أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - التيتي الحبيب - العمل النقابي وسؤال الأزمة














المزيد.....

العمل النقابي وسؤال الأزمة


التيتي الحبيب
الحوار المتمدن-العدد: 5195 - 2016 / 6 / 16 - 02:12
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    









في خرجاته الإعلامية الأخيرة سفه بنكيران النقابات وأدلى بتصريحات تهكمية على من شارك في الحوار الجارية أطواره. اعتبر مطالبها غير واقعية، وهو يفضل تخصيص مثل هذه الميزانية لخلق 80 ألف فرصة عمل. وهي ميزانية لا يتوفر عليها. ولن يلبي طلبات محاوريه وليفعلوا ما بدا لهم، وإذا قال له الشعب ارحل فسيفعل.
من الطبيعي أن يركب بنكيران أعلى خيله، لأنه يعتبر نفسه في وضع مريح ويتوفر على ميزان قوى يمكنه من إملاء شروطه، فيمنح ما يراه ويحجب ما لا يعجبه، كيف لا وهو يحاور نقابات ضعيفة، حاضرة للمفاوضات وهي مستسلمة. يعلم علم اليقين أن محاوريه يتظاهرون بالمكابرة فقط من اجل الحفاظ على ما تبقى من ماء الوجه.
بدأت قيادات هذه النقابات ببعض التسخينات نهاية السنة المنصرمة وبداية 2016 وقد كشفت تلك التسخينات عن ضعفها وفراغ صفوفها، فتم تعويض البرنامج النضالي الذي يحشد للإضراب العام والمظاهرات والمسيرات والوقفات لتعطيل الحياة الاقتصادية والاجتماعية وتحقيق الالتفاف الشعبي حول مطالبها، عوض ذلك اكتفت بجعجعة الكلام الفارغ وبإصدار البيانات المهددة بالوعيد والتصعيد. وفي إخراج مسرحي بادرت الحكومة إلى الدعوة إلى عقد جلسات الحوار. الأمر الذي تلقفته القيادات النقابية، وبادرت بإلغاء كل وعيدها، وهرولت إلى طاولة الحوار العقيم والانخراط المذل في اللجان التقنية والثلاثية وغيرها من الاجتماعات للظهور الإعلامي والتسويق الفج.
كانت خرجة بنكيران الإعلامية بعد فاتح ماي، حيث فشلت النقابات مرة أخرى في حشد المسيرات، تكون في مستوى المواجهة مع الباطرونا ومع جهاز دولتها وكراكيز حكومة تصريف الأعمال. لقد أمعن رئيس الحكومة في إذلال محاوريه بل كل القوى السياسية المناضلة، وتحدى الجميع إن استطاعوا حشد الشعب من اجل المطالبة برحيل حكومة البيجيدي.
بهذا يتبين من جديد، بان العمل النقابي يعيش اخطر أزماته، وبان المركزيتين الاتحاد المغربي للشغل والكنفدرالية الديمقراطية للشغل، باتت مجرد قوقعة فارغة تسكنها بيروقراطية تناصب العداء لمصالح الطبقة العاملة وعموم الشغيلة. وهي ناجحة ومتمكنة من الوضع، لان القوى اليسارية المتواجدة في صفوف هذه النقابات منشغلة بمهام حرفتها عن المهمة المركزية التي بدونها لن تتمكن النقابات من لعب دورها الطبيعي كأدوات الصراع الطبقي في يد الطبقة العاملة أساسا، وهي مهمة مباشرة وآنية، مهمة بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة وعموم الكادحين. وكلما تقدم اليسار المؤمن حقا بهذه المهمة كلما اتخذ العمل النقابي مضمونه المنحاز لمصالح العمال، فيتم افتكاك الأدوات النقابية بعيدا عن التسلط البرجوازي وجهاز الدولة فتصبح أدوات الكفاح وفرض المطالب، آنذاك لن يكون موقف بنكيران أو غيره من كراكيز النظام إلا الانصياع لإرادة العمال وهو صاغر.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,719,859
- لتجاوز العفوية فلنبني ادوات الارتباط بالجماهير.
- في الذكرى الخامسة لانطلاقة حركة 20 فبراير
- حول الوضع في سوريا


المزيد.....




- قطر تعلن توفير 1000 فرصة عمل للأردنيين المقيمين على أراضيها ...
- ناصر ابراهيم دشتي :ادارة معهد الثقافة العمالية تتهيأ لمرحلة ...
- اصحاب العقود والاجور اليومية بصحة ذي قار يتظاهرون للمطالبة ب ...
- شكر جلالة الملك المفدى على الاستقبال الحافل للوفد المصري .. ...
- غسان غصن: الملايين من -العمال العرب- ضد التطبيع مع إسرائيل.. ...
- أمنستي: إجراءات تقشف قاتلة بتشاد وحملة قمع
- طالبت بالإعتذار ومحاسبة المسؤول : رسالة غاضبة من -عمال البحر ...
- رسمي : الزيادة في الأجر الأدنى المضمون
- قوة من مكافحة الشغب تفرق تظاهرة في الشعلة واخرى تنتشر في حي ...
- الحوثي يؤكد التعامل بإيجابية مع مبادرة شخصيات عربية لإيقاف ا ...


المزيد.....

- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟ / محمد الحنفي
- السياسة الاقتصادية النيوليبرالية في العراق والموقف العمالي 1 ... / فلاح علوان
- في أفق تجاوز التعدد النقابي : / محمد الحنفي
- الإسلام / النقابة ... و تكريس المغالطة / محمد الحنفي
- عندما يتحول الظلام إلى وسيلة لتعبئة العمال نحو المجهول ...! ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - التيتي الحبيب - العمل النقابي وسؤال الأزمة