أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - داود السلمان - عائشة الطفلة -زوجة(6)














المزيد.....

عائشة الطفلة -زوجة(6)


داود السلمان
الحوار المتمدن-العدد: 5197 - 2016 / 6 / 18 - 18:09
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


دفاعهم عن مشروعية الزواج المبكر
بعد أن اثبتنا بالعقل والنقل والمنطق، استحالة تزويج الفتاة بعمر تسع سنوات. والآن ننقل اصرار المسلمين عن مشروعية هذا الزواج، وهم بذلك يخالفون العقل والمنطق، ويصرون على أن ذلك جائز وعليه اقدم النبي على الزواج من السيدة عائشة ام المؤمنين.
وبين ايدينا كتاب لمؤلفه خليل ابراهيم ملا خاطر، وعنوانه(زواج السيدة عائشة) الطبعة الاولى 1405هجرية طبع السعودية.
وقسم الباحث كتابه الى ثلاث فصول: الفصل الاول : الادلة على مشروعية الزواج المبكر. الفصل الثاني: زواج السيدة عائشة واثبات صغر سنها عند الزواج(عقدا وبناءً). الفصل الثالث: ما اسماه، الرد على الاوهام والشبهات.
ونحن، هنا، نستعرض بعض ما كتبه هذا الباحث، ثم نرد عليه الرد المناسب. يقول الباحث انه قد (ثبت مشروعية الزواج المبكر في القرآن والسنة، والاجماع وعمل الصحابة)!.
وبداية، يستشهد بعدة آيات من القرآن، ومنها قوله( وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا) الطلاق/4
والآية التي تقول: (وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ)البقرة/274
والآية التي تقول: (وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ ) النساء/127
وقوله: (وَابْتَلُواْ الْيَتَامَى حَتَّىَ إِذَا بَلَغُواْ النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُم مِّنْهُمْ رُشْداً فَادْفَعُواْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ وَلاَ تَأْكُلُوهَا إِسْرَافاً وَبِدَاراً أَن يَكْبَرُواْ وَمَن كَانَ غَنِيّاً فَلْيَسْتَعْفِفْ) النساء/ 6.
هو قول الآية: ( قَوْلِهِ وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاءِ قُلْ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ وَمَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ فِي يَتَامَى النِّسَاءِ) النساء/127.
ثم يشرح هذه الآيات الثلاث، وينقل في ذيل تفسيره لهذه الآيات بعض الاحاديث التي اخرجها البخاري في صحيحه عن السيدة عائشة، يدعم بها رأيه. لكن كل ذلك ليس فيه اشارة، لا من بعيد ولا من قريب حول الزواج المبكر. فالرجل يغالط نفسه بنفسه، وتأخذه العزة بالإثم، كما يعبرون. ونحن نتحداه أن يذكر لنا آية واحدة حول الزواج المبكر واضحة المعالم، ولم يفسرها هو على وفق هواه. وكما يلاحظ القارئ الكريم، أن سياق هذه الآيات يدل على امور اخرى، لا تخص ولا تحدد سن الزواج للذكر ولا للأنثى.
*دليله من السنة النبوية
ثم يتحول الباحث الى دليله الثاني- معتبرا انه قد اقنع القارئ بالدليل الاول- فيتحول الى دليل آخر، الا وهو، السنة النبوية.
1- قول النبي: يا معشر الشباب، من استطاع منكم الباءة(القوة على النكاح) فليتزوج، فأنه اغض للبص، واحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه أن يصوم.
ونلاحظ، هنا، (الشباب)او الشاب هو من بلغ سبعة عشر عاما الى خمسة وعشرون عاما تقريبا. ومن عشر سنوات الى سبعة عشر يسمى يافعا. ومن عشرة فما دون فهو طفلاَ. ثم أن ما علاقة الزواج بالصوم!، فمثلا لو أن شخصا لا يستطيع الزواج حتى وصل الى اربعون سنة من عمره، هل يعقل أن يصوم كل هذه السنين؟.
2- قال النبي: من كان منكم ذا طول فليتزوج، فأنه اغض للبصر. ويعني الرجل الميسور الحال، الذي لديه من الاموال ما يسد احتياجات الزواج. وهذا الحديث ليس له دليل على الزواج المبكر.
