أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حبيب تومي - المصداقية في بيث نهرين اثري 752 والامل في العراقية الوطنية 731














المزيد.....

المصداقية في بيث نهرين اثري 752 والامل في العراقية الوطنية 731


حبيب تومي
الحوار المتمدن-العدد: 1396 - 2005 / 12 / 11 - 09:57
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


مقدمة
رغم كل اجواء العنف الدموي الذي يحصد ارواح عراقيين ابرياء من مختلف الملل والنحل ، ومع ظروف الأنفلات الأمني وغياب القانون ، مع كل ذلك يحاول العراقيون ايجاد فسحة من الوقت لترتيب حياتهم السياسية المتمثلة في التنافس الديمقراطي الحر لاشغال مقاعد الجمعية الوطنية للسنوات الأربع القادمة والتي ستجري يوم 15 كانون الأول .
لحظة حاسمة من العمر
لقد مرت الأيام والسنين بسرعة رهيبة ، وكانت المرحلة العمرية التي وطئت قدمنا عتبة العمل السياسي في الساحة العراقية طافحة في التفاؤل ، وكأن النصر فاكهة ناضجة ما علينا سوى تسلق الشجرة لنقطف تلك الثمرة ، لقد مارسنا العمل العلني وخضنا العمل السري ، وانخرطنا في الكفاح المسلح على ارض كردستان العراق ، ولكن يبدو ان قطاف تلك الثمرة التي كانت متألقة على مرمى البصر من الغصن العالي لم يكن بالأمر اليسير ، لقد كان بلوغها عبر مسالك خطيرة فكان سقوط الشهداء والضحايا من كل الوان الطيف العراقي .
اليوم بعد عقود من الزمن الصعب لقد آن الأوان لقطف تلك الثمرة الكريمة التي نأمل ان تكون رمز المحبة والوئام والسلام على ارض العراق الطيبة .
التنافس المشروع
اليوم تشتد المنافسة بين مختلف القوى لأشغال اكبر عدد من المقاعد في الجمعية الوطنية العراقية ،ان هذا التنافس يعتبر حالة صحية تبعث في النفس دفئ التفاؤل ، انه قبس النور الذي يشع في آخر النفق المظلم والذي نأمل اجتيازه في آخر المطاف .
شخصياً ، اتمنى ان يحالفني الحظ الوصول الى احد مراكز الأقتراع لأدلي بصوتي ولأمارس حقي كمواطن عراقي ، انها حالة انسانية رائعة ان يدلي الأنسان العراقي بصوته بمطلق الحرية ، ويختار من يشاء ، انها حقاً لحظة تاريخية سعيدة من العمر .
لا اتطلع الى الأحتفاء بهذا الحدث الكبير فحسب كما ان حالة التفاؤل وحدها ليست كافية لاجتياز النفق المظلم ، فالأنتخابات قد تسفر عن نتائج فوز اكثرية تأخذ من الأنتخابات مطية للألتفاف على الديمقراطية ومنجزاتها .
ثمة على ارض العراق من يعمل على تصفية الخصوم بقوة السلاح ، ويعمل على اغتصاب الحكم بالقوة او الأشتراك في انتخابات حرة نزيهة لكنه يهدف الى وأد مكسب الديمقراطية بعد استلام السلطة .
ان تسييس الدين وشرعنة القوانين الدينية وتطبيقها تحت يافطة التفويض الألهي ، يولد في المجتمع المدني العراقي حالة مرفوضة من التقسيم الطائفي .
الأستقلالية في الأختيار
لا انتمي الى حزب او حركة سياسية التزم بمنحها صوتي ، فإنني حر في الأختيار بما يمليه علي ضميري .
في الأنتخابات السابقة ادليت بصوتي لقائمة الدكتور اياد علاوي باعتبارها قائمة تمثل الأتجاه الديمقراطي العلماني ، اليوم ينخرط في صفوف هذه القائمة وهي [ الوطنية العراقية 731 ] شخصيات وطنية وقوى وطنية عريقة ، فتبوأت القائمة الوطنية العراقية( 731 ) مكانة مهمة من اهتمامات المواطن العراقي ، وطفقت تمثل التيار الديمقراطي الليبرالي العلماني في عموم العراق الى جانب قوائم علمانية اخرى .
المعروف ان النظام العلماني يكاد يكون هو الضمانة الوحيدة الأكيدة لتأمين الحرية لكل الأديان : مسلمين مسيحيين ايزيدية ولكل التيارات المذهبية دون انحياز او تفرقة . وهكذا كان اختياري في الأنتخابات السابقة لهذه القائمة ومن المنطلق نفسه .
لقد كان لبيتي العراقي الكبير حق علي في تلك الأنتخابات ، واليوم يجب ان البي نداء بيتي الصغير من قوميتي الكلدانية العراقية المؤتلفة مع مكونات شعبنا الأخرى من اشوريين وسريان ، انه دين علي فلابد ان اساند هؤلاء الناس بجهودي المتواضعة وهي اضافة صوتي لقائمتهم [ بيث نهرين اثري 752 ] .
لماذا بيث نهرين اثري (752 ) ؟
اجل ثمة قوائم اخرى لشعبنا ، ولايمكنني ان افرق بين مكونات هذه القوائم ، فنحن الكلدانيين والآشوريين والسريان شعب واحد ، ولكن ثمة قوائم مختلفة تطرح نفسها للفوز بأصوات الناخب من هذا الشعب ، كما ان هذه القوائم يغلب على طروحاتها التوجه الليبرالي العلماني .
لقد وقع اختياري على قائمة بيث نهرين اثري ( 752 ) لاقتناعي الشخصي ان هذه القائمة تمثل المصداقية في طروحاتها ، فقد ترجمت شعارات الوحدة الى واقع ملموس ، ولو حذت بقية القوائم حذوها لخرجت قائمة واحدة تمثل كل اطياف شعبنا . لكن ثمة ظروف سياسية تتحكم في القرارات فيرجح كفة المصالح السياسية على الشعارات المبدأية المطروحة ، وكان اختيار كل قائمة لطريقها التي تراه مناسباً في هذه المرحلة .
اتمنى الفوز لقوائم شعبنا الثلاث ،وسوف اقطع مئات الأميال ذهاباً وأياباً الى السويد من اجل ان اشارك في هذه العملية الديمقراطية الكبيرة ، ومن اجل ان ادلي بصوتي الى النهرين وطني (752
) امنيتي ان يكون النصر في هذه الأنتخابات من نصيب التيار الديمقراطي الليبرلي العلماني بقيادة القائمة العراقية الوطنية 731 ، واتمنى الفوز للقائمة التي تمثل بصدق كل اطياف شعبنا من كلدان وسريان واشور وهي قائمة بيث نهرين اثري (752 ) .
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
خاطرة : الأرادة ...
في نفسي شئ لا يقهر
ولا تنال منه السهام مقتلاً
انها ارادتي التي لا تقهر
انها معي كظلي
تجتاز مراحل السنين والزمن
صامتة لا تتغير ...
إنها قدمي السائرة الى الأمام ابداً
كل عضو في جسمي معرض الى العطب
وحدها إرادتي تصمد لا تبددها المحن
ارادتي هي تفوقي على ذاتي
وفي فراغ الوحدة وصقيعها
نصمد معاً
فالأرادة ينبوعي المتفجر
تصب ابداً
في نهر الزمن .....
حبيب تومي / اوسلو





