أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - صلاح الدين مسلم - عامٌ على فجرِ الغدْر في اليوم الأسود














المزيد.....

عامٌ على فجرِ الغدْر في اليوم الأسود


صلاح الدين مسلم
الحوار المتمدن-العدد: 5204 - 2016 / 6 / 25 - 11:56
المحور: العلاقات الجنسية والاسرية
    


كان الليل هادئاً عندما نام الكوبانيّون هادئين، مزمّلين بالنصر، فرحين باتّصال الكرد بعضهم ببعض، عبر طرد الدواعش من كرى سبي، يحلمون بغدٍ أجمل، نابذين أيّام البعد عن الوطن في بلاد الغربة اليباب في شمال النفي، حيث كان سلطان البوم ينعب قائلاً: لقد سقطت كوباني، وهم في أحلامهم يطردون البوم والكوابيس المختلطة بأصوات الرصاص في ساعات الفجر في 25-6-2016، فهناك من يقول قائلاً: إنّ هناك أنباءَ عن تحرير صرّين، لكن هناك صمت يتقطّعه صوت الرصاص، لا أحد يُعلِم الآخر ما الذي يحصل؟ ولا أحد يستطيع أن يفسّر ما يجري، فالهواتف التركيّة لا تعمل، ولا هواتف سوريّة ولا خطوط أرضيّة بعد كلّ هذا الدمار الداعشيّ، ليدرك من حالفَه الحظّ من الكوبانيّين الذين لم يدفعهم الفضول للخروج من البيت ليتلقّى أحدهم رصاصة غادرة من منهج الغدر، في فجر الغدر، أو ليكون الكسل من الخروج من البيت، أو الحذر، أو الصدفة.
هناك من صعد السطح ليفهم معنى هذا الرصاص المتقطّع، ليرى سيارات هوجاء يتصاعد منها لهيب النيران العشوائيّ، ليسمع بعضاً منهم تكبيرات الله أكبر التي تخرج من أولئك المتشبّهين بوحدات حماية الشعب، ليرى بعضهم الشعر الطويل واللغة العربيّة الفصيحة التي لم يسمعها إلّا من المسلسلات التي كانت تجسّد أيّام أبي جهل والحجّاج وابن أبيه والسفّاح والمنصور...
لتكتمل فصول المجزرة بعد أيّام من يوم الخميس الدامي، ليجدوا امرأة بلون الحجر الممشوق زبداً من طهر العودة، وطفلةً تقتات على الرصاص المنفلت من عقال الذئب، ورضيعاً يرضع من علقم الوحشية، ورجلاً في السبعين من عمره أدرك أنّ الجوع لم يستطع قطّ أن يغتاله أمام طوابير الإغاثة في سروج، لكن ما قتلَه ضعفُ حيلتِه وهو يطارد الوهن بعد أن نفدَتِ البراعم من اللون الأسود الداعشيّ التركيّ الحاقد على الإنسانيّة.
إنّه لونٌ أسودُ اكتسى ربيع كوباني الذي لم يشابهه ربيعٌ بعد أن عادت البسمة إلى شفاه الناس، بعد أن عادوا إلى موطنهم، ليدّعي ذاك اللون الأسود الأحمر القاتم زوراً وبهتاناً أنّه الوطن، أنّه الجبروت، أنّه يفكر عنك بحرّية اللحى والتابوت؛ بحرّيّة القرآن الذي أوّله السلطان القميء بلونه القميء، ليجترّ ذئبية القرون الوسطى المطعّمة بغيلان الرأس والمال.
لم تعِ العروس التي زُفّت قبل أيّامٍ أنّ حلبجة بانتظارها، أنّ الرصاص سيلغي تاريخ تأملها إلى سماء الرعونة والسلطة والجسد، لم تدرك تلك الطالبة التي تحمّلت أزيز الرصاص في حلَب، وهي تقدّم امتحاناتها أنّ الرصاصة الطائشة قدرُ الكردي أينما حَلّ، أنّ مهاباد تحضّر مأدبتها وطيش مواعيدها دون أيّ موعد كان، لتسردَ لها حكاية الأنفال من جديد، ولم تعِ تلك الممرّضة وأختَ الشهيد أنّ الرصاصة الغادرة ستكون جزاءَ صنيعها في مداواة الذئب، حيث كان الكلّ متطلّعاً نحو السماء إلّا ذاك القابع في فندق الجحيم؛ يخطّط للذئب متى تحين ساعة الندم؟ ليصولوا في كوباني كما الجرَاد الذي ينتظر الخضرة ليتسلّقوا القيعان.
تلك المرأة السبعينيّة التي لم يقتلها بحْثُ الزوج عن لقمة وطنٍ، بل اغتالتها يدُ السوَاد المطليّ بالقار، وذاك الهارب من بطش الثعالب في الرقة ليلتقي به وهو يحتسي الموت بشراهة الباحث عن الحياة، وتلك العجوز التي تجاوز عمرها المئة وقد كانت شاهدة على اغتيال أسرة وذرّيّة بأكملها، وتصبح من عمرها في العاشرة أمّاً، ومن في الحادية عشرة أباً، ليصبح ذاك المنزل الذي كان يضجّ بالأقارب إلى بوارٍ قفْرٍ، إلى أرض جرداء لا حياة فيها.
تلك بعض فصول المأساة، فأكثر من مئتين وسبعين قصّة تستطيع أن تلخّص تاريخ المجازر التي انهالت على الكرد، ليستطيع كلّ واحد أن يسرد تاريخ القدر الكرديّ بين فكّي الإبادة أو الصهر في دول ليست له وليس لها، ليبكي ذاك المقاتل ولأوّل مرّة بعد أن خاض كلّ المعارك في كوباني ضدّ داعش ويقول: إنّ هذا أسوأ مشهد رأيته في حياتي. فهذا جزءٌ من فصول الملحمة التي تقول: سنظلّ نناضل ونناضل، سنظلّ كرداً، إنسانيّين، سنظلّ نثبت للعالم أنّنا موجودون، ولسنا شيئاً كما تريدون أن نكون.
ما لم تستطع أن تفهمه تلك القوى المعادية للوجود الكرديّ أنّ الكرد قد استطاعوا أن يمأسسوا وجودهم، وعلى الرغم أنّ بعضاً ممّن أراد العودة إلى كوباني لكنّه لم يعد من هول هذا الرعب، وعلى الرغم أنّ بعض العائلات قد هاجرت، وتجدّدت نذور الغربة، لكن عاد الكثيرون بعد المجزرة، وصار استذكار أرواح شهداء كوباني في هذا اليوم الأسود، يذكّرنا بشنكال، وحلبجة، وديرسم... وقائمة المجازر التي تطول وتطول.
إنّ الرماد أينعَ وخرجت من تحته موارد تزأر، لتقول للذي ترك أرض الميعاد وابتعد عن الهوية، لتقول للسلطان الذي مازال يبني عرشه بالدماء، لتقول لجمهور المصفّقين من المجرمين الذين يشربون الدم بالمال: لن تفلحوا أيّها المجرمون، يا شاربي الدماء، وستسقطون كثيراً، وكوباني ستظلّ صامدة، وستظلّ شعلة روج آفا، لم تسقط كوباني ولمّا تسقط ولن تسقط أبداً.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الائتلاف السوريّ والأمن القوميّ لدول الجوار
- المركزيّة عودة إلى نقطة الصفر
- النظام البعثيّ وروج آفا
- يريدون أن يرسلوا حصان طروادة إلى أعزاز
- روج آفا واستعادة المجتمع ذاكرته الأخلاقيّة السياسيّة
- الانتحار العثمانيّ بين أعزاز وجرابلس
- وحدة الصف بعيداً عن المجلس الوطني الكرديّ
- عودة المجتمع
- قرن على سايكس بيكو
- الثورة الجزائرية في سوريا
- الفيدراليّة والمجتمعيّة
- استقالة أوغلو أم إقالته
- التواصل الاجتماعي الاغترابيّ وثورة روج آفا
- بيان العار من مجلس العار
- الشيخ مقصود وزمن التواطؤ مع الوحوش
- المعارضة المعتدلة أكذوبة كبرى
- بين المركزية واللامركزية في سوريا
- الأيوبيّة بين الماضي والحاضر
- الانهيار الأخلاقي للمجلس الوطني الكرديّ
- الفيدراليّة في سوريا مشروع وحدويّ


