أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الطحان - التيار الصدري وزعزعة الأمن في العراق ... محاولة إغتيال الغزي انموذجاً














المزيد.....

التيار الصدري وزعزعة الأمن في العراق ... محاولة إغتيال الغزي انموذجاً


احمد الطحان
الحوار المتمدن-العدد: 5194 - 2016 / 6 / 15 - 01:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يعد خافياً كيف إن التيار الصدري يعمل على زعزعة الأمن في العراق وهذا ليس بجديد لكن بعد ما ارتدى هذا التيار المليشياوي الإجرامي رداء الوطنية وتقمص دور المدافع عن حقوق العراقيين كذباً وزيفاً ونفاقاً, أخذ هذا التيار الصبياني يتخبط ويختلق الأزمات الأمنية في العراق وبشكل متعمد وذلك لكي يظهر بمظهر التيار الوطني والمضحي, وكثيرة هي الشواهد على ذلك ومن أوضحها ما قام به من فعاليات تخريبية لمباني الدولة وكأنها ملك للأحزاب وليس للشعب!! تركهم لمواقع القتال وكشف العديد من الجبهات أمام تنظيم داعش الإرهابي من أجل الضغط على الحكومة العراقية لتنفيذ مطالبهم التي لا نعرف إلى الآن ماهي بالتحديد لكثرتها ولتغيرها بين الحين والآخر, فيسلمون البلد للإرهاب لقاء مصالحهم فأي تيار وطني هذا ؟؟!!.
اليوم تناقلت وسائل الإعلام خبر عن محاولة اغتيال " حميد نعيم الغزي " وهو احد قيادات التيار الصدري في محافظة ذي قار ورئيس مجلس المحافظة, وكانت المحاولة هي عن طريق زرع عبوة لاصقة في مؤخرة سيارته والتي انفجرت في الطريق أثناء ذهابه إلى مجلس المحافظة على طريق شطرة - غراف ولم يؤدي الإنفجار إلى أي إصابة سوى أضرار بسيطة في السيارة!! وهنا الطامة الكبرى والتي تكشف لنا إن هذه المحاولة ليس محاولة إغتيال وإنما هي تمثيلية قام بها " الغزي " لزعزعة الأمن في محافظة ذي قار وكذلك محاولة رسم صورة له ولتياره بأنه مستهدفين من باقي التيارات السياسية وبالتأكيد هو يحاول أن يتهم جهات سياسية أخرى بهذا الفعل.
فالكل يعلم إن خزان وقود السيارة موجود في مؤخرة كل سيارة, فكيف تنفجر عبوة لاصقة موجودة في مؤخرة السيارة ولم تنفجر السيارة بالكامل ؟ كيف تنفجر عبوة لاصقة بسيارة ولم يتضرر أي شخص من ركابها والأضرار فقط في زجاج السيارة وبعض الجوانب ؟ وكأنها عبوة موضوعة للمزاح ؟؟؟!!! فمن يشاهد صورة السيارة لا يتوقع أبداً ولا يخطر على باله إنها انفجرت بعبوة لاصقة بل يتصور أنها تعرضت لصدمة سيارة من الخلف, كما الجميع يعلم إن لكل عضو مجلس محافظة ولكل رئيس مجلس محافظة مجموعة من الحمايات على بيته وعليه شخصياً وعلى كل سياراته فمتى وضعت تلك العبوة وأين ذهبت كاميرات المراقبة الموضوعة على بيته ؟؟!!.
بخلاصة بسيطة ما قام به الغزي هو محاولة وكما قلنا لزعزعة الأمن في المحافظة وكذلك يريد أن يبين للناس إنهم تيار مستهدف من قبل باقي الأحزاب ويريد أن يخلق أزمة سياسية في المحافظة التي تشهد هدوء وإستقرار امني وذلك من أجل البحث عن مصالح شخصية وحزبية له ولتياره الصبياني المليشياوي, كما أريد أن أنوه لقضية مهمة وهي إن محافظة ذي قار لا توجد فيها أي جهة سياسية تجيد أو تستخدم العبوات اللاصقة غير التيار الصدري وما يشهد بذلك هو سجل هذا التيار الحافل في المحافظة والقوات الأمنية تعرف ذلك جيداً.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- رفع المصاحف من معاوية إلى مقتدى .. التاريخ يعيد نفسه
- مقتدى الصدر والإستهتار بدماء العراقيين
- بعد العلاق ... حاكم الزاملي يلعق حذاء سندريلا الطالباني !!
- مقتدى يرد على التفجيرات بفخفخة وكلام فارغ !!
- ضحايا الحشد الشعبي ... قرابين لوجه ربهم الأعلى السيستاني !!
- شيسموه ودعوة التظاهر ... عفطة عنز !!
- شيسموه والتكنوضراط !!
- تصريحات مقتدى هل هي كيل بمكيالين أم إنه أعمى العين ؟!
- السيستاني ودعم التظاهرات ... واقع أم زيف ؟!
- مؤتمر المُكفرين ... بإشراف إيراني وإعداد حكيمي
- بإسم الدين باكتنه المرجعية
- السيستاني سعيد مهنئا الشعب فضحايا عاشوراء 134فقط !!
- عمار الحكيم وسيلة إيران لاسقاط المالكي
- أيهما أكثر أهمية ضريح الحكيم أم منارة الملوية ؟!
- السفياني على الابواب ... الدعاية الانتخابية الجدية لسراق الع ...


المزيد.....




- مكين: على الإدارة الأميركية العمل على رحيل الأسد
- مشروع قانون أميركي لمراقبة ممتلكات قادة إيرانيين
- أحزاب وشخصيات تؤسس حركة لمواجهة -التدهور- بمصر
- الطائرات الحربية الاسرائيلية تستهدف بالصواريخ قطاع غزة
- الجيش الإسرائيلي يعلن إغلاق معبري -كرم أبو سالم- و-إيرز- الخ ...
- -تقبريني يا حبي- في قائمة أهم ألعاب الهواتف لعام 2017
- ديمستورا يحذر من "تفتت" سوريا" ويناشد بوتين ا ...
- الهجرة العكسية.. أميركيان يتركان الرفاهية للاستقرار في ريف ا ...
- سان جيرمان بربع النهائي ومارسيليا وليون يودعان
- النائبان سعيد أنميلي، وسعيد الزيدي، وسؤال الوضعية الأمنية


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الطحان - التيار الصدري وزعزعة الأمن في العراق ... محاولة إغتيال الغزي انموذجاً