أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق الحلفي - ارفَع ضَمادَتَكَ الأخيرَةِ بَيرَقاً














المزيد.....

ارفَع ضَمادَتَكَ الأخيرَةِ بَيرَقاً


طارق الحلفي
الحوار المتمدن-العدد: 5198 - 2016 / 6 / 19 - 03:25
المحور: الادب والفن
    


ارفَع ضَمادَتَكَ الأخيرَةِ بَيرَقاً

الى مصطفى العذاري ورفاقه ورثةُ الشَّهادةِ

لَملِم جُروحَكَ صامِتاً لِتَشدَّ أعمِدَةَ النَّهارِ
مُستَسلِماً لِخُطى إنتِصارِكَ في زَمانِ الإنكِسارِ
وَلِزَهرَةِ النّارِنجِ في جُنحِ المدى فَرَحاً
تُطَيَّرُ ضَوعَها
زَغرودَةً، بِسُقوطِ أَسفارِ الحِصارِ
والسِّندِيانُ يُعانِقُ الضَّفَتَينِ مِن لَهَفٍ
وَيُعيدُ صَوتَ مَدينَتي
وَبها الحَدائِقُ زُيِّنَت بِوَسائِدِ السُّمارِ
كَي نورِثَ اللأرضَ التي
يَخضَرُ فوقَ تُرابِها تأريخُنا وَحَدِيثُنا
وَنَدى السَّماءِ وبَهجَةُ الأَنظارِ
وَعُيونُ ماءٍ للنَّهاراتِ التي عَبَرَت على أَجسادِنا
والفُ باءِ الإنتِصارِ
فَالكُلُّ أضحى مِن رَمادِ
مُدُنٌ رَماد
بَشَرٌ رَماد
مَطَرٌ رَماد
والوَقتُ يَصقِلُ سَيفَهُ
وَيَمُرُ مِن بابٍ لِبابِ
طَلِقُ اللسانِ بِلا قِيامٍ او صَلاةٍ أو صِيامِ
وَالقَلبُ نازِف
فَتَطيرُ قُبَّرَةٌ هُنا
لِتَحُطَ مَقبَرَةٌ هُناك

***
اني قَصَدتُكَ، مُصطَفى
اني قَصَدتُكَ والرفاقُ على الطَريقِ الى لِقائي
اني قَصَدتُكَ مُنذُ أن بَدَأَت يَداكَ
خِلَلُ الرَّصاصِ تَلِمُّ أشلائي وَتَبحَثُ عَن بَقائي
اني قَصَدتُكَ أن يَكونَ الأمرَ أمرَك
لكنَّ طّيرَ دَليلُنا سّفَّ التُّرابَ تَوَحُماً
فَبَقَيتَ وَحدَك
وَبَقَيتَ وَحدَكَ خَفقَةُ الرُّوحِ الأخيرةِ
وَبَقَيتَ وَحدَكَ ضِدَّ طَيشِ الإندِحارِ
لِتَلُمَّ أَشلائي وَتَبحَثَ عَن رُخامِ الانتِصارِ
***
الجُرحُ يَنزِفُ وَالسَّماءُ عَليلَةٌ والماءُ قارِص
أَبْعِدْ وَريدي مِن زُناةِ الشَّهوَتينِ
فالجُرحُ نازِف
عانِق حَريرَ قَصيدَتي
فَغِنَاؤها جِدٌ خّفيضٌ دونَ ضَوءٍ اومَدى
والقَلبُ نازِف
***
اني إنتَظَرتُكَ مُنذُ أعوامِ الضَّبابِ بِلا ضِياء
اني انتَظَرتُكَ مَثلُ عَنقاءِ الرَّمادِ بِلا إنتِهاء
فَاشعَلْ جَناحَكَ كَي أرى وَهَجَ النَّهار
وَارفَع ضَمادَتَكَ الأخيرَةِ بَيرَقاً كَيما أراك
فالأرضُ أرضُكَ
لَيسَ يُورِثُها سِواك





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الفة
- لَعَنَ اللهُ جَميعَ الَواكِلين
- بسملة عراف يساري
- قبلات
- عودة
- من ساحَةِ التّحريرِ اعبُرُ للسماءِ
- الحاكم وقفطان الدين
- حق المرأة في المساواة هو بكل بساطة


المزيد.....




- برنامج شاعر المليون في موسمه الثامن
- مؤتمر بالدوحة يناقش إشكالات الترجمة والمثاقفة بين الشعوب
- عشرون طالبا يدخلون "غينيس" بالعزف على بيانو واحد
- عشرون طالبا يدخلون "غينيس" بالعزف على بيانو واحد
- محمود عباس يشيد بجهود جلالة الملك في الدفاع عن القدس
- 7 أحزاب و150 شخصية عامة بمصر يؤسسون حركة لمواجهة أوضاع البلا ...
- النحت على الجليد.. حديقة أميركية أبدعها 35 فنانا
- هل تعتز إسرائيل بالفن اليمني أكثر من العرب؟
- (الزمان) تلتقي النجم هادي أحمد في بغداد: المال بديل لثقافة ا ...
- فيلم أمريكي عن حرب النجوم يكتسح صالات السينما


المزيد.....

- المدونة الشعرية الشخصية معتز نادر / معتز نادر
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة / سعيد العليمى
- تطور مفهوم الشعر / رمضان الصباغ
- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق الحلفي - ارفَع ضَمادَتَكَ الأخيرَةِ بَيرَقاً