أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - أيمن غالى - ما بين قوات الدقشرمة و الدواعش و محو الهُوية














المزيد.....

ما بين قوات الدقشرمة و الدواعش و محو الهُوية


أيمن غالى
الحوار المتمدن-العدد: 5194 - 2016 / 6 / 15 - 12:56
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


نقرأ فى كتاب " تراث العبيد فى مصر المعاصرة " سطورا عن قوات الدقشرمة الدِّوشيرمة أو الدِّڤشيرمة (بالتركية: devşirme) .. و التى كانت تعتمد عليهم الدولة العثمانية فى الجيش, و المناصب الإدارية الهامة, و كانت تلك القوات تُجلب من البلقان, و أوروبا الشرقية مُغتَصبين من أُسرهم - و هم أطفال - تحت بند ما يُعرف بضريبة الدم .. تُدفع الأطفال إلى معسكرات تدريبات شاقة قتالية و إدارية .. لا يعرفون لهم أباً أو أماً أو وطناً, و لا ولاء لهم إلا لربيبهم و ولى نعمتهم الخليفة العثمانى, و عن طريق قوات الدقشرمة إستعبَدَ و أذَلَ العثمانيين كل البلاد التى كانت تحت إمرتهم و إكتوى المصريين بنارهم ..
محو هُوياتهم و زرعوا داخلهم هُوية غريبة عنهم لا تعرف سوى المصالح الشخصية و ما تم زرعه من أفكار متطرفة لا تعرف رحمة و لا إنسانية ..
و اليوم تم إعادة نفس سيناريو إنتاج الدقشرمة مع بعض من تم نزعهم من أوطانهم و نزع أوطانهم من قلوبهم و مَحُو هُوياتهم و زَرَعوا داخلهم هُوية لا تعرف وطن, و لا رحمة, و لا ترى أمامها من أهداف سوى تحقيق خرافات تاريخية .. أنهم الدواعش دقشرمة العصر ..
و من قوات الدقشرمة العثمانية لقوات الدواعش المعاصرة نعرف قيمة و أهمية الهوية للأوطان و أهمية محوها من قِبَل الغزاة ..
أمن بلادنا فى الحفاظ على هُويتنا و إرتباطنا بحبات تراب أرض تنبت فيها جذورنا و تحوى عظام أجدادنا ..
للقراءة عن قوات الدقشرمة
- " تراث العبيد فى حكم مصر المعاصرة - دراسة فى علم الإجتماع التاريخى " د. ع.ع, المكتب العربى للمعارف, القاهرة ص61





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,045,428,329
- لو فكرنا بمنهج علمى؛ حا نوصل
- الوهابية و نقطة التقابل الهونج كونجية
- وَحَوِى يا وَحَوِى إيَّاحَا .. حَالُّو يا حَالُّو رمضان كريم ...
- موريس بوكاى و هامان, دراسة من النقوش المصرية القديمة


المزيد.....




- دونالد ترامب يسخر من إيمانويل ماكرون رئيس فرنسا بعد عودته من ...
- بمناسبة المولد النبوي... سلطات إنغوشيا تعتزم إرسال قافلة مسا ...
- الحوثي يعلق على تصريحات الخارجية البريطانية
- الاحتلال يفرج عن -مفجر معركة الأمعاء الخاوية-
- مسؤول عسكري يمني: الحوثيين قدموا عرضا بتسليم ميناء الحديدة
- نائب الرئيس الأمريكي: الصين يمكنها تجنب حرب باردة شاملة مع ا ...
- ترشيح سفير جديد لواشنطن في الرياض
- قصة المناورة العسكرية التي كادت أن تشعل حربا عالمية ثالثة
- ثقة بالمقاومة وتحديا للاحتلال.. حركة اعتيادية في أسواق غزة و ...
- ما بين فقر وقمامة وسقف طين.. جمال يصنع الأجيال في أبو غريب ...


المزيد.....

- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم
- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة / بوناب كمال
- الـــعـــرب عرض تاريخي موجز / بيرنارد لويس كليفيند ترجمة وديـع عـبد البـاقي زيـني
- الحركة القرمطية / كاظم حبيب
- لمحة عن رأس السنة الأمازيغية ودلالاتها الانتروبولوجية بالمغر ... / ادريس أقبوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - أيمن غالى - ما بين قوات الدقشرمة و الدواعش و محو الهُوية