أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد ماجد ديُوب - كلامٌ في العشق خارجٌ على القانون














المزيد.....

كلامٌ في العشق خارجٌ على القانون


محمد ماجد ديُوب
الحوار المتمدن-العدد: 5197 - 2016 / 6 / 18 - 15:48
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


في الكثير من الأحيان تخطر على بالي أسئلةٌ عويصةٌ بعض الشّيء
دائماّ كنت أتساءل لماذا كلّ الدّيانات الإبراهميّة وإن كان بدرجاتٍ متوافتةٍ عن بعضها البعض لا تلقِ بالاً لمسألة أعمال الرّوح ورغباتها ؟ماذا تريد الرّوح ؟ ما الذي يفرحهها ؟ مالذي يحزنها ؟ ماهو عطشها ؟ ماهو جوعها ؟ ماذاتريد ؟ ماتحبّ ؟ ماذا تكره ماذا تفعل بنا ؟ ماذا نفعل بها ؟ ....وهلمّ جرّا
بعد تدقيقٍ عميقٍ وشاملٍ في الموضوع الخطر هذا وحيث أنّ الديانات تعاقب على أفعال الجسد ولاتأبه لأفعال الرّوح كما لا تأبه لرغباتها بل على العكس هناك تجاهلٌ تام لهذه الرّوح من أساسها وعلى مايبدو لجهلٍ ما ببنيتها وآليةّ عملها وربّما بعدم الإيمان بوجودها وهنا بيت القصيد
لو آمن الإبراهيميّون بوجود الروح وهنا دعك مما ورد عنها في القرآن وهوكلامٌ مبهمٌ حوله الكثير من التّساؤلات إذا يقول : قل الرّوح من أمر ربّي يلقي بها على يشاء من عباده ولكاّن الرّوح واحدةٌ فقط هي من إختصاص ربّهم فقط وهم لايعلمون عنها شيئاً ومع ذلك يتكلّون بكلّ وقاحة علميّةٍ عن خروج الرّوح من الجسد عندما يموت الكائن الحيّ وفي الأدبيّات المتافيزيقيّة والعلميّة هناك الكثير من ذكرٍ للرّوح فالجميع يقولون لك الكائن الحيّ هو جسدٌ وروحٌ وهنا لن أخجل وأقول فاقت وقاحتهم بالحديث عن الرّوح وقاحتهم في الحديث عن صفات إلهٍ لم يرونه ولم يعلموا عنه شيئاً سوى تخرصّات بعض من إدّعوا الوحي أو النبوءة .........
نجد في التّشريعات العقابيّة للإنسان أكانت كما يقولون سماويّةً أو أرضيّةً أنّه لاوجود لأيّة تشريعاتٍ أو نصوص ٍمطلقاً تفيد في أنّه للرّوح عقوبةٌ ما على فعلٍ ما ولاوجود مطلقاً لمثل هكذا تفكيرٍ حتّى في كلً كتب التّشريعات والقوانين
ثبت وبالدّليل القاطع أنّ مايّسمّى اللاشعور( فرويد ) أو الخافية( كارل غوستاف يونغ ) أوكما أسميته أنا القرين هو الذي يتّحكم بحياتنا بكلّ تفاصيلها من ألفها إلى يائها
هذا القرين وسأستخدم هذه المفردة لسهولتها ولقدرة حتى بسطاء القرّاء من فهم معناها
هذا القرين هو ذلك الصّندوق الأسود الذي تمت تعبئته من لحظة تكوين الجنين في رحم أنّه وحتّى بلوغه سن الخامسة من عمره والذي يمكن لنا من خلال فهمنا لبنيته وآليّة عمله بعد بلوغنا سنّ الوعي أو سنّ النّضج ّوبشيءٍ من المعرفة البسيطة له أن نغيّر من محتواه ونملأه بمحتوىً جديدٍ وقد يكون مخالفاً مائةً وثمانين درجةٍ لما هو كائن ٌ فيه سابقاً
أقول لو آمن الإبراهيميّون بوجود الرّوح ( طاقتك الكموميّة التي هي توأم قرينك الكومومي ) لعدلّوا الكثير من تشريعاتهم العقابيّة للإنسان ولنأخذ مثالاً على ذلك : عقوبة الزّاني أو والزّانية
عندما تنشأ في بيئةٍ كلّها محرّماتٍ لاتأبه لرغبات الرّوح وفقط تأبه لرغبات الجسد ستجد أنّ لعفل الجنسي ّ هو فعلٌ جسديٌّ فقط وهنا ستنزل العقوبة كلّها على الجسد رجماّ حتّى الموت للمحصنة أو المُحصن أو جلداّ لغير المحصنة أو المحصن
والسّؤال الذي يتبادر إلى الذهن فوراً في هذا المقام هل الفعل الجنسيّ هو فعلٌ جسديٌّ صرفٌ أم أنّ هناك وراءه روحٌ غير مشبعةٍ ّحبّاً وحناناً من صغرها ؟
لو دخلنا قليلاً في التّحليل النّفسيّ لوجدنا أنّ أغلب الشّبقين جنسيّاً أو اللاهثين وراء الجنس وإن تعبت أجسادهم هم من غير المشبعبن روحيّاً بعاطفة الحبّ والحنان من الأبوين و في سنّ طفولتهم التي ذكرتها سابقاً من .... وحتى السنّ الخامسة
مما يجعل هذه الرّوح وكأنّها حفرةٌ لاقرار لها ولاشيء سيشبعها حتى تفارق جسدها
وهنا كان فرويد مصيباً إذ قال : الليبدو له دورٌ فاعلٌ وخطيرٌ في حياتنا بسبب كبته
عندما تجد نفسك مأسوراً من إمرأة ٍ أو إمرأةٌ تجد نفسها مأسورةً من رجل ٍهل لهما يدٌ في هذا الأسر الواحد منهما للآخر ؟
أعتقد جازماً أن : لا
لأنّ هذا الأسر هو حالةٌ لامسؤولية لغريزة الجنس فيها أبداً بل تقع المسؤوليّة كاملةً على القرين الذي يمتلك صورة لأنثى إن كان قرين رجلٍ أو صورةً لرجلٍ إن كان قرين أنثى يعمل منذ زمان ٍعلى جعلها حقيقةً واقعيّة وعندما يجد الشّخص الأكثر قربا منها تراه يوقعك في حباله كأن تعشقه بلحظةٍ خاطفةٍ ليس لها أيّ تفسيرٍسوى قولك هذا قدري ...........!
إنّ عدم إشباع الرّوح وإرتوائها سيجعل المرءالظمآن وكأنّّه يروي ظمأه من بحرٍ مالحٍ لن يزيده إلا عطشاً أليس هذا مانلمسه في المجتمعات المكبوتة والتي هي إسلاميّة يغالبيّتها . الانلمس أن الجنس هو العامل المحفّز لها حتى على الإيمان بالله : حوريّت الجنّة مثلاً
وهنا أسال السؤال الخطير جدّاً والذي سيلعنني عليه رجتل الدّين :
هل علينا في هذه الحالة أن نبارك لهذين العاشقين عشقهما لو كنّا إنسايين أو نحكم بعقوبتهما إن كنّا وحوشاً متديّنةً .
أليست المساكنة هي الحلً الأمثل ليحقّق الرّجل والمرأة إنسانيّتيهما بشكلٍ كامل ٍ دون ضغطٍ من عرفٍ أو تقليدٍ أو شريعةٍ لاندري كيف جاءتنا وممّن
أترك الجواب لكم
محمّد ماجد ديّوب





