أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - الانسانية العوراء,موضوع للمناقشة














المزيد.....

الانسانية العوراء,موضوع للمناقشة


عبد الحكيم عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 5215 - 2016 / 7 / 6 - 04:17
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ألانسانية العوراء, موضوع للمناقشة.
السلام عليكم:

ما المقصود بالانسانية العوراء, وهي الانسانية باتجاه واحد هناك في طب العيون مايسمى بمساحة النظر(المساحة البصرية) وهي قدرة العين على الرؤية في جميع الاتجاهات ولكن البعض من اصحاب الانسانية العوراء لايتمتعون بالرؤية الشاملة لكل من ينتهك حقوق الانسان ,فهم يتغاضون عن انتهاك حقوق الانسان من طرف , وتثور ثائرتهم على طرف اخر ان انتهك حقوق الانسان, فلدينا في موقعنا الموقر كتاب قدموا انفسهم للقارئ على انهم رافعين لواء الدفاع عن حقوق الانسان, وليس لديهم في دفاعهم عن من يتعرض للظلم او الاضطهاد ومن تنتهك حقوقهم الانسانية اي تميز , يعني حيادين وغير منحازين ولكن اتضح انهم منحازين وغير حياديين يخمد قلمهم ولا يكتبون مواضيع للمناقشة عن انتهاك حقوق الانسان الا ضد طرف واحد فقط وهذا الطرف هم العرب والمسلمون حصرا ,فخصص احد الكتاب المشهورين في موقع الحوار مقالا يناقش فيه اقدام فلسطيني على طعن فتاة اسرائيلية تبلغ من العمر 13 عام نائمة في شقتها في مستوطنة اقيمت على ارضه احتلال يعني والشرائع الدولية اجازت له ان يناضل كي يحرر بلده فهي ليست مدنية انها محتلة مغتصبة لأرضه حتى وان لم تكن عسكرية فهي راضية باحتلال ارض الفلسطيني ليس كما الكثير من الاسرائيلين الذين يرفضون الاحتلال ويطالبون حكومتهم بمنح الفلسطينين دولتهم المستقلة ويطالبون دولتهم بوقف الاستيطان في الاراضي العربية المحتلة فهي حاضنة لقوات الاحتلال كما حواضن الدواعش الذين رغم انهم مدنين ولكن قوى التحالف ضد الارهاب تعاملهم كما تعامل الدواعش والحكومات التي وقعت مدنهم تحت احتلال الدواعش تلقي عليهم البراميل المتفجرة- اين كانت انسانية الكاتب عندما حرق الاسرائليين الطفل ابو خضير وهو حي؟ واين كانت انسانية الكاتب عندما احرق الاسرائلين عائلة الدوابشة وفيهم اطفال ونساء وهم ليسو الا مدنيين. واين كانت انسانية الكاتب عندما اقدم جندي امريكي على اغتصاب فتاة المحمودية القاصر في العراق ثم قتلها وقتل كل افراد عائلتها واحرقهم هم ومنزلهم لأخفاء الجريمة ؟, أين كانت انسانية الكاتب عندما اطلق صاروخ امريكي موجه الى منزل الفنانة العراقية(رسامة) وقطعها واختهااربا لانها رسمت صورة الرئيس الامريكي على مدخل فندق الرشيد ببغداد وتدوس صورته اقدام الدخالين الى الفندق والخارجين منه اليس هذا العمل مماثل لما قام به رساموا الصور المسيئة لرسول المسلمين اليست هذه حرية تعبير ولكن ان صدرت من مسلم وعربي ليس حرية تعبير ويجب ان يقتل لفعله هذه؟ أين كانت انسانية الكاتب لما تعرض له المعتقلون في سجن ابي غريب في العراق من انتهاك صارخ لحقوق الانسان. اكيد سيقول ان الاسرائيليين لن يعتبروا من قام بهذه الانتهاكات بطل ولا مجاهد ولا استشهادي بل يعتقل ويخضع لعقوبة القانون ,اقوله ليس لنا علاقة بما تفعله الحكومة_فالحكومات العربية ايضا تعتقل الداعشي وتعاقبه حسب القانون وكم اعدم الكثير منهم-انت تتحدث عن فكر المواطن المسلم وايضا انا اتحدث عن فكر المواطن الاسرائيلي(اليهودي) ولا اتحدث عن الحكومات نعم هناك خطاب اسلامي يحرض على الكراهية ولكن هناك ما يقابله من خطاب يهودي تحريضي على الكراهية- الم يسمع الكاتب الانساني عن فتاوى لحخامات يهود مؤخرا في اسرائيل تجيز لليهود تسميم مياه الشرب التي تزود مدن العرب الفلسطنيين(اصدر الحاخام شلومو ملميد، رئيس مجلس حاخامات المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية، الجمعة الماضية في احتفال ديني اقيم لهم في يبت شميش العام الحالي فتوى أجازت للمستوطنين اليهود الاسرائيليين تسميم مياه الشرب في القرى والمدن الفلسطينية المحتلة، بهدف "تهجير الفلسطينيين من قراهم وبلداتهم أو قتلهم" وايضا اجازت لهم هذه الفتوى تجريف الاراضي الزراعية للفلسطينين , اليس هذا خطاب ديني تحريضي على الكراهية , اين كانت انسانية الكاتب عن هكذا انتهاكات لحقوق الانسان. مانريده من هكذا كتاب ان يتمتعوا بالانسانية الشاملة وفي كل الاتجاهات نحن نحي هكذا انسانية ونشيد بها ولانحي الانسانية الناقصة التي لاتنظر الا بأتجاه واحد, اين كان الكاتب عن مافعلته مليشيا الشتيرن والهاغانا في المدنيين الفلسطنيين من مجاز لم يسلم من جرائهم حتى الاجنة في بطون امهاتهم؟اين كان الكاتب عندما استخدم الجيش الاسرائيلي في كل اجتياحاته لغزة وللضفة العربية الاسلحة المحرمة دوليا(الفسفور الابيض وقنابل النابالم الحارقة) ضد المدنيين؟هكذا كتاب لايمكن وصفهم الا بأصحاب الانسانية العوراء حتى يغيروا نهجهم ويعودوا الى الانسانية الشاملة التي ليس فيها انحياز لطرف ينتهك حقوقف الانسان على حساب طرف اخر يقوم بذات الانتهاكات ويتجاهلها ولايشير اليها ولايفضح مرتكبيها ولايفرد عن انتهاكاتهم مواضيع للنقاش.

