أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد مندلاوي - أربعة عقود خدمت الاتحاد الوطني الكوردستاني بالحال والمال بالنهاية فضلوا علي -عەبە کەر و عمر دز- (1) أتفوا 1/3















المزيد.....

أربعة عقود خدمت الاتحاد الوطني الكوردستاني بالحال والمال بالنهاية فضلوا علي -عەبە کەر و عمر دز- (1) أتفوا 1/3


محمد مندلاوي
الحوار المتمدن-العدد: 5208 - 2016 / 6 / 29 - 16:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أولاً وقبل أن أبدأ, أود أن يعرف القارئ الكريم, أن كل الذي سأقوله هنا في هذه الوريقات, هي الحقيقة بعينها دون زيادة أو نقصان, ولا شيء فيها سوى الحقيقة, لأني منذ أن بدأت الكتابة لا أضع على الورق كلاماً مدلساً مزيفاً لتجميل شيء قبيح. الشيء الآخر الذي أرتأي أن يعلمه القارئ الكريم, هو وجودي في الحزب المذكور أعلاه كل هذه السنوات الطوال, كعضو بسيط, لم أتبوأ فيه منصباً حزبياً ذا شأن سوى مسئول قاطع " بەرپرسی کەرت " وحتى هذه المسئولية البسيطة تقلدتها في بلاد المهجر, حيث كان عدد أعضاء القاطع الحزبي في أفضل حالاته لا يتجاوز الـ(50) عضواً. أما السبب الذي جعلني أن أفصح عن الأمور التي ستطلعوا عليها في سياق هذا المقال التوضيحي ونشره في المواقع الالكترونية ليطلع عليه تحديداً من يهمه الأمر؟, كان بسبب عدم تجاوب مسئول اللجنة التنظيمية المدعو صالح قيتولي ومسئول القاطع الثالث الأجوف سياسياً المدعو هاوكار معي إيجابياً, أضف له, عدم ردهم على اتصالاتي التلفونية بهما, لقد اتصلت بمسئول اللجنة ومسئول القاطع تليفونياً لم يردا علي, وهذا التصرف المشين لا يليق إلا بهذين..؟. حتى أن اللجنة التي تشكلت داخل القاطع برئاسة ذلك التوفيقي المدعو محمد بهرام لمتابعة الدعاية الحقيرة التي زعمها ذلك الجاهل المدعو نوروز بأني مفصول من الحزب, لم تقم بأي عمل يذكر رغم مرور سبعة شهور على تشكيلها!!. الذي أريد أن يعلمه القائمون على التنظيم في بلاد المهجر أو في كوردستان, إذا لا يتخذ الإجراءات اللازمة من قبل اللجنة التنظيمية أو المركز التنظيمي لمعاقبة أولئك الذين روجوا إشاعات كيدية ضدي ككادر من كوادر الحزب سيكون هذا المقال بمثابة استقالتي من الحزب الاتحاد الوطني الكوردستاني وسأرد بقلمي الصاع صاعين.
