أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق الميساوي - فجأةً بِنْتُ لي !














المزيد.....

فجأةً بِنْتُ لي !


عبد الرزاق الميساوي

الحوار المتمدن-العدد: 5215 - 2016 / 7 / 6 - 09:37
المحور: الادب والفن
    


فجأةً بِنْتُ لي !
-------

« إذْ تُعاكسُ دربَ الحياهْ
.. غازِلِ الموتَ في رقّةٍ بين حينٍ وحينٍ
ففيه الحياهْ
إذْ تودّعُ آخرَ ومْضِ المساءْ
ابتسِمْ للدّجى
-إذْ يسودُ- تَرى فيه ما لا يراه الضّياءْ
راقصِ النّارَ يا ابن النّيازكِ ..
يا ابن البراكينِ .. يا ابن الحرائقِ،
إنْ تحترقْ تستفقْ. » قال لي نيزكٌ ساكِعٌ، ذاتَ زوبعةٍ
.. قال لي: « ومع الرّقصِ لي قصّةٌ ..
قصّةُ الحُبِّ يُلغي الزّمانَ
.. ويُلهي المكانْ
حين يُدخلني في دوائرَ، يُخرِجني من دوائرَ
يجعلُ بين السُّكونِ وبين الحراكِ وبيني
.. معابرَ من أُرجوانْ. »
وأنا ...
ابنُ جرْمٍ أتى من فضاءٍ بعيدْ
حاملاً بذرةَ الرُّوحِ .. أَحبَلها الأرضَ عشقًا... وقالْ:
« لا تكنْ ..
ابنَ آدمَ أو نوحَ أو سامَ أو آخرَ الأشقياءْ
لا تكنْ غيرَ كونٍ فكُنْ
واحترقْ لتضمَّ الشّفقْ
ثمّ قلْ: « إنّني الــ"أنوناكي" الشّهيدْ !».»
قال لي: « قُلْ: « على ضفّةٍ لم تعُدْ مُزهِرهْ
إنْ أنا متُّ أبعثُني من جديدٍ بِروحِ وليدْ.» .»
...........................
فجأةً ضاءَ لي جانبٌ مظلمٌ، كالقمرْ !
... فجأةً بِنْتُ لي !
كنتُ أبحثُ عنّي بعيدًا ... وراءَ الصُّوَرْ.
---------

عبد الرزاق الميساوي
2016/07/06








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,708,742
- أتعرّى ... تتعرّى الكلمهْ
- االمكشوفة والملفوفة
- وَغَدًا يكونُ لنا الزّمانُ
- كالفراشاتِ لكلٍّ روحُها
- رقصةٌ خارج خطِّ الزّمن
- لي صديقٌ
- حديثُ التّوأمين
- قصيدةٌ في الانتظار أم في انتظار القصيدة ؟
- حدّثَ المجنونُ قال
- رقصةٌ خريفيّةٌ
- انسكابات
- ذلك الطّفلُ أنا
- كالأرضِ لولا الجرحُ ما انتشتْ
- سراديبُ الحياة
- جناحاك ينسابُ شمعُهما
- تداخلتُ حتّى ...
- لا شمسَ ترتقُ فتقَها
- ترتيلةُ الظّلام
- أَحِبَّ السّماءَ كما لا يًحبُّ السّماءَ أَخدْ
- أمامَ هيكل عشتار


المزيد.....




- ندوة لمناقشة رواية -كيميا- للكاتب الصحفى وليد علاء الدين
- الجامعات الجزائرية تغيّر لغة المراسلات من الفرنسية إلى اللغة ...
- الجامعات الجزائرية تغيّر لغة المراسلات من الفرنسية إلى اللغة ...
- بنشعبون أمام البرلمان لتقديم حصيلة تنفيذ قانون المالية
- بعد أزمة الملاحة البحرية في الخليج.. بوريطة يكشف موقف المملك ...
- كودار يقاضي بنشماس ويطعن في قرار طرده من البام
- كواليس: جليل القيسي وتواضع الفنان!
- كاريكاتير العدد 4476
- ميكائيل عكار -بيكاسو الصغير- الذي أذهل الوسط الفني في ألماني ...
- شاهد.. بعد هوس فيس آب.. تطبيق جديد يرسم صورتك بريشة كبار الف ...


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق الميساوي - فجأةً بِنْتُ لي !