أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جمشيد ابراهيم - الطالح قبل الصالح














المزيد.....

الطالح قبل الصالح


جمشيد ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5202 - 2016 / 6 / 23 - 18:26
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الطالح قبل الصالح - تفوق الكذب على الصدق - الجهنم افضل من الجنة
يريد الانسان من الانسان اللا انسانية. يريد ان لا يسرق و لا يكذب و لا يغش و لا يقتل و لا يفسد و لكن الانسان يستمر بالغش و الكذب و السرقة و القتل و الفساد. يحاول الانسان الكاتب عبثا اصلاح الانسان او ادانة هذا الجانب السلبي منه و كانما هو انساني نزيه بنفسه. الاخر هو الذي يفسد دائما و السبب هو الجهل بنفسية الانسان. ماذا يعني هذا؟

طبعا يعني ان كل من يطلب المستحيل من الانسان هو غير انساني او ان الانسان لا يفهم الانسان و هذا يعني ايضا يجب ان نعرّف الانسانية كما هي من جديد: لا اخلاقية الانسان جانب مهم لا يمكن نفيه او تجاهله. لقد فشلت الاداب و الاخلاق و غيرها من الروادع تدجين الانسان واذا شكلت هيئة النزاهة لمحاربة الفساد فهي فاسدة قبل الفاسد.

و لكني لا اعتقد ان هذا الفشل في تربية الانسان سلبي بل بالعكس لصالح الانسان. لو كان الانسان نزيها سلميا صالحا لترك انسانيته ونفسه ككائن حي على هذه الارض. يتفشى الغش و الكذب و الفساد و القتل بين جميع الكائنات الحية. رغم الجوانب السلبية جدا للفساد فهو المحرك و المنقذ للانسان. يحتاج الفساد الى ذكاء و تفكير و حركة. تصور جنة مملة قاتلة تعيش فيها بدون حركة و تفكير لانك لا تحتاج ان تفكر في محيط نزيه سلمي صالح صادق الى الابد. النتيجة هي موت الانسان نفسه. لماذا لا يسمى الانسان طالح و هو ليس بصالح؟
www.jamshid-ibrahim.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كيف تتعلم التمرد؟
- المشكلة مع القانون و الناموس
- اللهم كثّر من الاسرائيليات
- دموع الرجال اصدق
- دخان (سجائر) غازي
- شهر الرمضان الصعروبي
- عالم المرحاض
- المشكلة مع السذاجة الشرقية..
- علاقات الاعتماد..
- كيف تتحول الى الله؟
- لا ينتقل احد الى رحمة الله
- فوائد النقاب عند المرأة الالمانية
- شرعية الولاء
- المريض الديموقراطي: رجعني عجلة
- لغيرت اسمي الاول حالا
- بين المباشر و غير المباشر
- يسطع النور من وجهي في اثيوپيا
- من اين اتت السياسة العربية؟
- ماذا تكشف اسماء المرأة العربية القديمة؟
- مرض الله الخطير


المزيد.....




- وجبات الفطور هذه تحد من شهيتكم لمدة أطول
- كامليا انتخابي فرد تكتب لـCNN: ترامب جاد في التعامل مع الإره ...
- التغييرُ هو الخيارُ الوحيد المجدي في السودان: جرد حساب للوضع ...
- العملية التركية.. حلفاء بالناتو يتواجهون وخطر تفجر حرب شاملة ...
- سيمونيان: تسجيلRT  كعميل أجنبي في الولايات المتحدة يعقد عمل ...
- رئيس الأكوادور: لجوء أسانج سبب لنا أكثر من مشكلة
- شينزو آبي: سنواصل تطوير العلاقات مع روسيا خدمة لمعاهدة السلا ...
- فرنسا تدعو إلى بحث اتفاقية شراكة بين بروكسل وفلسطين
- تاتشر كانت تكره ألمانيا وتصرّ على بقاء جنوب إفريقيا دولة للب ...
- صفقة روسية تركية: عفرين مقابل إدلب


المزيد.....

- علاقة منهج الغزالي بمنهج ديكارت هل هي علاقة توافق أم علاقة س ... / حنان قصبي
- كارل بوبر ومعايير العلمية - جوينيي باتريك ترجمة حنان قصبي / حنان قصبي
- مهارات الإصغاء / محمد عبد الكريم يوسف
- نيتشه قارئا لسقراط / محمد بقوح
- النظرية البراجماتية للقيمة ردا على هربرت و. شنايدر / رمضان الصباغ
- الاسلوب القويم لتعامل الاسرة مع اطفالها / حامد الحمداني
- ما بعد الحداثة / نايف سلوم
- في ذكرى يومها العالمي: الفلسفة ليست غير الحرية في تعريفها ال ... / حسين الهنداوي
- النموذج النظري للترجمة العربية للنص الفلسفي عند طه عبد الرحم ... / تفروت لحسن
- السوفسطائي سقراط وصغاره / الطيب بوعزة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جمشيد ابراهيم - الطالح قبل الصالح