أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس علي العلي - زعلت الوردة الجميلة .... فأضربت الفراشات عن العمل














المزيد.....

زعلت الوردة الجميلة .... فأضربت الفراشات عن العمل


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali )


الحوار المتمدن-العدد: 5216 - 2016 / 7 / 7 - 01:12
المحور: الادب والفن
    


زعلت الوردة الجميلة .... فأضربت الفراشات عن العمل

ألورود الحمراء الداكنة
تحت ضوء الشمس
كأنها جمرة متقدة
تجلس ملكة
فوق السندس الأخضر
والملائكة محيطة بها ... فراشات ملونة
هذا المشهد المعتاد في حديقة جاري الصغيرة
أطل عليها من شباك غرفتي المتواضع
أتصنع الأنبهار
وأرسل مخيلتي بعيدا حيث ضفاف البحيرات الفيكتورية
هناك
بعيدا
حيث الهدوء
وحيث تسكن الأماني الجميلة
*****
وأنا أطل صباح اليوم على تلك الجنة الصغيرة
لا شيء يوحي أنها فعلا جنة أو جنينة أو حتى شيء من هذا
الوردة الحمراء كانت حزينة
والفراشات التي كانت تتراقص حول عرشها أبتعدت
أراها اليوم مثل عروس ترملت في صبيحة عرسها
اللون الأحمر القاني
باهت ليس كما يكون
حتى الوريقات الخضر أصابها الجفاف وفقدت سر الحياة
*****
في الغالب أني اليوم سيء المزاج
فلم أعد ذلك العجوز المتفائل
كما أدع الجميع لأن يرتشفوا من كأس الحياة جرعة
مع كل لحظة تمر
وفي الغالب أن المزاج أصابته لوثة جنون
منذ أن أحرق الفاشست تلك الفتاة المدللة
وحولوا جسدها تراب من رماد
أو رماد من تراب
إنها الكرادة
حين أبت أن يضاجعها الكهنوت العاقر
أمر أن تحرق فجرا مع أول صياح الديك
وعلى نغمة الله أكبر
*****
كتبت اليوم في مذكراتي هنا قرب الشباك
لا تلوموا الله
بل عليكم أن تذهبوا لتطرحوا الرب أرضا
حتى يتوب من الكفر
أو يدفع الجزية
لروح الفتاة الجميلة
قد يرضيها هذا
وتنام روحها مع العصافير الجميلة
وتزهر
وردتي الجميلة
لأول مرة أرى
زهرة تبكي
ولأول مرة أعرف أن الفراشات الجميلة تملك من النبل
ما لا يملكه بني آدم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,100,130
- الإسلام التاريخي وحراك ما قبل أعلان الموت ح3
- الإسلام التاريخي وحراك ما قبل أعلان الموت ح2
- صوت الله أكبر في فجر الكرادة
- الأحد الدامي والإجرام العابر بلا حدود
- نداء...نداء ... كيف تسمعني .... أجب
- الإسلام التاريخي وحراك ما قبل أعلان الموت
- الطفولة ومسئولية المجتمع في تنمية الثروة البشرية
- نحن والقانون
- القدس وإشكالية الهوية
- محاربة الفساد السياسي يبدأ من تصحيح العلاقات الأجتماعية
- وهم المشروع الإسلامي بين مطرقة فشل التجربة وسندان العجز عن ا ...
- وهم المشروع الإسلامي بين مطرقة فشل التجربة وسندان العجز عن ا ...
- المتدين وفلسفة الأخلاق والتفاضل
- خالتي العجوز ونبوءة المطر
- العراق وأزمة الهوية.
- البيان المدني
- انا لون الرماد ...طز بالحجر
- نحن والعمة بريطانيا
- كوميديا السارق والسارقة باللون الاحمر والاخضر
- الحجاب والخداع الفقهي باستغلال النص. ح4


المزيد.....




- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان
- بالصور والفيديو... أول فنان عربي في ممر المشاهير بدبي
- النجم التونسي ظافر العابدين لإعلامية مصرية: أنا رومانسي
- البام يدفع بصحافية لخلافة إلياس العماري على رأس جهة طنجة
- من مؤتمر العدالة بمراكش.. وزير العدل يعلن عن 7 إجراءات لتحسي ...
- 100 فنان من 26 جنسية يشاركون في إطلاق دبي العد التنازلي لـ«إ ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس علي العلي - زعلت الوردة الجميلة .... فأضربت الفراشات عن العمل