أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق الحلفي - قصيدة بغداد














المزيد.....

قصيدة بغداد


طارق الحلفي

الحوار المتمدن-العدد: 5213 - 2016 / 7 / 4 - 16:49
المحور: الادب والفن
    


بغداد

اهدي إليك محبتي وحياتي

طارق الحلفي


عبثا يأتي الصباح

دون أن اغسل في ضوءك يا عيني عيني

دون أن المس فوق الشفتين

زغب الجمر وأمطار الحنين

فتعالي

لملمي تيهي على عشب الظنون

فالمسافات نمت بين جفوني

ولصوتي غابة تلبس وجهي

وقميصي كرماد يتندى فوق صدري

جسدي يجهل أني

دون أنواءك بحر

ضاع في عتمه خلجان السؤال

فتعالي

كجنون السيل في بر خيالي

ضمأ أنت

وهجس الانتظار



عبثا يبسم زهر الياسمين

دون أن يولد من همسك دف الابتهال

دون أن أبصر فوق الراحتين

ألق الروح وحناء انبهاري

فتعالي

سفر دونك يا مفردة الشعر اصطفاني

طاف بي عند تخوم الكون يا كون أغان

كان شعري في روابيك دروبا

ولساني كان شباك الفصول

يتهجى غربة الروح ويرخي

للعصافير صلاتي

وأنا ازرع في مملكتي اسمك حرفا وأنادي

بعثرتني الكلمات

بعثرتني الكلمات

بعثرتني……..

فتدلى نسغ الشعر ليلمس شفتي

لفظة أنت ومحراب قوافي

فامنحيني لغة الفتح رؤى

اقتربي

يا بهاء الله .. يا مفردة من رطب





عبثا تصحو الحقول

دون أن تمسح بالقمح خطاك

دون أن اصعد نخل الآلهة

لأرى دهشتي الأولى وعرس الكلمات

دون أن ……

اغفري لي هذياني

فالينابيع خروج الأرض من جرحي ..

وريش المغفرة

وعيوني بحة السنبل نورا

لا ترى الاك نورا

فلتكوني جمرة الثلج على داء ظنوني

يا شذا العشق ويا عصف الحنين

فلتكوني

فلتكوني …..غير أني

كنت يا خارطة الدمع اغني :

عبث تهرب مني ذكرياتي

عبثا انشر للطيف شراع الأمنيات

عبثا افرش للصحراء ثوب العبرات

عبثا يسقط بالرفض سؤالي

فتعالي

مطر يورق في ملح اصطباري

يا صهيل الموج ..يا عرس اشتعالي



عبثا تعصف بي ريح الذبول

دون أن اكشف ما بي

دون أن اكتب في ذاكرة البدء و فوضى الآخرة

دون أن احرق تأريخ القصيدة

فاستضيئي أو أضيئي

حر ثلجي

ظلمة النار التي توقد عندي

خلق بي أنت يا صورة خلقي

عابق بي وصلك القادم من لحن الخلود

وأليف مثل أقمار الحصاد

فتعالي

كي أعيد البدء للتأريخ في عصر الخيال

كي يموت الوقت في دفئ الظلال

دهش الأفق من الساعات تمضي والليالي

سهر تضرم في شرفة وجدي

ولهي فيك حداء وحدود الكون صوتي

حجر كان دمي دون نداك

أتندى بين هدبيك وتكرار الأبد


عبثا نقرأ للثالث ألف دفتر اللحن الجديد

عبثا نتبع بالوهم دخان العارفات

ونرش الماء نذرا فوق عري الطرقات

عبثا أنزع يا خالدتي وجهي وجلدي

من سيسأل

أي لون كان لون الشمس أو أي يجئ

قسمات الناس ذات القسمات

وضجيج الموت يضحى

ثمرا للمعطيات

وأنا دون سواهم ألق يفضح ما بي

وهواك كأس وجدي وارتعاشات جناحي

أطلقيني في ذرا الرقص لأشدو بالجنون

يالتي فتنتها سرب حمام

وسماء هودجتني


من ديوان " امراءة من ماء البحر "





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,273,124,541
- أَيُّها الوَطَنُ المُشَّرّدُ .. عُد الينا
- ارفَع ضَمادَتَكَ الأخيرَةِ بَيرَقاً
- الفة
- لَعَنَ اللهُ جَميعَ الَواكِلين
- بسملة عراف يساري
- قبلات
- عودة
- من ساحَةِ التّحريرِ اعبُرُ للسماءِ
- الحاكم وقفطان الدين
- حق المرأة في المساواة هو بكل بساطة


المزيد.....




- مؤسسة بوغوصيان للفنون تفتح باب الترشح لجوائزها التي تمنحها س ...
- دار الأوبرا الإيطالية لا سكالا ترد ملايين الدولارات للسعودية ...
- دار أوبرا لا سكالا الإيطالية تعيد أموالا قدمتها السعودية
- مجلس الحكومة يتدارس قانون تنظيمي متعلق بالتعيين في المناصب ا ...
- منفوخات الأدباء فوق فيسبوك البلاء – علي السوداني
- أعلنت -جائزة الشيخ زايد للكتاب-: أسماء الفائزين في دورتها ال ...
- بوتفليقة يرفض التنحي ويؤكد أنه باق
- عبق المدائن العتيقة.. رحلات في فضاءات الشرق وذاكرته
- المخرج المغربي محسن البصري: رغم الصعوبات السياسية في إيران إ ...
- فرقة -بيريوزكا- الروسية للرقص الشعبي تحتفل بالذكرى الـ 70 لت ...


المزيد.....

- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق الحلفي - قصيدة بغداد