أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جمشيد ابراهيم - ليست التفسيرات عربية














المزيد.....

ليست التفسيرات عربية


جمشيد ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5203 - 2016 / 6 / 24 - 15:14
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ليست التفسيرات عربية
الذي جلب انتباهي الى كلمة (تفسير) هو اهمية الكلمة في تفسيرات نصوص الاديان التي تسمى بالسماوية و ورودها في القرآن و الحقيقة في ان الثلاثي (فسر) يبدأ بحرف الفاء لاننا نجد استعارات عربية كثيرة لكلمات تبدأ بالفاء: الفردوس و الفنجان و الفيروز و الفارس و الفيل و الفلان و الفلك و الفلق و الفرقان و الفرعون و الفستان و الفستق و الفرات و الفطر (عيد الفطر) الخ من الفارسية و الاكدية و الارامية و العبرية و اليونانية. لاحظ ايضا وجود مفردات / اسماء اخرى كالفندق (من اليونانية) و الفلوجة (راجع مقال خاص عن الفلوجة) و الفول و الفلاح و الفلس و الفولاذ و فلسطين و فسيفساء و فسطاط الخ – القائمة طويلة جدا لمفردات من مختلف النواحي:

اولا تبدأ غالبية هذه المفردات في لغاتها الاصلية بـحرف الـ p
ثانيا تحول العربية الـ p الى الفاء لعدم وجودها في العربية
ثالثا تدل تحويل الـ p الى الفاء على انها استعارة قديمة ترد بعضها حتى في القرآن و لان العربية المعاصرة تقلبها الى الباء فيتحول الـ police الى بوليس الخ..

ليست التفسيرات من صلب الثقافة العربية البدوية قبل الاسلام و يتجلى هنا بوضوح التأثير اليهودي - المسيحي على الاسلام. ترجع كلمة (تفسير) الى السريانية pshar او apshar بعد تحويل الشين الى السين و الـ p الى الفاء و بنفس المعنى. طبعا كالعادة لا تفيد التفسيرات العربية عن كلمة تفسير. ترد كلمة (تفسير) بكثرة في النصوص السريانية بمعنى توضيح و تأويل النصوص الدينية و ترد في الارامية ايضا بمعنى الذوبان لان الذوبان هو الحل و يعتقد Ludovic Halevy بان الكلمة ترد ايضا في النصوص الصفائية و هذا يعني بان الكلمة كانت معروفة قبل الاسلام في شمال الجزيرة العربية القريب الى السامية الشمالية.
www.jamshid-ibrahim.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,868,149,724
- الطالح قبل الصالح
- كيف تتعلم التمرد؟
- المشكلة مع القانون و الناموس
- اللهم كثّر من الاسرائيليات
- دموع الرجال اصدق
- دخان (سجائر) غازي
- شهر الرمضان الصعروبي
- عالم المرحاض
- المشكلة مع السذاجة الشرقية..
- علاقات الاعتماد..
- كيف تتحول الى الله؟
- لا ينتقل احد الى رحمة الله
- فوائد النقاب عند المرأة الالمانية
- شرعية الولاء
- المريض الديموقراطي: رجعني عجلة
- لغيرت اسمي الاول حالا
- بين المباشر و غير المباشر
- يسطع النور من وجهي في اثيوپيا
- من اين اتت السياسة العربية؟
- ماذا تكشف اسماء المرأة العربية القديمة؟


المزيد.....




- مسارات تناقش تحديات بناء الثقة في المناطق المحررة من داعش
- الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات: تركيا تمتلك خيارات كثيرة ...
- والله باعوك يا وطن
- المحقق الصرخي يثبت بالدليل بأن خليفة المارقة مزق القران!!
- المحقق الصرخي يبين السبب الذي أضعف أمة الإسلام ...
- الحمر والجعافرة تحزن وتفخر بشهيد الجيش والوطن
- أخبار لا تحظى بالاهتمام
- 9 فنادق ستضمن لك ليلة لا تُنسى.. ومن بينها دبي
- جواد ظريف ينتقد -مجموعة العمل-.. ويؤكد: -الانقلاب- لن يتكرر ...
- ليونته الجسدية -تشنج- كل من يشاهده.. ما قوة هذا الرجل؟


المزيد.....

- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة / بوناب كمال
- الـــعـــرب عرض تاريخي موجز / بيرنارد لويس كليفيند ترجمة وديـع عـبد البـاقي زيـني
- الحركة القرمطية / كاظم حبيب
- لمحة عن رأس السنة الأمازيغية ودلالاتها الانتروبولوجية بالمغر ... / ادريس أقبوش
- الطقوس اليهودية قراءة في العهد القديم / د. اسامة عدنان يحيى
- السوما-الهاوما والسيد المسيح: نظرة في معتقدات شرقية قديمة / د. اسامة عدنان يحيى
- الديانة الزرادشتية ملاحظات واراء / د. اسامة عدنان يحيى
- من تحت الرمال كعبة البصرة ونشوء الإسلام / سيف جلال الدين الطائي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جمشيد ابراهيم - ليست التفسيرات عربية