أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى على - عسجدٌ أم إمرأه














المزيد.....

عسجدٌ أم إمرأه


ابراهيم مصطفى على

الحوار المتمدن-العدد: 5212 - 2016 / 7 / 3 - 10:58
المحور: الادب والفن
    


عسجدٌ أم إمرأه
في كل صباح تتبرج ألشمس كلما
بان ثغركِ أنْظَرَ وأشهى
والقمر ليلا يتغنج لعشاقه ألشعراء مثلما
أنت قافية في معجم ألجنون أبهى
والارض تدندن بأغانيها كلما شَقَّ زهرٌ قلبها
نحو بريق طلعة سكرى
إبتسمي .. غنّي .. إرقصي.. فقط عيناكِ
أخشى ألادمان والغرق فيهما
ليس كالامس في جنونٍ إنصهرتي داخلي
من حريق سرى يكوى دون رؤى
فاغية ألطيب رغم شذى ألازهار حولكِ
هبَّ النسيم ظامئا واحتسى منكِ الرحيق وارتوى
والرياح ألرادَّة تسأل أهذا عطر عسجد إمراة
أم أضَلَّ عقلي أريج عنبرٍ مندّى
خوفي عليكِ أن يَعْتَسَّ ألنسيم سِرَّ حمرة شفتيكِ
ويخمش منهما ما إشتهى
كوني زهرةً ناعمه دون أن
أفزع كالطير ويجفل قلبي
من نهدي فنار أشعلتهما شَمَّة بحرٍ
وشَمَتْ فيهما طبعة لا تمحى
حتى وإن رحلتي أبق أستنشق بقايا
شهدكِ قبل أن تُجن شراييني
دون أن تحفظ عنكِ شيئا من ألذكرى
أو ربما أقطف رائحة حنّاء شعركِ
بالرغم من أنفاسي ما زالت تدور
برفق في فَلَك نشوة أماسي لا تنسى
.................................................
الفاغِيَة : نَوْرُ كلِّ نَبْتٍ ذي رائحة طيِّبة
لرّادَةُ ريحٌ رَادَةٌ : لَيِّنَةُ الهُبوب .
العَسْجَد الذَّهَبُ ، الجوهر كُلُّه كالدُّرّ والياقوت
و اعْتَسَّ عَرَف خَبَرهُ
. خَمَشَ ُ خَمْشًا ، وخُموشًا : جرح بَشرَته .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,371,640
- أهواكِ ليس بعينين
- حسناء أور مدينة ألقمر
- من يلوم عقلي
- ويكَ يا وطن
- ماسٌ مُنَدّى
- عرس عصفور
- ماذا تخفي عيناكَ
- هديل ألبتلات
- سنقباس
- حلوى
- كرمةٌ سكرى
- عيونكِ آبار
- أين كنتِ يا ترى
- حمارٌ في ألمرعى
- جُمانه
- غالت سيدتي
- إكتبني في سويداء قلبك
- بيدر ألقمح
- إنتظرتكَ أيها ألحبيب
- بعت قلبي للعصافير


المزيد.....




- منصب فارغ بالمجلس الإقليمي لتارودانت يثير صراعا سياسيا
- فنانون صامتون وقلة فقط من قدموا العزاء بالرئيس الراحل محمد م ...
- فنانون صامتون وقلة فقط من قدموا العزاء بالرئيس الراحل محمد م ...
- أغنية I’M OK ‎ تحلق في يوتيوب!
- في عقدها التاسع.. الجيوسي تتسلم وسام الثقافة والعلوم والفنون ...
- متابعة فعاليات اليوم الثاني لمسابقة تشايكوفسكي الموسيقية الد ...
- خبراء التراث العالمي بالكويت: بذل المزيد من الجهود لحماية ال ...
- العديد من دول العالم تجدد التأكيد على -دعمها الكامل- لمبادرة ...
- فنانة -سايبورغ- تتنبأ بالهزات الأرضية بجسدها
- الصحراء المغربية : بابوا غينيا الجديدة تشيد بـ-واقعية- مبادر ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى على - عسجدٌ أم إمرأه