أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - وجيهة الحويدر - -حُرمة-














المزيد.....

-حُرمة-


وجيهة الحويدر

الحوار المتمدن-العدد: 1396 - 2005 / 12 / 11 - 10:13
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


"حُرمة"!
عندما يعد النهار نفسه للرحيل عن شرقنا، تلم الشمس خيوطها بتلكؤ وكأنها نادمة على ضوءها الذي اهدرته سُدا ولم يستنير به ذهن احد..في المساء تدخل ظلمة كئيبة متسللة في النفوس وبين الأزقة...في ديارنا لا تعني تحركات الساعة للأنثى شيئا...سوى هزائم يومية، وتجاعيد تعبث في تقاسيم الوجه، وترهلات تغزو معالم الجسد..فهي "حُرمة"...بكل ما تحمل تلك الكلمة من معنى..محور حياتها ذكر..لا تأتمر الا بأمره ولا تنتهي الا بنهيه..لذلك الأيام لم تحتفظ لها قط بأحلام وردية... وأمنياتها دائما معلقة على حائط من وَهم، شيـّده لها شيوخ الأمة...



في ليلة ما...أغمضت "حرمة" عربية عينيها البائستين بعد أن سئمت من انكساراتها وسئمتها الحياة...فلفظت انفاسها ورحلت روحها في سفن غياب أبدي متجهة ناحية مرافئ بعيدة... فجأة لقيت نفسها بين سفوح حميمة وتحت سماء صافية... لم تكن روحها بنفس الجسد، لكنها كانت تشعر بعزة ونفس عالية...تلفتت يمنة ويسرى... نظرت في عيون البشر من حولها...وجدت أن الجميع يٌكن لها قدسية خاصة... تجولت في دروب ريف ساحر..لم يجرؤ احد أن يسألها عن أي شيء خاص بها... شعرت بكبرياء الآلهة وشموخ النجوم يسريان في شرايينها..كانت مفعمة كأنهار الجنة... أحسّت لأول مرة أنها مخلوقة ذات كرامة وأَنـَفة...فليس ثمة "سي السيد" في حياتها...ولن يقدر احد أيا كان أن يمس شعرة فيها...ولن يُسلط على عنقها سيف الشرف المبتذل...لن تتجرع بعد اليوم ذل ذكر ذو طباع غريبة ...حيث يتوقع من جسدها أن يكون طوال النهار ساحة للضرب، وفي الليل مسرحا للعبث والعربدة...لن تعود لفراش النحر ذاك..فهي الآن مخلوقة حرة...ولن تخاف من خطف صغارها منها وهضم حقوقها في محكمة معدة لتحقيق مصالح الذكور..لن تخشى من تهديد قرينها لها بالزواج من أنثى ثانية وثالثة ورابعة... فليذهب للجحيم هو وحريمه ورغباته الرثة...فقد تخلصت من وصاية ذكرها المهووس بنرجسية الفحولة...لن تتنفس بعد اليوم برئتيه..ولن تتحدث لغته...ولن تصغّر ذهنها من اجله...ولن تكن طَوع إشارته..فهي ليست أنثى عربية ..لن تقبل ان تكون قاصرا وعورة وناقصة عقل وعقيدة..صار لها كيان ووجدان ومكانة في عالم لم ترَه من قبل لكنه يحترمها...صار الكل يعرف أنها منبع آمان وسكينة ومحبة...وان أجيال تحتمي بظلالها وتحيى بنورها...



وهي تسير بخفة ونشوة بين أعشاب خضراء..رفعت رأسها للسماء باعتزاز وفخر، وأقسمت بقسم لا رجعة فيه، أنها لن تعود أبدا لأرض العرب مرة أخرى..ولن تسمح لروحها أن تندس في جسد "حُرمة" عربية...فمن الآن وصاعدا لن تقبل أن تكون في احط مستوى عرفه البشر على وجه البسيطة.. أَمَة مسلوبة النفس والإرادة...



هاهي اليوم تعيش حياة يحسدها عليها جميع الإناث العربيات وحتى رجالهن..لأنها تمتلك اكثر من حقوقهم.. فهي معززة مكرمة ...تتبوء اعلى منزلة ..بقرة مقدسة تقطن في ارض هندوسية...






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,220,458
- ذكور برخص القمامة والتراب
- آنذاك لم يعد ثمة شيء يستحق سوى الموت!
- حين يتحول الوَهم الى حقيقة مطلقة
- شــــــوق
- ربما تعود زهرة!
- أين الخمسة في المائة في مجتمعاتنا العربية؟
- الحياة لغز مؤلم جدا
- لماذا نحن شعوب لا تقرأ؟
- فضّوها سيرة!
- يا علي...
- استمطار السماء بدون صلاة استسقاء
- ماتت ليلى العراق...فهنيئا لكم ياعرب بإنسانيتكم
- لقاء بين سؤال واجابة
- سيدتان ثائرتان وبراكين تنتظر!
- خصوصية أم إرهاب مرضي عنه؟؟؟
- كفوا عن هذا الردح المبتذل..فقضايا النساء العربيات حقوقية
- متى بدأت الدائرة؟
- من أين تبدأ الدائرة؟
- ليلى في العراق مريضة ..فأين المداوي؟
- ما مدى بشاعة قهر الذكور للذكور!؟


المزيد.....




- وزيرة الصحة: استفادة 20 مليون سيدة بخدمات تنظيم الأسرة والصح ...
- تقارير -دراسة إلغاء شرط المَحْرم- للنساء القادمات للعمرة في ...
- السعودية تدرس السماح للنساء بأداء العمرة دون محرم
- أصالة تصف الوضع في لبنان بـ-المرأة التي طفح كيلها من خيانة ز ...
- وفاة امرأة بعد خضوعها للعلاج بـ-الصفع-
- من أجل المحجبات.. مظاهرة في باريس لرفض العنصرية والإسلاموفوب ...
- السعودية تدرس إلغاء شرط «المَحْرم» للنساء القادمات لأداء الع ...
- عضو في مجلس السيادة السوداني: الثورة عكست عظمة المرأة للعالم ...
- النيابة السعودية تحقق مع مواطن سعودي لاتهامه بدعوة النساء لح ...
- تعرف على جزيرة النساء بالمكسيك.. ما سر تسميتها؟


المزيد.....

- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - وجيهة الحويدر - -حُرمة-