أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق الحلفي - الكرّادَةُ خَيرُ اُسوَة














المزيد.....

الكرّادَةُ خَيرُ اُسوَة


طارق الحلفي
الحوار المتمدن-العدد: 5220 - 2016 / 7 / 11 - 04:25
المحور: الادب والفن
    


الكرّادَةُ خَيرُ اُسوَة

طارق الحلفي

هادِئاً يَزحَفُ كانَ الفَجرُ
في عُتمَةِ أَوراقِ الدُّروبِ الحَجَرِيَّة
كَي يُقَبِّلَ ثَغرَكِ المَوسومُ بِالحُبِّ
وَأَحلامَ الحُقولِ الأَبَدِيَّة
يا صلاةً في إبتِهالاتِ البَنَفسَج
آهِ يا كَرّادةُ اللهِ النَّدِيَّة

***

إنَّهُ الصُّبحُ
يُريدُ الصُّبحُ أَن يُلقي
على الأَبوابِ، شَوقاً، بالتَحِيَّه
فاجَئَتهُ صَرخَةُ البومِ إبتلاءً
عَفَّرتهُ بِوَميضٍ مِن سُخامٍ
كاشِفاٍ ريشَ جَهَنَّم
وانفِلاقَ الآخِرَة
***
لَم يَكُن إلّا سِوانا
مُمسِكَينِ بِجَناحٍ مِن غِلالاتِ الرَّمادِ
كَي نُكَفكَف
دَمعَةَ اليَومِ الشَّجِيِّ
كانَ يُرخي أُمنِياتَ العيدِ قَبلَ الفاجِعَة
كان يُخفي، كَالقَنادِس
ذَكرَياتَ العيدِ في حُبِّ إمرَأة
صارَ يَرفو مِن شِغافِ القَلبِ صَبراً
لِصَهيلِ الأُمَّهاتِ
كانَ مَعنِياً بِأَسرارِ النَّخيلِ
وبِلَونِ الأَقحُوانِ
حِينَما فَضَّ الصَّدى بَينَ الضِّفافِ
حائِطَ الصَّمتِ وأَسماءَ الغِيابِ
حينَما لَملَمَ مِن قُدّامِ بَيتي
بَعضَ مَوتي
وبَقايا فَحمُ أُختي
وشَهيقَ لَحمُ طِفلي
وَشَظايا خاتَمُ العُشقِ وَإسوارَةُ عُرسي
وَبِطاقاتَ العَصافيرِ التي
لَم تَنتَظِرنا

***

إبتَعَدنا وَاقتَرَبنا غَيمَتَينِ
إقتَرَبنا وَابتَعَدنا دَمعَتينِ
وَتَرَكنا وَجَعَ النَّرجِسِ، في
طَقسِ رِهاناتِ الوُلاةِ العَبَثيَّة
ضَلَلَّتنا الأَدعِيَّة
فَانطَفَأنا كَالنُّجومِ
في مَتاهاتِ الشِّعاراتِ الغَبيَّة
فَأَسالوا دَمَنا كَيما يَزِفوا
طَبلَهُم في حُزنِنا
كَصَليلِ العَرباتِ البَربَريَّة
***
مُطلَقٌ كانَت مَداراتُ التُّخومِ
وَرَمادٌ أمطَرَتْ أَقمارُ مَوتي
فَتَبدّى المُستَحيلُ
في نُعوشٍ مِن ثِيابِ الفتياتِ

***

خِنجَراً يَسقِطُ ماءُ الشَّهقَةِ الأُولى
على عُتبُةِ جَمرِ النَّائِحاتِ
حاسِراً مِعطَفَهُ الكُحليِّ ضَوءاً
لِفراشاتِ ضِفافُ اللهِ
في الرُّوحِ البَهِيَّة
لِخُطاكِ كُلُّ هذا الكَونُ مَفزوعاً يُلَملِم
حُلمَهُ المَأفون مِن أَرضي النَّقيَّة
فَاقنِصي لِي مِن سَوادِ اللَّيلِ شَمسأ أزَلِيَّة
وَاكْتُبي كُلَّ الحَكايا
مُنذُ اَن مَرَّ غُرابٌ
في فَضاءِ الأَبجَديَّةْ
وَادرِكيني حَيثُما هَبَّت
أَعاصيرُ الضَّلالِ اَو اُسِرنا
في اباطيل السَّديمِ الهَمَجيَّةْ
كُلَّما نَحنُ سَقَطنا
كَالغَرانيقِ نَطيرُ
اِبتِهاجاً في فَضاءاتِ يَدَيكِ
فالبُطولاتُ سَتَقضي عُمرِها زَهواً
لِتَروي كَيفَ يَوماَ
غَسَلَت بِالطَّلِّ حُبّا قَدَمَيكِ
وَالنَّهاراتُ تُمَشِّط
شَعرَها المَجبولُ بالوَجدِ لَدَيكِ
فاكتبي فَوقَ لِساني كُلَّ ما
اَينَعُ في رَملُكِ من شَدوِ الاَغاني
وَاِمنَحيني جَذوَةً مِن مُقلَتَيكِ، لاُيَمِّم
مَقْلَتَيَّ،
قبل ان ياتي الصباحُ
في ثِيابِ اللازِوَردِ
كَي يُقَبِّل رُكبَتَيكِ

***

انني اَقرَأُ في التَنزيلِ كُنْتِ
خَيرُ اُسوَةْ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,933,414,675
- قصيدة بغداد
- أَيُّها الوَطَنُ المُشَّرّدُ .. عُد الينا
- ارفَع ضَمادَتَكَ الأخيرَةِ بَيرَقاً
- الفة
- لَعَنَ اللهُ جَميعَ الَواكِلين
- بسملة عراف يساري
- قبلات
- عودة
- من ساحَةِ التّحريرِ اعبُرُ للسماءِ
- الحاكم وقفطان الدين
- حق المرأة في المساواة هو بكل بساطة


المزيد.....




- ممثل أمريكي شهير قد يواجه حكما بالسجن 10 سنوات
- جنة سودانية على البحر الأحمر نفذ فيها الموساد عملية كبرى يجس ...
- تاء التأنيث.. مهرجان -سلا- المغربي يحتفي بالمرأة
- فنان فرنسي يبرز جمال الخط العربي.. وأدواته؟ جسده والضوء
- رسميا .. لعنصر يترشح لخلافة نفسه على رأس الحركة الشعبية
- نائب برلماني حركي يصف عيوش ب-المفلس-
- بوريطة يدعو إلى إصلاح فعلي لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد ...
- جنة سودانية على البحر الأحمر نفذ فيها الموساد عملية كبرى يجس ...
- فنانة وشوم تبلغ 101 عام.. ترسم الوشوم بأشواك الأشجار
- بعدسات الجمهور: حجرتي المفضلة


المزيد.....

- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق الحلفي - الكرّادَةُ خَيرُ اُسوَة