أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - الفيدرالية جزء من الحل المرحلي.














المزيد.....

الفيدرالية جزء من الحل المرحلي.


بير رستم

الحوار المتمدن-العدد: 5215 - 2016 / 7 / 6 - 23:13
المحور: القضية الكردية
    


الفيدرالية
جزء من الحل المرحلي.

بير رستم (أحمد مصطفى)
باتت قضية الفيدرالية إحدى أكثر المواضيع الجدلية في واقعنا السياسي والثقافي وضمن حلقة النقاش فقد كتبت، كما الآخرين، عدداً من المقالات بخصوص الموضوع وكانت آخرها مقالتي المعنونة بـ"النظام الفيدرالي جزء من ثقافة المرحلة التاريخية" وقد كتب أحد الأصدقاء تعليقاً حول الموضوع يقول فيه؛ "مقال جميل ماموستا، ولكن لدي سؤال إن اذنت لي: هل التطور الفكري سابق على الديموقراطية أم أن الديموقراطية سابقة عليه؟ وهل فكر الشعوب العربية والإسلامية ومن ضمنهم الشعب الكوردي ووصل فكرهم إلى مستوى تبني النظام الفدرالي؟ ونحن نعلم أن النظام الفدرالي قائم على التعددية الثقافية.. لك كل الود ماموستا".

بدايةً أشكر الصديق على إشادته الطيبة وكذلك لطرحه السؤال .. وجواباً عليه يمكننا القول: بكل تأكيد لا يمكن إستيراد ديمقراطيات جاهزة من خلال فكر سياسي نخبوي لنخب ثقافية إجتماعية، كما لا يعقل أن يقدم كل مجتمع نموذجه الفريد والمتميز كلياً وبحيث يمر كل مجتمع وبالضرورة بكل المنعطفات التاريخية، كي يقدم نموذجه الديمقراطي الخاص به وبدون التأثر بغيرها من التجارب .. بمعنى أن العلاقة بين التطور الفكري والمجتمعي (الديمقراطي) هي علاقة جدلية؛ علاقة تأثر وتأثير وذلك ضمن سلسلة تطورية حضارية للمجتمعات البشرية، لكن يمكن أن تتمايز ببعض الخصوصيات الثقافية لكل بيئة إجتماعية.

أما بخصوص الشق الثاني من السؤال؛ "هل فكر الشعوب العربية والإسلامية ومن ضمنهم الشعب الكوردي وصل _فكرهم_ إلى مستوى تبني النظام الفدرالي؟". فأعتقد ورغم الواقع الإجتماعي والثقافي المتأزم للمنطقة ولمجتمعاتنا الشرقية عموماً؛ بأن قضية الفيدرالية باتت حاجة ومطلب ضروري لحل الإشكاليات والأزمات السياسية وإن كانت ثقافة مجتمعاتنا ما زالت قاصرة عن تبني مشروع حضاري وطني تحت مفاهيمية الدولة الفيدرالية، لكن رغم ذلك فإن مجتمعاتنا بحاجة للمشروع للخروج من مجموعة الأزمات السياسية والثقافية التي تعاني منها وإنها مع التجربة سوف تطور فكرها الحضاري بخصوص موضوعات مثل الفيدرالية والديمقراطية.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه وبقوة؛ هل ستكون الفيدرالية هي نهاية السياسة _"نهاية التاريخ"_ إنني يمكنني (التأكيد) من منطلق قناعاتي الفكرية التي ترفض اليقينيات والنهائيات الكلية بان أقول؛ لا نهاية للتاريخ حيث الفكر الإنساني سيكون دائماً قادراً على الإبداع وإنتاج الأكثر رقياً وحضارة مدنية، لكن أعتقد بأن النموذج الفيدرالي يعتبر هو أفضل الحلول السياسية مرحلياً وذلك لأسباب عدة مجتمعية ثقافية سياسية حيث التنوع الثقافي الإثني والتداخل المجتمعي الجغرافي والتنافر العقائدي السياسي يدفعنا كمجتمعات وبلدان المنطقة _على الأخص البلدان التي تغتصب كوردستان_ إلى طرح مسألة الفيدرالية للخروج من مجموعة الإشكاليات والأزمات الحالية، كأفضل صيغة يمكن التوافق عليها وتلبية متطلبات وحقوق مختلف المكونات المجتمعية لهذه الدول والمجتمعات.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,834,336
- الأحزاب الكوردية هي أحزاب قومية وإن كانت بمسميات غير قومية.
- تركيا .. واللعب في الوقت الضائع!!
- بيان ورسالة مثقف عربي للشعب الكوردي.
- سوريا من ثورة شعبية إلى حرب شركات الغاز والنفط العالمية!!
- الدولة القومية هي دولة عنصرية تكويناً ونهجاً!!
- كوردستان ..هل بات إعلان إستقلالها قريباً؟!
- بيان وتوضيح بخصوص موقفي من -الإدارة الذاتية-.
- حقائق وأرقام مروعة .. من الكارثة السورية!!
- الفيدرالية/الإستقلال والقراءات السياسية الواقعية.
- قضية الجهاد والإرهاب وواجب العلماء في الإفتاء والإلغاء!!
- قُلّ من هو مستشارك .. أقل لك ما هي سياساتك!!
- قوات سوريا الديمقراطية تدق المسمار الأخير في نعش مشروع أردوغ ...
- أردوغان .. والخوازيق الأمريكية.
- الأحزاب الكوردية والعلاقة مع الأنظمة الغاصبة لكوردستان.
- مشاركة الكورد ..بتحرير كل من الرقة والموصل.
- أمريكا وولادة الدولة الكوردية.
- السياسي الكوردي وكوارث القراءات الخاطئة!!
- الحروب الصليبية ..حقيقة تاريخية أم كذبة إسلامية!!
- -داعش- ..منتج إسلامي وليس أمريكي!!
- الإحتلال الكوردي.. للأراضي الآشورية؛ حقيقة أم لعبة سياسية!!


المزيد.....




- أنصار الحكومة في هونغ كونغ يتظاهرون للمطالبة بإنهاء العنف
- عقوبة الإعدام تضع المغرب أمام خيارات صعبة بعد قضية السائحتين ...
- بعثة الأمم المتحدة تدعو كل الأطراف في ليبيا إلى احترام القان ...
- تأجيل نظر قضية تعويضات أسر الشهداء إلى سبتمبر القادم
- السعودية والإمارات تردان على انتقادات الأمم المتحدة
- العراق: استعدادات لاعتقال عائلات داخل مخيّم
- المغرب.. معارضون ومؤيدون لحكم الإعدام لقتلة سائحتين إسكندناف ...
- بمرسوم ملكي.. تعيين بن صالح أمينا عاما لحقوق الإنسان في المغ ...
- تظاهرات تعمّ الولايات المتحدة منددة بمداهمة أماكن إقامة المه ...
- تعيين ملكي لكل من الرفيقة فاطمة الشعبي و الرفيق محتات الرقاص ...


المزيد.....

- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - الفيدرالية جزء من الحل المرحلي.