أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فدوى أحمد التكموتي - النوتة الأخيرة














المزيد.....

النوتة الأخيرة


فدوى أحمد التكموتي

الحوار المتمدن-العدد: 5221 - 2016 / 7 / 12 - 17:22
المحور: الادب والفن
    


أهرب منكَــ إليكــَ

لأعزفكَــ آخر نوتة على قصيدة

وقفت هناكـــ

بين باب الهيكل والبحر

رامي حدود نظري ألا منتهي

ألا أيها الناي الذي أعزفه بين شفتي

هل للهوى ترنيمة تعبد في الدير

صوب باب هيكل بلقيس

أم للهوى نهاية غارقة في يم

يوم كله عــســيــر

العابرين بين نقطة بداية لا رجوع

تهامسوا بين أضلع تلك القبور

المتلاشية ظلها في بحر عميق مغمور

طائر البجع ينتظر الفريسة

والهوى كاهن كسول لم يرتب

أركان الكتدرائية

الهيكل فارغ ....

يبحث له عن الضحية ....

بروتيوس ....

صرخ من مضجعه ....

يكفيني كنت يا أيها العشق

أنا الضحية ...

أغسطين ... نبش بأظافره قبره

نسي أنه في زنرانة أقامها له

قيصر ماليكيوس ....

قال لي مستهزءا ...

الهيكل ... لا يشبع ...

فَــهَــلاَّ من مزيد ...!!!

بعضي يمزق بعضي ...

الناي بين شفتي

يحترق لهيبا ... للقاء

و البيانو هناك ... على الشط

وضعت له آخر نوتة للهوى

بروتيوس يمد يده لي ...

إن للهوى نصفان :

نصف متجلد ...

ونصف ملتهب ...

ركعتُــ أمام باب الهيكل

وسجدتُــ آخر صلاتي

و سبحتُــ آخر تسبيحاتي

ترنيمة أصلبها يسوعا

في قلبيَــ البكر الذي ما نال هواه

إلا غرقَــ حــد الثمالة فأصبح شظاه

اخترتُــ أن أكون طعاما للهيب

في يمه أعيش عاشق مزقتُــ حبل الوريد

الهيكل مفتوح أمامي

تنتظرني سكينة القبر ....

وابتسامة على شفتي ...

أرى فيها لامرئي ...

البحر رائع ...

أجيد السباحة ...

سأغرقــُ و أضمد جروحي

باب الهيكل فتح ذراعيه لي ..

و حضنني كما الحبيب العاشق

أول لقاء كان قبلة حارة على شفاه الأمواج ...

وأدخلني إلى عمقه حيث لا رجوع ...

أطلق ترنيماته لا محدودة ...

ويقول لأمثالي ...

عطشان أنا ....

فَــهــَلاَّ من مزيد لنيراني ...


الدكتورة الشاعرة فــدوى أحمد التكموتي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,783,579
- ق. ق معاوية ابن سلول
- العَلمانية بين جدلية العقل والدين في الفضاء العام العربي (تو ...
- أحداث تونس وما نتج عنها من آثار دستورية وسياسة
- الفرد ... الدولة ... وتحديات القرن 21
- هُزْبُرٌ نَكِرة صوتية عن دار الأدباء الثقافية
- أنين طفولة مغتصبة بصوت وقلم تعلم , تأمل ثم تألم للأسف كلمة إ ...
- ردا على قصيدة الشاعر السعودي عبد الإله بن محمد الشمري* أنحن ...
- من تكون ... ؟؟؟ بصوت وقلم : فدوى أحمد التكموتي * صوتية * دار ...
- ديار الحبيب بصوت وقلم : فدوى أحمد التكموتي * صوتية * دار الأ ...
- حروف متناثرة يكتبها الشوق بصوت وقلم فدوى أحمد التكموتي * صوت ...
- تحليل قصيدة الشاعرة الفلسطينية كفاح الغصين * أيلول * الحائزة ...
- نارية / صوتية/غالب الذيابي وحصان السحيم /في أولى تجربة شبيهة ...
- رؤية في الشعر الشعبي * نموذج قصيدة الشاعرالسعودي الأستاذ إبر ...
- قراءة تحليلة في الشعر الشعبي * نموذج قصيدة الشاعر العماني ال ...
- شذرات تأملية * وفاءا لذكرى الراحل الشاعر المرحوم بإذنه تعالى ...
- 1- الذكرى حجر العثرة في سبيل تحقيق الأمل بلا رجعة صوت وقلم : ...
- همسة إليه بصوت وقلم : عاشقة فدوى أحمد التكموتي المغرب
- الذكرى حجر العثرة في سبيل تحقيق الأمل بلا رجعة صوت وقلم : طف ...
- كيف نسمع أغنية الحقل وآذننا لم تهضم ضجة المدينة؟ بصوت وقلم : ...
- تراتيل مقدسة * صوتية * بصوت وقلم : فدوى أحمد التكموتي


المزيد.....




- هل تفكر في استئجار حافلة فيلم “Spice World”؟
- عاجل.. الحموتي والمنصوري ينقلبان على بنشماس.. أزمة البام تتف ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- بسبب نظام “إمتحان التابلت “.. غضب وإستياء طلاب الثانوية العا ...
- الأولى عربيا.. جائزة الدوحة للكتابة الدرامية تبدأ المشوار
- الفن التشكيلي سلاح فعال لدى الاستخبارات الروسية في القرن الـ ...
- -حرب النجوم- على خطى الجزء الأخير من -صراع العروش-!
- اضاءات نقدية عن فضاءات الرواية العراقية
- كروز وبانديراس يحضران العرض الأول لفيلم ألمودوبار


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فدوى أحمد التكموتي - النوتة الأخيرة