3- ايضا ينقل لنا الباحث حديث مروي عن النبي وهو قوله : يا معشر الشباب، من استطاع منكم الطول فلينكح، او فليتزوج.
وهذا الحديث كسابقه، ليس فيه دليل على مشروعية الزواج المبكر، فلا نعتد به.
ثم أن الباحث نفسه ينقل لنا حديثا عن الطبراني قوله: الشباب: هو من بلغ الى سن الثلاثين. (راجع الكتاب المذكور ص 16 ) وهو بهذا يناقض نفسه بنفسه. واقول :الثلاثون سنة هل تعتبر زواج مبكر للذي يريد أن يتزوج وهو قد بلغها؟ . انا لا ادري، وربما أن الباحث يدري.
بعد ذلك، يذكر لنا الباحث أن بنات النبي (زينب، رقية، ام كلثوم) قد تزوجن بعمر مبكر!. وهذا قول بلا دليل، وهناك روايات تثبت انهن لسنا بنات النبي ، وانما بنات خديجة زوجة النبي الاولى، بدليل أن النبي كان يفضل عليهن ابنته فاطمة، وجعل اولادها ذريته، حيث لم يكن للنبي ذرية غير الحسن والحسين ولديّ الامام علي وامهما فاطمة .
وكان النبي يحب فاطمة كثيرا، حتى لقبها بام ابيها، وقال بحقها احاديث كثيرة جدا، موجودة الآن في السنن والصحاح المعتمدة لدى السنة، واما الاحاديث التي قالها النبي بحق فاطمة لدى الشيعة فكثير جدا. واذا اثبت ذلك، نسأل : لماذا يفضل النبي ابنته فاطمة على بقية بناته؟. بمعنى آخر هل أن النبي يحابي او يداهن( حاشاه) من ذلك، وهو النبي المعصوم المسدد من الله ومساند من روح القدس، واذا قلنا نعم، فأن النبي ليس له بنات الا فاطمة ، واما زينب ورقية وام كلثوم، فهن لسنا بناته، وانما بنات خديجة .
ثم أن التاريخ الاسلامي لم يثبت لنا، بالدليل القاطع، أن العرب كانوا يزوجون بناتهم في سن مبكرة، ثمان سنوات او اكثر بليل.
والباحث، في هذا المبحث ينقل لنا روايات اخرى يدعم بها رأيه، وقد اعرضنا عن ذكر لأنها لم تثبت كدليل على ما يدعي هذا الباحث، ومن اراد تفصيل ذلك فأننا نحيله الى ذلك الكتاب، فهو موجود على بعض المواقع الالكترونية.
وللمقال تتمة...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,047,254,424
- عائشة الطفلة - زوجة(5)
- عائشة الطفلة -زوجة(4)
- عائشة الطفلة- زوجة(3)
- عائشة الطفلة- زوجة(2)
- عائشة الطفلة - زوجة(1)
- (وجع الذكريات) مجموعة شعرية لجميل الكعبي
- ختان الاناث جرائم يشهد لها العصر
- العامل العراقي وحقوقه المهدورة
- الصوم شعيرة جاهلية اقرها الاسلام
- فرويد ونظرية ( ما فوق مبدأ اللذة) (1)
- لحوم الحمير وفوائدها
- متى يتوحّد العمال؟
- السيوطي .. والثقافة الجنسية!(1)
- حزب الدعوة بلا قناع
- خرافات يرويها (الصدوق) في (علل الشرائع)
- هل كان صدام اشرف منكم؟
- الدكتور عبد الجبار الرفاعي وظمأه الانطولوجي للدين
- جريمة الاتجار بالبشر وموقف اتحاد الحقوقيين العراقيين منها
- من اين للشهرستاني كل هذه الثقة؟
- انا من باع البلاد


المزيد.....




- مصالحة تاريخية بين خصمين مسيحيين في الحرب الأهلية اللبنانية ...
- مصالحة تاريخية بين خصمين مسيحيين في الحرب الأهلية اللبنانية ...
- اكتشاف جدارية تعود للقرن السادس يعتقد أنها تصور وجه المسيح
- اكتشاف جدارية تعود للقرن السادس يعتقد أنها تصور وجه المسيح
- مرصد الإفتاء يرصد تراجعا إعلاميا للإرهابيين في سيناء: 8 أشهر ...
- وفاة عميد شرطة مصري في لندن متأثرا باعتداء -الإخوان-
- صحف عربية: هل يكمن حل أزمة ليبيا في عودة سيف الإسلام القذافي ...
- عالم أزهري يحذر من مخطط يهودي لهدم مصر
- قصة -آخر مسيحية- في بلدة زاز التركية
- العراق: مئات من «الدولة الإسلامية» يسعون لعبور الحدود من سور ...


المزيد.....

- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - داود السلمان - عائشة الطفلة -زوجة(6)