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- التّعميم كظاهرةٍ مدمرّةٍ في العلاقات الإنسانيّة( علاقات الحب ...
- من نحن؟2+3
- من نحن؟ -2
- من نحن ؟
- زليخة
- آية القطع هل تقبل تفسيراً مغايراً ؟
- لكِ
- وهم الديمقراطيُة ونفاق السياسيين
- سقوط الحتميّة أم سقوط الوعي الكليّ ؟
- مبدأ القياس كمبدأ مضلّل في الفكرالبشري
- المبادىء الجليّة حقائقٌ أم أوهام ؟
- نظريّة الإنفجار الكبير هل هي سمٌّ يدسه الدين في عسل العلم ؟
- المهّم......
- أوباما في الفخ السوري
- تفاوض أم حوار
- لماذا سورية ؟
- المسألة السورية
- عبثية السؤال والفرض الخاطىء
- المسلمون والمعرفة العلمية
- كلاب بافلوف


المزيد.....




- مسؤول أمريكي سابق: "المقربون من ترامب وراء قرار الاعترا ...
- مسؤول أمريكي سابق: "المقربون من ترامب وراء قرار الاعترا ...
- العثماني أمينا عاما للعدالة والتنمية المغربي
- قطر توقع اتفاق شراء 24 طائرة -تايفون- بريطانية
- البيت الأبيض يأسف لرفض الفلسطينيين لقاء بنس
- العثور على كميات كبيرة من الذخيرة بالقرب من سوق لعيد الميلاد ...
- تحذير من ملابس شتوية خطر في السعودية
- فيديو صادم لأب أمريكي يضرب ابنته بسبب تطبيق -?سناب شات?-
- صحيفة -نيويورك تايمز- تكشف عن علاقة غريبة بين ترامب والتلفاز ...
- نتنياهو يلتقي وزراء خارجية أوروبا اليوم في بروكسل


المزيد.....

- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي
- هاييتي ٢٠٠٤-٢٠١ ... / كايو ديزورزي
- منظومة أخلاقيات الرأسمالية / محمد عادل زكي
- في ذكرى ميلاده الخامسة والعشرين بعد المئة / غرامشي منظرا ومن ... / رشيد غويلب
- رأي حول -الحكومات التقدمية- بأمريكا اللاتينية / مرتضى العبيدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد ماجد ديُوب - كلامٌ في العشق خارجٌ على القانون