أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامر أبوالقاسم - الحزب الحاكم والانتخابات القادمة














المزيد.....

الحزب الحاكم والانتخابات القادمة


سامر أبوالقاسم
الحوار المتمدن-العدد: 5203 - 2016 / 6 / 24 - 17:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وصول حزب العدالة والتنمية إلى قناعة أن حظوظه في تبوء الصدارة في الاستحقاقات التشريعية القادمة تكاد تكون منعدمة، وبداية تحسسه لسكرات موت أي أمل له في الاستمرار في تدبير الشأن العام من الموقع الحكومي، جعله يختار العمل على ثلاث واجهات: تأخير كل ما يتعلق بإصدار القوانين الانتخابية، والتشكيك القبلي في سلامة ونزاهة الانتخابات، أما الواجهة الثالثة: "إن كان ولابد من عدم تصدر حزب العدالة والتنمية للانتخابات فلن يكون حزب الأصالة والمعاصرة هو الأول في هذه الاستحقاقات".
ومنذ أن تحمل حزب العدالة والتنمية قيادة العمل الحكومي، وهو يثبت عن جدارة عدم معرفته بمؤهلات المجتمع وإمكانات تقويتها واستثمارها. ومنذ 2011 ورئيس الحكومة يبرهن عجزه عن توضيح أفكاره التي تستند عليها قراراته، ويصر على اعتبار أي مناقشة هي مضيعةً للوقت، ويفضل بروز الأزمات والمخاطر حتى يبقى هناك مسوغ لوجوده.
ومنذ أن استلم عبد الإله بنكيران رئاسة الحكومة، وهو يخلط بين حياته الشخصية والحزبية وبين موقعه في الدولة، بحيث يتدخل الاضطراب العاطفي الشخصي والحزبي لديه في إدارة العمل والبشر، فيقع المزيد من استنزاف الموارد، والانصراف إلى الجدل العقيم، وتحقير أي إبداع أو تطوير، وانتظار التغيير بدل صنعه وإدارته.
ومنذ أن صار عبد الإله بنكيران متحكما، بدا واضحا للجميع غياب الشجاعة من حيث تحمّل مسؤولية الأخطاء الفادحة والقرارات الجائرة في حق المواطنات والمواطنين، وعدم الاهتمام باختلال حياتهم، وإضاعة حقوقهم وحرياتهم، واستبعاد النظر إلى المستقبل البعيد للبلاد والعباد.
وعلى الرغم من أننا كنا على دراية بافتقاد حزبه لأي تصور أو برنامج من أجل إصلاح أحوال البلاد والعباد، وعدم التوفر على أطر سياسية قادرة على مواكبة المسار والوقائع والأحداث، والعجز عن التواصل مع مكونات الحقل السياسي المغربي، وعدم قدرته عن الفصل بين الدين والسياسة؛ غير أننا لم نكن نتوقع الوصول إلى نتائج محبطة لعموم المغاربة إلى حدود هذه الدرجة، من قبيل: الفشل في توفير شروط الانسجام بين مكونات الأغلبية الحكومية، والفشل في الانفتاح على مكونات المعارضة، والفشل في تدبير العلاقة مع مختلف الفرقاء: الاجتماعيين والإعلاميين والاقتصاديين... والإصرار على التقيد بالطابع التحكمي، واستنزاف الاقتصاد الوطني والمالية العامة، وضرب القدرة الشرائية للمواطنين وتجريدهم من كل أشكال الدعم الاجتماعي، والحصول على نتائج وحصيلة مخيبة للآمال، والإخلاف بالوعود المسطرة في البرنامج الانتخابي للحزب، ووضع البلاد في وضعية تراجع ونكوص عما تم إنجازه في العقد الأول من هذه الألفية، وتأثير هذا الأسلوب العنجهي في التدبير على باقي المؤسسات، خاصة في تدبير العلاقات الخارجية، سواء في إطار التعامل مع بعض القضايا أو البلدان.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,101,866,162
- وحده الغباء الجمعي جعل -أمينة- غير آمنة
- قضايا التنوع اللغوي بالمغرب
- الحقوق اللغوية
- أَخُوكَ أَمِ الذِّئْبُ؟
- نِعْمَ الْمُؤَدِّبُ الدَّهْرُ
- -إِنَّمَا هُوَ كَبَرْقِ الْخُلَّبِ-
- نسيج العنكبوت: قراءة في -قصص الأنبياء-
- أي خيار غير الذهاب نحو انتخابات سابقة لأوانها؟
- الحزب الأغلبي بين: مصلحية ترميم الأغلبية الحكومية وموضوعية ا ...
- -الفساد- والإنقاذ من الضلال
- التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية ومعاداة كل الفرقاء ال ...
- العمل والزمن: بهما يحصل التقدم، وبسببهما يتم السقوط في مستنق ...
- الحزب الأغلبي والعودة إلى تقوية شروط التطرف
- سن الزواج بين الرشد والترشيد
- وصاية الأب في تدبير العمل الحكومي أمر لم نُسْتَفْتَ بشأنه
- انقلاب الحكومة على شرعيتها السياسية
- مقدمات الحل السياسي لأعطاب الحزب الأغلبي
- عدم الثقة في التزام الحكومة بالديمقراطية
- فتنة -الإسلام الحقيقي-
- فتنة شعار -الإسلام هو الحل-


المزيد.....




- -كاف- يحدد تاريخ حسم مستقبل أمم أفريقيا 2019
- حادث مأساوي بالبوندسليغا.. لاعب فوق الميدان ووالده يتوفى في ...
- -حشيش فاخر-.. صورة رونالدو لترويج المخدرات
- بالفيديو.. العراقي سلومي هاوي الطيور والقطط
- -منحة من أجل النجاح- غيّرت حياة أربعة آلاف فتاة مغربية
- تونسيات يقاومن التحرش في وسائل النقل بتطبيق -يزينا-
- مخاوف من نشوء جيل من السوريين بلا جنسية
- المصحات القانونية بالمغرب تقدم خدماتها بالمجان
- المشّاية قد تُعيق تطور المهارات الحركية لدى طفلك
- كيفية التعامل مع الحساسية لدى الأطفال?


المزيد.....

- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامر أبوالقاسم - الحزب الحاكم والانتخابات القادمة