المزيد.....




- انتصار جديد للمرأة السعودية بعد السماح لها بقيادة السيارة
- شرب الكثير من الماء يقي المرأة التهابات المسالك
- المرأة السعودية تنعش سوق السيارات
- باكستان: -المرأة الصالحة- في مواجهة -المتحررة-
- سمر و10 نساء يلاحقن ترامب بتهمة التحرش الجنسي
- ورقة تحليلية عن أداء النائبات البرلمانيات في دور الانعقاد ال ...
- «من أَمِن العقاب».. «فتاة المول» من التحرش إلى العاهة المستد ...
- كيف تجرّأت السيدة “بيجوم رقيّة” على الحلم
- إيموجي الحجاب يصبح أخيرا متاحا على أجهزة أبل
- إيموجي الحجاب يصبح أخيرا متاحا على أجهزة أبل


المزيد.....

- بول ريكور: الجنس والمقدّس / فتحي المسكيني
- المسألة الجنسية بالوطن العربي: محاولة للفهم / رشيد جرموني
- الحب والزواج.. / ايما جولدمان
- جدلية الجنس - (الفصل الأوّل) / شولاميث فايرستون
- حول الاجهاض / منصور حكمت
- حول المعتقدات والسلوكيات الجنسية / صفاء طميش
- ملوك الدعارة / إدريس ولد القابلة
- الجنس الحضاري / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - صلاح الدين مسلم - عامٌ على فجرِ الغدْر في اليوم الأسود