أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق الحلفي - الكرّادَةُ خَيرُ اُسوَة














المزيد.....

الكرّادَةُ خَيرُ اُسوَة


طارق الحلفي
الحوار المتمدن-العدد: 5220 - 2016 / 7 / 11 - 04:25
المحور: الادب والفن
    


الكرّادَةُ خَيرُ اُسوَة

طارق الحلفي

هادِئاً يَزحَفُ كانَ الفَجرُ
في عُتمَةِ أَوراقِ الدُّروبِ الحَجَرِيَّة
كَي يُقَبِّلَ ثَغرَكِ المَوسومُ بِالحُبِّ
وَأَحلامَ الحُقولِ الأَبَدِيَّة
يا صلاةً في إبتِهالاتِ البَنَفسَج
آهِ يا كَرّادةُ اللهِ النَّدِيَّة

***

إنَّهُ الصُّبحُ
يُريدُ الصُّبحُ أَن يُلقي
على الأَبوابِ، شَوقاً، بالتَحِيَّه
فاجَئَتهُ صَرخَةُ البومِ إبتلاءً
عَفَّرتهُ بِوَميضٍ مِن سُخامٍ
كاشِفاٍ ريشَ جَهَنَّم
وانفِلاقَ الآخِرَة
***
لَم يَكُن إلّا سِوانا
مُمسِكَينِ بِجَناحٍ مِن غِلالاتِ الرَّمادِ
كَي نُكَفكَف
دَمعَةَ اليَومِ الشَّجِيِّ
كانَ يُرخي أُمنِياتَ العيدِ قَبلَ الفاجِعَة
كان يُخفي، كَالقَنادِس
ذَكرَياتَ العيدِ في حُبِّ إمرَأة
صارَ يَرفو مِن شِغافِ القَلبِ صَبراً
لِصَهيلِ الأُمَّهاتِ
كانَ مَعنِياً بِأَسرارِ النَّخيلِ
وبِلَونِ الأَقحُوانِ
حِينَما فَضَّ الصَّدى بَينَ الضِّفافِ
حائِطَ الصَّمتِ وأَسماءَ الغِيابِ
حينَما لَملَمَ مِن قُدّامِ بَيتي
بَعضَ مَوتي
وبَقايا فَحمُ أُختي
وشَهيقَ لَحمُ طِفلي
وَشَظايا خاتَمُ العُشقِ وَإسوارَةُ عُرسي
وَبِطاقاتَ العَصافيرِ التي
لَم تَنتَظِرنا

***

إبتَعَدنا وَاقتَرَبنا غَيمَتَينِ
إقتَرَبنا وَابتَعَدنا دَمعَتينِ
وَتَرَكنا وَجَعَ النَّرجِسِ، في
طَقسِ رِهاناتِ الوُلاةِ العَبَثيَّة
ضَلَلَّتنا الأَدعِيَّة
فَانطَفَأنا كَالنُّجومِ
في مَتاهاتِ الشِّعاراتِ الغَبيَّة
فَأَسالوا دَمَنا كَيما يَزِفوا
طَبلَهُم في حُزنِنا
كَصَليلِ العَرباتِ البَربَريَّة
***
مُطلَقٌ كانَت مَداراتُ التُّخومِ
وَرَمادٌ أمطَرَتْ أَقمارُ مَوتي
فَتَبدّى المُستَحيلُ
في نُعوشٍ مِن ثِيابِ الفتياتِ

***

خِنجَراً يَسقِطُ ماءُ الشَّهقَةِ الأُولى
على عُتبُةِ جَمرِ النَّائِحاتِ
حاسِراً مِعطَفَهُ الكُحليِّ ضَوءاً
لِفراشاتِ ضِفافُ اللهِ
في الرُّوحِ البَهِيَّة
لِخُطاكِ كُلُّ هذا الكَونُ مَفزوعاً يُلَملِم
حُلمَهُ المَأفون مِن أَرضي النَّقيَّة
فَاقنِصي لِي مِن سَوادِ اللَّيلِ شَمسأ أزَلِيَّة
وَاكْتُبي كُلَّ الحَكايا
مُنذُ اَن مَرَّ غُرابٌ
في فَضاءِ الأَبجَديَّةْ
وَادرِكيني حَيثُما هَبَّت
أَعاصيرُ الضَّلالِ اَو اُسِرنا
في اباطيل السَّديمِ الهَمَجيَّةْ
كُلَّما نَحنُ سَقَطنا
كَالغَرانيقِ نَطيرُ
اِبتِهاجاً في فَضاءاتِ يَدَيكِ
فالبُطولاتُ سَتَقضي عُمرِها زَهواً
لِتَروي كَيفَ يَوماَ
غَسَلَت بِالطَّلِّ حُبّا قَدَمَيكِ
وَالنَّهاراتُ تُمَشِّط
شَعرَها المَجبولُ بالوَجدِ لَدَيكِ
فاكتبي فَوقَ لِساني كُلَّ ما
اَينَعُ في رَملُكِ من شَدوِ الاَغاني
وَاِمنَحيني جَذوَةً مِن مُقلَتَيكِ، لاُيَمِّم
مَقْلَتَيَّ،
قبل ان ياتي الصباحُ
في ثِيابِ اللازِوَردِ
كَي يُقَبِّل رُكبَتَيكِ

***

انني اَقرَأُ في التَنزيلِ كُنْتِ
خَيرُ اُسوَةْ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,820,651,856
- قصيدة بغداد
- أَيُّها الوَطَنُ المُشَّرّدُ .. عُد الينا
- ارفَع ضَمادَتَكَ الأخيرَةِ بَيرَقاً
- الفة
- لَعَنَ اللهُ جَميعَ الَواكِلين
- بسملة عراف يساري
- قبلات
- عودة
- من ساحَةِ التّحريرِ اعبُرُ للسماءِ
- الحاكم وقفطان الدين
- حق المرأة في المساواة هو بكل بساطة


المزيد.....




- بالفيديو: فنان سوري خاطر بحياته من أجل الباليه
- بالفيديو: فنان سوري خاطر بحياته من أجل الباليه
- بنعبد القادر يبحث مع وزراء أفارقة وعرب بمراكش
- كفرمندا : تحتفل بتتويج مشروعي القارئ الصغير والكتابة ...
- القحطاني: قطر أقحمت السياسة بالرياضة وأخاطب نظامها باللغة ال ...
- القحطاني لـCNN: قطر أقحمت السياسة بالرياضة.. وأخاطب نظامها ب ...
- سوريا تسلم الشرطة الدولية قائمة بالقطع الأثرية المسروقة
- قفة رمضان والنشيد الوطني يثيران الجدل في دورة مجلس الحي الحس ...
- المتحف البريطاني يطلق اسم رئيس عربي على قاعة تاريخية فيه
- رواية صربية عن الحرب الكونية الاولى


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق الحلفي - الكرّادَةُ خَيرُ اُسوَة