دعوني أسرد لكم جانباً من حياتي الحزبية. إن بداية تأثري بالاتحاد الوطني الكوردستاني, لم يكن فكرياً, حتى أن الحزب نفسه ليس لديه شيء في هذا المضمار ينمي به ثقافة أعضائه السياسية والقومية والثقافية الخ. بل كان تأثري به من خلال بعض (الأصدقاء) الذين كانوا أعضاءاً في منظمة الصقر الأحمر في بغداد, وفي بعض الخطوط التنظيمية, التي كانت تقيم حلقات ثقافية لأعضائه, كخط دماء الشهداء "خوێنی شەهیدان" ألا أنني كما قلت, بقيت مجرد شخص مؤازر وصديق لهؤلاء المشار إليهم, يا ليتني ما كنت. على أية حال, لقد تأصلت علاقتي بهم, بعد أن ألقي القبض عليهم وحكموا بتهمة تهديد أمن الدولة العراقية, بسبب اغتيالهم في أواسط السبعينات القرن الماضي مدير مؤسسة الثقافة الكوردية في بغداد, المدعو عثمان محمد فائق, فلذا حكم على عدداً منهم بالإعدام وعلى العدد الآخر بأحكام ثقيلة وخفيفة, وبعد إصدار الحكم النهائي, أودعوا في سجن أبي غريب لقضاء محكومياتهم, وأثناء وجودهم في السجن, كنت أزورهم في الشهر الواحد مرتان, حسب برنامج السجن الذي أعده إدارة السجن لأهالي المسجونين لزيارة أبنائهم وذويهم. وأنا كشخص متمكن مالياً في حينه كنت أساعدهم بأي شيء يحتاجونه, كجهاز الراديوا الذي سمح النظام بإدخاله إلى السجن وساعات يدوية وأشياء أخرى كانوا يحتاجونه من ضمنها مبالغ نقدية, يا ليتني ما فعلت, لأنهم لم ولن يستحقونها. واستمرت علاقاتنا على هذا المنوال, حتى أعلن النظام العراقي العفو العام عن جميع المعتقلين, وبعد خروجهم تواصلت علاقاتنا, حيث كنا نلتقي يومياً تقريباً, حتى تم تهجيرنا من قبل النظام حزب البعث العنصري المجرم إلى إيران بحجج واهية لا أساس لها من الصحة. وكان من ضمن المهجرين بعض هؤلاء أصدقاء السوء, والبعض الآخر منهم التحق بحزب الاتحاد الوطني في كوردستان ومن ثم انتقل إلى إيران, وفي إيران بدأ متاعبنا مع السلطات الأمنية الإيرانية. لقد التقينا مجدداً وزاروني في داري في المدينة الكوردية المغضوب عليها التي تتغير اسمها في كل حقبة حكم حسب ما يريدها النظام السائد في العصر الإسلامي الأول كا اسمها (هارون آباد) نسبة إلى هارون الرشيد. وفي عصر اللعين رضا شاه صار اسمها (شاه آباد) نسبة لرضا شاه والد المقبور محمد رضا وفي عهد الخميني صار اسمها (إسلام آباد) تيمنا بالإسلام, لا ندري ماذا سيصبح اسمها في قادم الأيا, جميع الأسماء التي ألصقت بها ليست لها علاقة بالشعب الكوردي. على أية حال - استثني منهم (كوردو قاسم) عضو اللجنة القيادية في حزب الاتحاد الوطني, الذي وافته المنية قبل عدة شهور- ومن ثم زاروني في مدينة (آراك) في وسط إيران, وفي (إسلام آباد) فاتحوني بالانضمام لعصبة كادحي كوردستان, التي تحولت فيما بعد إلى عصبة ماركسيي كوردستان, ألا أن التاريخ صدر شهادة وفاة هذا التنظيم وأنتقل إلى عالم اللا عودة. لقد بدأنا حياتنا الحزبية في إيران كمنظمين أنا وشخص آخر, إلا أن هذا الشخص الذي لا أود أن اذكر اسمه حاول أن يلعب على الحبلين, يضع قدم معنا وقدم مع الجهات الإسلامية العراقية التي تعمل لصالح إيران, فلذا أخرجناه من التنظيم وبقيت لوحدي, حتى انتقلنا إلى مدينة (آراك) في وسط إيران كما أسلفت, في هذه المدينة بدأ رحلة المتاعب مع الأجهزة الأمنية الإيرانية, لكن للحق أقول أنهم, أي الإيرانيون لم يعذبونني, مجرد كانوا يحققوا معي في كل مرة حين تكون العلاقة متوترة بين الاتحاد الوطني الكوردستاني وإيران وخاصة إبان المفاوضات التي قام بها الاتحاد الوطني مع نظام البعث في أوائل الثمانينات من القرن الماضي, أو