لكم التحية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,274,697
- ماجدوى ألالحاد أذا,ردا على مقال,تأملات لادينية فى الإيمان وا ...
- لماذا لاتتعاملوا مع الروايات بالعقل والمنطق,اذا لم تكن غيايت ...
- الدين تراث والتراث لايلقى في سلة المهملات, ردا على مقال من ا ...
- هناك الكثيرات لايفرطن بشرفهن ولابكنوز الدنيا,ردا على مقال با ...
- اتباع الكتاب المقدس, كل ماينتقدونه في الاسلام,اذا وجد مثيله ...
- الرد على مقال,علاقة الارهاب بالاسلام وموقفي من الاسلام ودولة ...
- الطفلة رفقة ,اصبحت زوجة_ دليل على ان زواج الصغيرات كان مقبول ...
- لن تسطع ان تثبت , ان زواج الصغيرات لم يكن مقبولا في مجتمع ال ...
- بعض ألمعلقين,يحاولون بتعليقاتهم حرف المقال عن وجهته الاساس,ل ...
- لنعود الى السببية مرة اخرى- لأثبات وجود خالق لهذا الكون
- مطالبات ,ترامب, واليمين المتطرف المسيحي,قائمة على التعصب الد ...
- عن اي عائشة تتحدث, ردا على مقال,عائشة اصبحت زوجة 1,2
- سامي لبيب ماذا ستقول لكل هؤلاء؟
- الانتخاب الطبيعي,دليل على تهافت نظرية التطور الداروينية بشقي ...
- لِنقرأ سوية نظرية التطور ألداروينية
- أسئلة ,للملحدين ألعرب والاجانب عامة وللاستاذ سامي لبيب خاصة؟
- السببية لايمكن تطبيقها على الذات الالهية؟
- سيد سامي لبيب,انا من سيشرح لك نظرية الانفجار الكوني الكبير؟
- بلاش استخدام (أل ) ألتعريف.ردا على مقال ,المسلمون يعيشون الح ...
- بتصدق حجات مش شايفها!!! !!!!!!!!!وبتتمقلس عليبيصدق انو في كن ...


المزيد.....




- مقتل 11 شخصا في اشتباكات بين حركة إسلامية شيعية والشرطة الني ...
- في لبنان: متطرّفون مسيحيون يهدرون دمّ -مشروع ليلى-
- عبد الله الثاني يتفقد المسجد الحسيني بعد حريق في حرمه
- بابا الفاتيكان يبعث برسالة للأسد.. والأخير يطالبه بالضغط على ...
- أوفد مبعوثا للأسد.. بابا الفاتيكان قلق على سكان إدلب
- الإخوان المسلمون السوريون يقرأون قاموس أدونيس
- المسجد الإبراهيمي في الخليل... ثكنة عسكرية
- بابا الفاتيكان يوجه خطابا إلى الرئيس السوري من 3 طلبات
- اكتشاف مثير في الفاتيكان أثناء البحث عن مراهقة مفقودة قبل 36 ...
- الصين: الإسلام لم يكن المعتقد الأصلي للإيغور ونسبهم للأتراك ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - الانسانية العوراء,موضوع للمناقشة