أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - فؤاد الصلاحي - عن الاحزاب التي اعاقت مسار التغيير السياسي














المزيد.....

عن الاحزاب التي اعاقت مسار التغيير السياسي


فؤاد الصلاحي

الحوار المتمدن-العدد: 5197 - 2016 / 6 / 18 - 04:57
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


النخب الحزبية في عموم الوطن العربي ومنها بلادنا لم تستوعب بعد مفهوم الوطن ومفهوم الدولة لانها اصلا لم تتبلور في تشكلاتها كتنظيمات مدنية تعبر عن المجتمع وتمثله سياسيا ولم تنجح في نشر ثقافة سياسية حديثة بل تحولت الى واجهات عصبوية تارة واصولية تارة اخرى وغطاء وشريك للعسكرتاريا تارة ثالثة . وهنا تستوي الاحزاب يسارية او ليبرالية او قومية او اسلامية فتجارب نظام الحكم عرفت هؤلاء جميعا وكانوا بشكل مباشر او بالتحالف مع العسكر في مختلف دوائر صنع القرار السياسي ..والازمة الراهنة التي نجمت عن الانحراف بمسار الانتفاضات الشعبية ربيع 2011 اظهرت احجام واوزان هذه الكيانات حيث غابت فاعليتها ومؤسساتها التي لم تكن الا شعارات واعلانات مقابل قيادات مسنة بائسة فكرا وثقافة ، فقيرة في الارادة ، ولهذا لم تستوعب اهمية الانتفاضات الشعبية ولا دلالالتها على مستوى اللحظة والمستقبل . ووفقا لذلك لم تستطع قيادة عملية التحول -التغييرالسياسي - كبديل يمثل خيار وطني باهداف سياسية جديدة عبرت عنها الانتفاضات الشعبية كتعبير شعبي للخروج من نفق الازمات المتراكمة نحو آفاق حضارية في سياق دولي في زمن العولمة .هنا ايضا هرولت تلك الكيانات بقياداتها البائسة نحو مبادرات شرعنت سرقت الانتفاضات الشعبية ومنح رموز النظام حصانة مع اشراكهم بالسلطة التي قيل انها جديدة ..ولم تكن جديدة في شيئ سوى التعبير الاعلامي عن تغير شكلي ومظهرى يتضمن في اطاره اعادة بناء النظام السابق وتموضع رموزه وفق تقاسم ومحاصصة لمختلف دوائر صنع القرار . وهنا تم تغييب كلي للدولة وتحطيم مرتكزاتها الوطنية والحداثوية ( وهي مرتكزات ضعيفة ولم يكتمل نموها ) وفق محاصصة تغيب معها المواطنة والمساواة في تجلياتها السياسية والقانونية .فحزب الوفد في مصر بعمره الطويل كما الاشتراكي في اليمن كما القوميين والاسلاميين ومثلهم الاحزاب حديثة النشأة التي اسسها الحاكم لتكون ديكورا له واداة لبعض ممارساته . في هذا السياق لم يعد للمواطن وللثوار من روافع حزبية ولا نقابية فاعلة وكانت اطروحاتهم اقرب الى الشعارات والينبغيات المشروعة لكنها دون روافع تنظيمية جديدة وكان الخارج الاقليمي والدولي متفرجا في عموم المشهد ومتدخلا في مساراته نحو اعادة انتاج النخب القديمة ولو بأطر حزبية جديدة كما حزب النداء في تونس الذي يراسه وزير داخلية لنظام بن علي المخلوع ، ونائب لرئيس قامت الانتفاضة ضده في اليمن ، وظابط مخابرات في نظام مبارك ، ومليشيا طائفية في العراق ....الخ ...صفوة القول ..ان تحقيق التغيير السياسي في بلدان الربيع يتطلب معادلة في القوة لصالح قوى التغيير بحشد جماهير ورواقع جديدة والخروج من دائرة الهتاف والانتظار للخارج او ظهور المخلًص القادم بعصاه ليطهر الارض ويحقق العدالة ..الدولة والديمقراطية والتغيير تتطلب معادلات القوة والتنظيم لفرض واقع بحشد جماهيري رافض للجهويات وللفوضى والتدخلات الخارجية تعزيز لاقرار حقوق مدنية واقتصادية تحسن معيشة المواطن وتحترم وجوده واسلوب معيشته هنا تكون الدولة الوطنية بمثابة الفريضة الغائبة التي نبحث عنها والعمل بتعاليمها ..؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,929,228
- حتى اليوتوبيا ضاعت في بلاد العرب
- الاتفاق النووي يمنح ايران تفوقا عسكريا على دول الخليج
- البديل السياسي القادم ..1..
- البديل السياسي القادم ..2..
- اهداف وقيم ثار اليمنيون من اجلها ثم باعوها وقتلوا ابطالها .. ...
- الممارسة السياسية الخاطئة افرزت واقعا طائفيا وجهويا ..؟
- الكويت وتونس وفرنسا وموعد مع الارهاب المصنوع غربيا وعربيا..؟
- هروب هادي بين ايجابياته وسلبياته ..؟
- ملاحظات اولية في الحملة العسكرية على اليمن ..1..
- ملاحظة اولية في الحملة العسكرية على اليمن .. 2 ..
- لعرب اكثر الشعوب حاجة لمسيرات تحت شعار الجمهورية
- مشهد سياسي عبثي في اليمن ...؟
- الحوثيين قوة سياسية ام قوة محاربة
- تغييب وتعطيل الجغرافيا السياسية في اليمن
- سوق الشعارات وبيع الاوهام في اليمن
- المصريون يجهلون بلادهم
- التجريف السياسي للعقل الثقافي العربي
- اليمن التي نريد
- جدلية العلاقة بين الديني والسياسي
- الصورة والظل في المشهد السياسي اليمني


المزيد.....




- بين تركيا ومصر والسعودية.. أقوى 7 جيوش بعدد المدافع ذاتية ال ...
- بشار الأسد: سنواجه العدوان التركي بكل الوسائل المشروعة
- سوريا: الأكراد يدعون لفتح -ممر إنساني- لإجلاء المدنيين المحا ...
- ماكرون: نعمل على وقف أوروبي جماعي لمبيعات الأسلحة لتركيا
- إطلاق صواريخ -إسكندر- في إطار تدريبات -غروم-2019-
- السيسي يصدر قرارا جمهوريا ببناء محطة جديدة لتحلية مياه البحر ...
- مصر ترحب بفرض عقوبات أمريكية على تركيا بسبب العملية في سوريا ...
- شاهد: محاكمة نازي يبلغ من العمر 93 عاما متهم بقتل 5280 في ال ...
- وفاة رئيس إحدى لجان الكونغرس الثلاث التي تقود تحقيقاً لعزل ت ...
- شاهد: بنس يلتقي أردوغان في محاولة أمريكية لوقف العملية العسك ...


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - فؤاد الصلاحي - عن الاحزاب التي اعاقت مسار التغيير السياسي