عندما كان يوشي إليهم أحد الإسلاميين العراقيين (عملاء إيران) بجملة من الأكاذيب و التلفيقات الكيدية عنا. بالمناسبة كان يقيم في ذات المدينة صديقي العزيز الشهم كاك (خليل سعيد) عضو المكتب السياسي في الحزب الاشتراكي الكوردستاني وهو شاهد على نشاطي هناك. خلال وجودي في إيران لعدة أعوام, كان يزورني باستمرار صديق السوء, مسئول العلاقات الخارجية للاتحاد الوطني الكوردستاني في إيران واسمه "صلاح جان" كان أحد المسجونين في سجن أبي غريب آنف الذكر, الذين تحدثت عنهم أعلاه, وكان يمكث عندي في كل مرة شهر وشهران وأكثر ونقوم له بالواجب على أكمل وجه, ألا أنه تبين في النهاية كغالبية أعضاء الاتحاد الوطني الكوردستاني سفيه وتافه وناكر الجميل, والآن هو عضو في الإعلام المركزي للحزب في مدينة السليمانية!!. هناك شخص آخر في التنظيم كانت تربطني به علاقة اسمه إبراهيم لم يحمل في داخله صفات صلاح جان المنحطة, ألا أنه كان غيوراً ولا يريد الخير لأحد, وله مواقف لا يضبط فيها لسانه؟, أتذكر حين حصلت على درجة العضوية في العصبة (کۆمەڵە) في بداية الثمانينات جن جنونه, وقال كلاماً بصوت خافت لا يخرج من فم من اعتبرته حينها صديقاً, ألا أني بعد عقود طويلة في مسيرة الحياة وتجربة مريرة خضتها مع أمثال هؤلاء لم أعد أرى في هؤلاء.. ولا ذرة صداقة. خلال وجودي في إيران بسبب سياسات ومواقف حزب الاتحاد المتذبذبة, وعدم اهتمامه بنصف مليون كوردي (فيلي) مهجر إلى إيران, ابتعدت لبعض الوقت عن التنظيم, أن أعضاء الحزب كالعادة أشاعوا بين المهجرين بأنهم هم الذين أبعدوني من التنظيم, أنا وشخص آخر كان يعمل معي واسمه عدنان, هو الآخر تبين فيما بعد ليس أفضل من هؤلاء السخفاء, أن لم يكن أسوأ منهم, لأنه طعنني في ظهري والطعن في الظهر هو شيمة الضعفاء والجبناء, ورغم كل الذي اجتره لم أقل عنه وعن...؟ شيئاً إلى الآن, مع أني أملك الكثير في حقل حياته الملغوم؟؟؟ للأسف الشديد رغم وجوده معي عدة أعوام لم يستطع التحرر من أخلاقيات حزب البعث, الذي كان عضواً فيه قبل تهجيره إلى إيران وانتمائه للاتحاد الوطني. كالعادة هجم علي تنظيم الاتحاد يميناً وشمالاً بتسطير جملة من الشائعات الكاذبة عني, وكان قائد هذه الهجمة من كان يسمى حينه بالصديق, إبراهيم الذي أشرت له قبل قليل. المضحك في أمر هذا الحزب.. أن كوادره سذج سياسياً إلى حد الغباء, ناهيك عن أعضائه العاديين الذين لحد الآن لا يعرفوا أن في الحزب شيء اسمه المنهاج والنظام الداخلي. بما أن الغباء بالغباء يذكر, لقد سألت "صلاح جان" ذات يوم في إيران, وكان حينه مسئول العلاقات الخارجية في إيران, قلت له يا صاحبي, أن بنات وأبناء شعبنا الكوردي يسألوننا عن أفعال مام جلال في أواسط الستينيات وتعاونه مع الحكومة العراقية ضد الحركة التحررية الكوردية, يا ترى ماذا نقول لهم, قال لي بالحرف: أنا سألت مام جلال ذات يوم في كوردستان, مامه لو تتحدث لنا عن تلك الأحداث آنف الذكر ماذا تسميها وكيف تصفها لنا, قال لي صلاح جان بالنص: قال لي مام جلال: أنا كنت جاشاً في ذلك الوقت, أي: مرتزقاً!!. هذا كان جوابه لي, أقسم بكل شيء مقدس, قلت له: كيف يقول هذا, قال: هذا ما قاله لنا مام جلال!!. خلال السنوات الثمانية العجاف في إيران تحملنا المصاعب على أيدي الإيرانيون وعملائهم من الإسلاميين العراقيين, حتى سنحت لنا الفرصة وانتقلنا إلى سوريا كبلد العبور حيث مكثنا فيها ثلاثة أشهر, خلال هذه الشهور الثلاثة تحقق معي المخابرات السورية مرتان, وفي إحدى المرات أسمعني الضابط كلاماً قاسياً, وبعده اتصلت