أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - الاغنام والحرية !!














المزيد.....

الاغنام والحرية !!


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 5209 - 2016 / 6 / 30 - 15:09
المحور: كتابات ساخرة
    


الاغنام والحرية !!
هل على الأغنام والماعز في تَعلُم الحرية والديمقراطية !!
اهلاً بكم في بانوراما الليلة وبرنامجكم ( عالم الحيوان ) وهذا الموضوع سيسهب لنا فيه الراعي ابطيحان ولد شيحان العربي .. سيد ابطيحان شنو قصة غنماتك !!
بصراحة هي قصة غريبة حدثني عنها احد الرُعيان العرب والقصة كالآتي ..
كان هناك راعي يرعى بِغنماته ومواعزه في المراعي والبرية على اطراف القرية التي كان يسكنها . هذا الراع كان قاس مع اغنامه الى درجة كبيرة . فما ان ابتعدت احدى الغَنمات او المواعز عن القطيع إلا ونالت العصى على رأسها . حتى اضحت الحيوانات أليفة وعارفة بخط سيرها وحدود ابتعادها عن القطيع . وفي إحدى اللحظات والراعي ينظر الى قطيعه المسالم لاحت في رأسه فكرة في ان يعطي الحرية للغنمات والمواعز . لماذا لا اعطي لهم الحرية في التحرك والتنقل بدلاً من هذا التشدد الذي انا فيه ! . ومنذ تلك اللحظة ترك الراعي اغنامه تتنقل بكل حرية . فما ان ادركت الاغنمام بالخطة الجديدة وذلك من خلا عدم التدخل من قِبل الراعي في خط سيرهم بدأت تنتقل وتتحول من هذا المرعى الى الآخر . ازدات الحرية بين الغنمات وبدأت في البحث عن افضل الاعشاب والحقول وبدأت لا ترعى في الأماكن القديمة بل بحثت عن افضل المراعي . فدخلت حقول ومزارع اهل القرية وبدأت تفتك بها وتأكل وتقتل وتدوس على الباقي . قامت قيامة اهل المزارع من الاضرار التي اصابتهم وتصيبهم من تلك النقلة النوعية للراعي وغنماته .
توجهوا الى الراعي طالبين منه إبعاد الحيوانات عن حقولهم وقوتهم الوحيد . إلا ان الراعي لم ينظر اليهم ولم يُحرك ساكناً واستمر في ترك الحرية للأغنام والمواعز . جنّ جنون الاغنام والمواعز في المراعي الجديدة فبدأت تنتقل من هذا الحقل الى ذاك وكإنها تُحاول ان تقوم بأكثر الاضرار لتلك الحقول حتى اضحت ترقص بين تلك الحقول الغنية .
عاد اهل الحقول الفقراء في التوجه الى الراعي المجنون موبخينه على فعلته الشنيعة طالبين منه التوقف النهائي والفوري على ماهو فاعل ، لم يكُن رد الراعي غير انني لا افعل شيء وليس لي علاقة بالموضوع وكل ما في القضية انني اعطيتُ الحرية لأغنامي ومواعزي ولا اطلب منها القيام بذلك ولكنها هي التي ترغب في ذلك وهي التي تُقرر اين تَرعى او تتمشى .
لم يبقى أمام اهل الحقول وبعد كل الطلبات والرجاءات من الراعي في التوقف عن فعلته هذه إلا مهاجمته وتهديده بالقتل . لم يلن موقف الراعي واستمر في اعطاء الحرية الكاملة لحيواناته . هاجمه بعض شباب القرية في احدى الليالي واغرسوا الخناجر في رقبته الى ان تقطعت كل اوردة حُنجرته وتركوه في الواد طعاماً لذيذاً للذئاب والوحوش البرية ..
عاد الشباب واخبروا اهل القرية بذلك وبشر الجميع بالخير . في اليوم الثاني لم يكن فعل الاغنام والمواعز اقل من السابق . فقد توحشت واضحت كالحيوانات البرية وكالذئاب والوحوش تنتقل بين هذا الحقل وذاك وتهاجم بقرونها كل مَن حاول صدها او الاقتراب منها ( طبعاً بعد الحرية طلع لها قرون ) . دمّرت واخربت كل المحاصيل الموسمية لأهل القرية دون القدرة على منعها او التصدي لها بالرغم من القتل البعض منها ( ولكنها كانت قد تكاثرت كثيراً ) وخاصة بعد ان باتت تعيش في البراري دون راعي او مالك . باءت كل محاولات اهل القرية بالفشل في البحث عن راعي جديد قادر على ترويض تلك الحيوانات المتنقلة مثل الضِباع بين حقولهم ومزارعهم . نَدم اهل القرى كثيراً في قتل الراعي الاصلي والذي كان الوحيد القادر على مسك رقاب اغنامه ومواعزه وذلك لمعرفته بنقاط ضعفهم وَقًوَتِهم .
بدأ اهل القرية بترك والهروب الى قرى اخرى واحداً بعد الآخر والمواعز والاغنام لازالت ترقص وتلعب بحقولهم وبساتينهم المهجورة ... هذه كانت قصة الراعي والحرية ...
شكراً لضيفي الشيحاني لهذه القصة الغريبة .
هي فعلاً قصة غريبة فكيف للأغنام والمواعز ان تتعلم الحرية ( الإنسان نفسه لم يتعلمها فكيف المواعز ) ! . لقد أخطأ الراعي في ذلك وخوفنا من ان تتكرر تلك الاخطاء في قدوم راع آخر وإعطائه الحرية للإبل والحمير والدجاج والطواويز والابقار فماذا سيكون مصير الحقول الاخرى ( شنو راح اْتْهاجر كل القرى ) !! نيسان سمو

