نطاق الصبر.
ينبغي ان نكرس الاصوات والحناجر كافة، في سبيل رص الصفوف وتوحيد الجهود؛ لتصب معا، في الانتصاف لدماء الشهداء، ممن إستلبوهم الحياة، بإنفجار مريع؛ لأن المعركة مصيرية، لن تحسم لصالحنا بإطالة البكاء وترديد الشعارات، إنما العمل الجدي، الذي يبدأ من نتقية الذات والمحيط، من الفساد ومن أثر المفسدين في إدارة الدولة، من ثم بدء العمل الجدي.
يجب ألا نؤشر إية إنشغلات وإندفاعات عاطفية، سادرة في التهدج المأساوي الذي لا ينفك يقيد مساعينا الرامية الى الإيقاع بالقتلة والمفسدين على حد سواء، فهما وجهان لعملة واحدة، وكلاهما "داعش" من الداخل، و"داعش" من الخارج، و"حرامي البيت" أشد إيلاما!
إذن فلنؤجل خلافاتنا الفرعية، ريثما نحسم معركتنا الرئيسية ضد العدوين "داعش" والفساد، ونعيد تنظيم بناء دولة، لا تخضع سياقات العمل السياسي والخدمي والاقتصادي والامني فيها، لمصالح المفسدين، الذين يتاجرون بحياة العراقيين، وقد بددوا أموال الشعب ونهبوا ثرواته، مواصلين القتل بدم بارد.
زخم تدفق المأساة، من لهيب الكرادة الى عمق وجداننا، يشل تفكيرنا ويقيد حركتنا.. علينا ان نبلع الغصة وندوس على الجراح، سعيا للقبض على المجرمين بشكليهما.. الارهابيين والمفسدين، اما إشغال الحكومة بتحركات غير مسماة وإجراءات غير معرفة المطالب؛ فهو تبديد للجهود وبعثرة لسياقات التحقيق وتشظية لأي أمل بإمكانية الإصلاح الذي يأسنا منه.. شابت رؤوسونا والمفسدون مستحكمون من شؤوننا.. الشباب تموت والثروات تهدر ولا أحد يسعى جادا للخلاص.. الكل تتضارب في التوجهات، فالبعض يتظاهر من دون أن ينتظر شيئا او يحدد هدفا، وهو عليم بأن لا شيء سيحدث، والبعض الآخر يتصدى له، من دون ان يقتنع بالإصلاح، والثالث يسهم بالفساد، اما فعليا او بتخبطاته التي تخدم المفسدين.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,104,460,500
- علي ولي الشهداء.. موت يحيي الآخرين
- رسالة الى السيد رئيس الوزراء د. حيدر العبادي المحترم
- إنقلابات تأكل أحشاءها
- سيف يمزق غمده5
- مواقع وهمية مضادة تزيد محمد الفيصل إنتماءً لناسه
- 168 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثامنة والستون ...
- 164 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الرابعة والستون ...
- التسقيط الشيعي – الشيعي
- 154 دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الرابعة والخمسون ...
- 150 دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الخمسون بعد الما ...
- 149 دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة التاسعة والأربعو ...
- 147 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة السابعة والأربع ...
- 138 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثامنة والثلاث ...
- 136 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة السادسة والثلاث ...
- 130 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثلاثون بعد ال ...
- 127 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة السابعة والعشرو ...
- 113 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثالثة عشرة بع ...
- 108 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثامنة بعد الم ...
- 102 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثانية بعد الم ...
- 78 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثامنة والسبعون ...


المزيد.....




- الامة القومـي يعلن وصول الإمام الصـادق المهدي للبـلاد في الخ ...
- مواطنون يعبرون عن سخطهم من مقطع فيديو لعنصر أمن يهدد من يخرج ...
- الرئيس البشير زار دمشق والتقى الأسد: سوريا دولة مواجهة وإضعا ...
- عمر البشير يصل إلى دمشق.. وبشار الأسد باستقباله
- اعتداء ستراسبورغ: ارتفاع حصيلة القتلى إلى خمسة (مدعي عام بار ...
- الرئيس السوداني في دمشق في أول زيارة لزعيم عربي إلى سوريا من ...
- اقتراحات السترات الصفراء: مزيد من التنظيم وحل البرلمان و.. ج ...
- اعتداء ستراسبورغ: ارتفاع حصيلة القتلى إلى خمسة (مدعي عام بار ...
- الرئيس السوداني في دمشق في أول زيارة لزعيم عربي إلى سوريا من ...
- اقتراحات السترات الصفراء: مزيد من التنظيم وحل البرلمان و.. ج ...


المزيد.....

- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منير حداد - المواجهة مصيرية.. فلا صوت يعلو على المعركة