بمسئول مكتب حزب الاتحاد في دمشق كان حينها الدكتور "خسرو" تواعدنا على أن نلتقي أمام دائرة البريد, ذهبت على العنوان الذي أعطاني وانتظرته طويلاً, ألا أنه كذب علي ولم يأتي. توفى بعد عدة أعوام بنوبة قلبية على ما أظن, عليه ما يستحق. على أية حال, في دمشق وعن طريق الصدفة التقيت بشخص كوردي فيلي كان يعمل مع حزب البعث (قيادة قطر العراق) قال لي أخرج يا محمد من هذا البلد على وجه السرعة, أثناء هذا الكلام كان معي في السيارة الأخ سمير وهو الآن في كندا, وسمير هذا كان له مطعم لبيع الدجاج المشوي في مدينة (آراك) في إيران كنا نجتمع عنده في المحل ونتناول أطراف الحديث, وأباح لي في سوريا بحادثة حدثت معه في إيران بسببي لم يجرؤ أن يبوح بها لي في إيران حتى انتقالنا إلى سوريا, عندها قال لي: أن المخابرات الإيرانية جاءوا إلى المحل و هددوني بالاعتقال إذا أدعكم تجتمعوا عندي في المحل. من حسن حضه لم يبقى مالكاً للمحل طويلاً, لقد باعه إلى شخص آخر وانتهى الموضوع. في سوريا دفعنا بعض المبالغ للمهربين كي يساعدونا للخروج من البلد القائم على الرشوة والمحسوبية والمنسوبية وتحقير المواطن السوري من قبل النظام وأجهزته الأمنية التي لا ترحم, حتى خرجنا بشق الأنفس و وصلنا في نهاية المطاف إلى مملكة السويد, التي عندي هي أفضل وأحسن وأرفه بلد في العالم, لا يوجد مثيل له على وجه البسيطة, يصون كرامة الإنسان ويحترم آدميته, وسيبقى هذا البلد المعطاء صاحب الفضل الأكبر علي وعلى عائلتي ما حيينا. أرجو رجاءاً أخوياً صادقاً من أي شخص أجنبي استقر به المقام في هذا البلد المحب للإنسان, أن لا يلحق الأذى بهذا البلد المسالم وبشعبه المضياف طيلة تواجده على أرضه الطاهرة التي احتضنتنا أيام الشدائد.
دعونا الآن نذهب إلى بيت القصيد, ألا وهو الأعوام التي ناضلنا فيها نضالاً مدنياً حضارياً في ديار الغربة (السويد) من خلال التنظيم كنا نخدم شعبنا الكوردي, الذي تأملنا كثيراً أن يكون وضعه الاقتصادي والاجتماعي في ظل حكم الحزبين "البارتي والاتحاد" أفضل مما هو عليه الآن؟ لكن الرياح جرت بما لا تشتهي سفن الشعب الكوردي, الذي ابتلي بقيادات ومسئولين سراق (حرامية) من الحزبين الحاكمين الأقزام و ضعفاء النفوس وفاقدي...؟. لقد سرقوا أموال الشعب الكوردي في وضح النهار, وأمام أعين الشعب دون أدنى حد من الخجل أو الحياء, لم يكتفوا بهذا الفعل المشين فقط, بل صار يتردد على ألسنة الشعب بصوت عالي وفي كل مكان, أنهم ناشري الفساد والرذيلة في إقليم كوردستان على نطاق واسع, وتطاولوا على كرامة و شرف وناموس فتيات الكورد, وخاصة في مدينة السليمانية عاصمة الإقليم الثقافية!!. دعونا الآن نتحدث ولو باختصار عن حياتنا الجديدة في السويد, وهي كما قلت بيت القصيد في هذا المقال, لأني سأسرد ما حدث معي كعضو في حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني في هذا البلد منذ أن وطئت قدماي أرضها وإلى يومنا هذا. في الحقيقة, لقد تعرفت في هذا البلد لأول مرة على السورانيين الكورد, وتحديداً أهل السليمانية. أرجو أن يستوعب القارئ جيداً ماذا أعني في كلامي, لقد خاب ظني بقسم كبير من أهل السليمانية, وبعضاً من الخانقينيين التوفيقيين على غرار محمد بهرام وآخرون, الذين في المحافظة التي أقيم فيها في مملكة السويد, أكرر الذين في المحافظة التي أقيم فيها فقط؟, لم أرى فيهم شخصاً منضبطاً احترم ذاته, وليس فيهم من يقيم وزناً لقيمته الشخصية, ولم تجد عندهم ذرة شهامة, ولا كرامة ولا صدق ولا عزة نفس ولا أمانة ولا صداقة صادقة الخ. يتبع...