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,097,032,734
- تكهنات الفوز واحتمالات الفشل قوائم شعبنا 752 :740 :800
- الخطاب السياسي الكلداني .. الى اين ؟
- القومية الكلدانية بعد ان تبوأت مكانها الطبيعي في الدستور
- انه زمن الجنون العراقي
- الأقليات العراقية وإنصافهم بمقاعد ثابتة في الجمعية الوطنية


المزيد.....




- احتجاجات -السترات الصفراء- في فرنسا: -محاولات التأثير الروسي ...
- إسرائيل تعلن مقتل شخصين في هجوم بالرصاص بالضفة الغربية
- وزيرة خارجية السويد: مشاورات السلام اليمنية جرت بروح إيجابية ...
- رئيس وزراء استراليا يعد بقوانين أكثر صرامة ضد التمييز الديني ...
- وزيرة خارجية السويد: مشاورات السلام اليمنية جرت بروح إيجابية ...
- رئيس وزراء استراليا يعد بقوانين أكثر صرامة ضد التمييز الديني ...
- بعد الخسارة المذلة.. نجم الملكي لجماهير البرنابيو: ماذا تريد ...
- عامان في الحبس الاحتياطي.. أيُعقل هذا؟
- النجوم والسوشيال ميديا.. كوارث تبدأ بالغضب وتنتهي بالاعتذار ...
- العدل تصدر توضيحا بشأن هروب قياديين من داعش من سجن السليماني ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حبيب تومي - المصداقية في بيث نهرين اثري 752 والامل في العراقية الوطنية 731