أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - رُمْحٌ فى قلب محظور.....وخيبيتنا اللى ما خابهاش حد.














المزيد.....

رُمْحٌ فى قلب محظور.....وخيبيتنا اللى ما خابهاش حد.


حسين الجوهرى

الحوار المتمدن-العدد: 5216 - 2016 / 7 / 7 - 19:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


رُمْحٌ فى قلب محظور.....وخيبيتنا اللى ما خابهاش حد.
---------------------------------------------------
تبعا لتعريفات القواميس والمعاجم فالمسيحيه دين. تعاليمها متوافقه مع متطلبات الحياه. تاريخيا حدثت فى المجتمعات المسيحيه "جنوحات" من جانب رجالات الدين ولكنها, وبسرعة فائقه ومن داخلها, أصلحت نفسها وصارت شعوبها, كما نرى الآن, هى صاحبة الأمر والنهى فى كل شئون حياتها. هذا علاوه على أن كل أنجازات الأنسان المعاصر نبتت وتطورت فى رحم المجتمعات المسيحيه على اختلاف بيئاتها ومواردها الطبيعيه.
اليهوديه لم تمر بمراحل مماثله للمسيحيه نظرا لضئالة العدد ولظروف فى غاية الخصوصيه مرت بها تلك المجموعه من الناس.
أما كلا البوذيه والهندوسيه فبمجرد وعى اتباعهما بالأ نجازات الأنسانيه الحديثه الا وأنقضوا عليها منظمين شئونهم المعرفيه والسياسيه والأجتماعيه. وهاهى مجتمعات النمور الاسيويه أمام اعيننا, وفى ظرف بضع عشرات من السنين, يصنعون المعجزات.
وبعدين نيجى بقى لخيبيتنا اللى ما صابت حد. ليه بقى هيه فعلا خيبه تقيله واحنا مش منتبهين؟
لان معتقدات باقى الناس فى العالم كله, فيما عدانا, كلها أديان. أما معتقدنا فليس بدين. فهو ينطبق عليه كل مواصفات الكلت cult (والمهتم ممكن يتعب شويه ويعمل جوجل لمعنى كلت). وان لم يكن كونه كالت كارثه فى جد ذاتها فالادهى والأمر هو انه أيديولوجيه. يعنى ايه بقى أيديولوجيه؟ ببساطه يعنى نظام متكامل يصير الأيمان به وتعميمه هو الهدف الاسمى لرعاياه زى الشيوعيه والنازيه. هدف مقدس يمكن التضحيه فى سبيله بأى عدد من الأفراد. هدف سامى الى حد تبرير اى وسيله لتحقيقه او لبقائه. هدف يصير خائنا وعدوا للشعب والناس كل من لايؤمن به ويعتنقه ويشترك بجديه فى مراسمه وطقوسه. نظام أعمدته الرئيسيه هى الفرقه والكراهيه. هدف يقوم على السمع والطاعه لولاة الامور.
أتمنى اننا نكون فهمنا واتأكدنا أن العيب فى معتقدنا هو فى تكوينه. وأى نظام مبنى على "ايديولوجيه" لايمكن أصلاحه. فقط أسقاطه. هكذا علّمنا التاريخ.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,333,180
- كيف نفذوا الى عقولنا فى طفولتنا وعاثوا فيها فسادا.
- سؤال المليار جنيه (بل وأكثر بكثير) وأجابته الشافيه.
- لانهائية الزمان والمكان....الأثبات الذى يقوض فرضية -الخلق-.
- مربط الفرس فى المسأله المصريه.
- قصتنا وقصة الأديان -السماويه- فى سطور.
- السيسى...... -5 سنوات أقرأ وأبحث للتأكد من حسن أختيارى لدينى ...
- لكى نوقفهم عن -الأستهزاء بعقولنا-.


المزيد.....




- "مشروع ليلى" تقسم لبنان والكنيسة تهدد باللجوء إلى ...
- "مشروع ليلى" تقسم لبنان والكنيسة تهدد باللجوء إلى ...
- خان: الجاسوس الذي ساعد الأمريكيين في تصفية بن لادن أحرج باكس ...
- في لبنان: متطرّفون مسيحيون يهدرون دمّ «مشروع ليلى»
- الاحتلال الإسرائيلي يبعد «مرابطة» مقدسية عن المسجد الأقصى 15 ...
- ما القصة وراء -طرد مدون سعودي- من المسجد الأقصى؟
- 80 مستوطنا وطالبا تلموديا يقتحمون المسجد الأقصى
- باكستان تغير روايتها الرسمية حول دورها في عثور الأمريكيين عل ...
- مقتل 11 شخصا في اشتباكات بين حركة إسلامية شيعية والشرطة الني ...
- في لبنان: متطرّفون مسيحيون يهدرون دمّ -مشروع ليلى-


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - رُمْحٌ فى قلب محظور.....وخيبيتنا اللى ما خابهاش حد.