1- كلمة "کەر" بالغة الكوردية تعني الحمار. وكلمة "دز" تعني السارق "حرامي" مثل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,103,010,928
- خطاب الكراهية والتحريض الفتنوي ضد الكورد وكوردستان بدءاً من ...
- لكل فكر وعقيدة لغته الخطابية يُعرف بها ألا العلماني الكوردي ...
- العملاء فقط ينسون عناوين أوطانهم؟
- متى يكفر الإعلام العربي عن ذنوبه وينقل الحقيقة للمواطن العرب ...
- مجرد رأي.. على ضوء (المؤتمر) الذي انعقد مؤخراً في بروكسل عن ...
- يا أحرار العالم, ناصروا الشعب الكوردي الجريح, الذي يتعرض للإ ...
- عندما يصبح (المفكر العربي) شرطياً في خدمة الأمير؟
- انتبهوا لا تخطئوا لما تقولوا في صفحات الفيسبوك؟
- شخص حزبي سيرأس في الأيام القادمة حكومة غير حزبية!!
- شفاه على نعال الأمير
- إطلالة على الصحافة الالكترونية والمواقع الإخبارية
- لماذا الفيدرالية المعلنة في غربي كوردستان استثنت الأراضي الك ...
- جنيف.. جنييفان.. جيييفة
- عندما يكون المثقف.. غبياً والسياسي أبلهاً ماذا يُنتظر منهم غ ...
- لقد طفح الكيل.. وبلغ السيل الزبى.. ولم يبق في قوس الصبر منزع
- الطوراني المتأسلم -محمد زاهد گيل- نموذج حي للعنصرية التركية ...
- الشعب الكوردي بحاجة إلى ثورة ثقافية عارمة بدءاً من النخبة وا ...
- عندما يكون المرء حقيراً وسافلاً...؟
- جواب جريء على سؤال جريء؟
- جمهورية كوردستان في ذكراها السبعون


المزيد.....




- اليمن: مقتل 29 شخصا في اشتباكات عنيفة وغارات جوية في الحديدة ...
- الامة القومـي يعلن وصول الإمام الصـادق المهدي للبـلاد في الخ ...
- شعب فلسطين بين شرعية المؤسسات الرسمية والإنقسام السياسي.. كي ...
- والد طفلة غواتيمالية يطالب الأمريكيين بإجراء تحقيق حول سبب و ...
- التحالف بقيادة أمريكا يعلن عن تدمير مسجد في سوريا استخدمه تن ...
- شرطة نيكاراغوا تضرب صحفيين وتصعّد حملتها ضد الصحافة
- -برلمانيون لأجل القدس- تدعو إلى حماية الأقصى
- وزير خارجية رومانيا: الاتحاد الأوروبي يسعى لحل الأزمة الخليج ...
- 200 دولة تقر القواعد التنفيذية لاتفاقية المناخ
- اتفاقية الإطار الاستراتيجي العراقية-الأميركية: التزامات وبنو ...


المزيد.....

- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد مندلاوي - أربعة عقود خدمت الاتحاد الوطني الكوردستاني بالحال والمال بالنهاية فضلوا علي -عەبە کەر و عمر دز- (1) أتفوا 1/3