لا يمكن للشعوب المتأخرة ان تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر ... !! نيسان سمو ..
نيسان سمو الهوزي 30/06/2016





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,185,118
- قد يتهمني البعض بالتخريف او التَخَرُف !!
- قصة الزَنبور ( الدَبور ) الياباني !!
- ما أعرف على منو تضحكوا !!!!
- هل للعرب ثمة اخلاق فعلاً !!!!
- ماذا نقول لهم في عيدهم المنهار !!!
- على مَن تضحك يا السيد العُبادي !!
- إستشراء الفضائح في الكنيسة المسيحيه !!
- إذاً ماهو الحل يا الاوروبيين !!
- القبض على اخطر رجُل في اوروبا !!!
- ماذا حصل للروس ولماذا هرب بوتن !! بعض الحنين للماضي !!
- لِنُعيد بعض الذكريات القديمة !!
- لِنُعيد بعض الافلام القديمة !!!
- مفاوضات جنيف وقصة صَدام مع جلال الطالباني !
- وأخيراً وصلت هدايا بابا نويل لعام 2016 !!!
- موقعة جديدة بين إيران والسعودية كفيلة لإستقرار العالم !!
- سؤال الى كل كُتاب وقُراء الموقع المحترمون !!!
- ومهزلة الحلقة الاخيرة !!! THE VOICE
- لماذا طالبَ دونالد ترامب بِطرد المسلمين من اميريكا !!!
- الصداقة والجنس المتوحش !!
- محطات ساخرة ! لا ، هي اكثر من ساخرة !!


المزيد.....




- نجوم هوليوود في إعلان لجريدة روسية (صور)
- يوروفيجن 2019 : هولندا تفوز بالمسابقة في نسختها الرابعة والس ...
- نسف اجتماع اللجنة التحضيرية للبام
- شرطي مغربي يضرب فنانا -على المباشر-
- إلهام شاهين: أنا أجرأ فنانة في مصر... وأفسدت خطبة شقيقتي من ...
- البام يطالب بمهمة استطلاعية حول تعثر أشغال مستشفيات عمومية
- الدراما السورية والعربية.. مع الفنان غسان مسعود
- الممثل الهوليودي الشهير شوارزنيجر يتعرض لاعتداء من الظهر (في ...
- الفنانون يدعون لكشف ملابسات مقتل الملحن فارس حسن
- ماتي ديوب أول مخرجة من أصل إفريقي تنافس في مهرجان كان السينم ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - الاغنام والحرية !!