أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سلمان رشيد محمد الهلالي - الطريق الوحيد للتنوير والحداثه














المزيد.....

الطريق الوحيد للتنوير والحداثه


سلمان رشيد محمد الهلالي

الحوار المتمدن-العدد: 5190 - 2016 / 6 / 11 - 13:00
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الطريق الوحيد للتنوير والحداثه
الرئيس الايراني السابق صاحب التوجهات الاصلاحيه والثقافيه محمد خاتمي (1997 –2005) رغم انه يكيل المديح لليبراليه في كتابه (مدينة السياسه ...) ويعتبرها اقرب الى الطبيعه الانسانيه , الا انه اخطا في طرحه نظرية امكانية تطوراوتقدم البلدان والمجتمعات الاسلاميه او العالم الثالث عموما بغير الطريق او المنهج العقلاني الذي سارت عليه الدول والمجتمعات الغربيه او الحضاره الغربيه الحاليه .....بمعنى ان خاتمي يعتقد ان بان طريق الحداثه والتنوير والليبراليه الحالي المعتمد في البلدان الغربيه ليس الطريق الوحيد للتقدم والتمدن والتطور .... وانه يمكن للمجتمعات الاسلاميه وغيرها ان تختط لنفسها طريقا متفردا او مختلفا للتطور ... ولاحاجة الى القول ان هذا الكلام ليس واقعي او عقلاني فحسب , بل هو كلام ايديولوجي يريد الايحاء بامكانية اتخاذ الايديولوجيات والهويات الفرعيه سواء اكانت اسلاميه او غيها مسارا خاصا للتطور والقدم ...نعم ان الليبراليه لها القابليه باحتواء وتحديث الهويات الفرعيه وحتى فوى ماقبل الدوله , ولكن ضمن خطوات اصلاحيه تدريجيه ...... وسبق ان رفض الكثير من المفكرين العرب وابرزهم المفكر السوري جورج طرابيشي وجود طريق ار مختلف للتحديث والتنوير والعقلانيه غير الطريق الذي اختطه الغرب او مانتجه العقل الغربي على اعتبار ان ذالك يورث الازدواجيه ..... ان مانريد ان نقوله لمن يريد تبني طريقا خاصا او مختلفا للحداثه والتقدم ..... ان الحضاره الغربيه الحاليه ليست ( اختيار) بل هى (قدر) لامناص منه ويجب الخضوع والاستسلام له كليا , وان الامم والايديولوجيات والاديان والمذاهب والدول التي لاتتكيف مع هذا الواقع فان مصيرها الانقراض , مثلما انقرضت النازيه والفاشيه والشيوعيه (والاسلاميه السياسيه في طريقها للانقراض ايضا).... وان الطريق للتقدم والتطور الوحيد هو الطريق الذي صنعته الحضاره الغربيه اوما اخترعه العقل الغربي الحديث
ان من اهم اسباب عدم تبني المجتمعات العربيه والاسلاميه للحداثه والحضاره الغربيه هو استقبالها (بوجه عابس) وليس بوجه ضاحك ومستبشر , كما فعلت باقي المجتمعات الاسيويه والافريقيه والامريكيه الجنوبيه في العالم , وهذا يرجع الى سبب اساسي وهو (الكبرياء الفارغه) , فالمسلم والعربي – بحكم الموروث الديني والبدوي – يعتقد ان نفسه افضل واطهر واحسن الناس مكانة وعزة وشرفا ودينا , و يعتبر الغرب المسيحي هو الكافر والنجس والمعادي تاريخيا ودينيا (واخرها الحروب الصليبيه) بمنزلة الادنى منه دينيا واخلاقيا وطهارة وشرفا , فكيف تغير الزمان ودارت الايام , واصبح هذا المسلم متلقيا وتلميذا وتابعا ثقافيا ومعرفيا وسياسيا لهؤلاء النصارى الكافرين ؟؟؟عندها اصيب العربي والمسلم بصورة عامه مااسماه فرويد ب(الجرح النرجسي) الذي يصيب الهويه والكينونه بالصميم , جراء تلقيها صدمة معرفيه كبيره , او نقدا وجوديا هائلا , فكان الحل الاوحد عنده الادعاء كذبا وزورا بان ماجاءت به الحضاره الغربيه موجود في التراث الاسلامي !!!!!!! فقام من جراء ذلك بعملية انتقاء لمكتسبات تلك الحضاره , فاخذ المنجزات الماديه والتكنولوجيه وترك المفاهيم الفكريه والثقافيه والانماط السلوكيه المدنيه , واصبح يعيش الازدواجيه , فمن جانب يعيش الانبهار والاعجاب بهذه الحضاره العظيمه , ومن جانب يعيش الاحتقار والاستهزاء والسخريه منها ( والاحساس بالنقص و الدونيه قد يورث احساسا وهميا بالعظمه ) كما يقول فرويد ... وهو مايعيشه العرب والمسلمين منذ عصر النهضه في القرن التاسع عشر....... .. وحتى اليوم ....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,164,847
- الامام الخميني والتشيع العراقي
- مقترح تبديل كلمة (العلمانية) الى (التنويرية )
- من اين ورثنا عصاب الغرب ؟؟
- الدوله الريعيه التي صنعت جاسم الرصيف
- الانساق تنتصر في الاخير
- العراقيون .... كل يوم هم في شان
- لماذا يكره الله العراقيون ؟؟ (ظاهرة التجديف في المجتمع العرا ...
- التفسير الاجتماعي والنفسي لفوز المالكي
- المجتمع العراقي بين الشروكيه والانكشاريه (القسم الرابع والاخ ...
- المجتمع العراقي بين الشروكيه والانكشاريه (القسم الثالث)
- المجتمع العراقي بين الشروكيه والانكشاريه (القسم الثاني)
- المجتمع العراقي بين الشروكيه والانكشاريه (القسم الاول)
- ( سنة العراق ) من فقه الطاعه الى فقه العصيان (القسم الرابع )
- ( سنة العراق ) من فقه الطاعه الى فقه العصيان (القسم الثالث )
- ( سنة العراق ) من فقه الطاعه الى فقه العصيان ( القسم الثاني ...
- (سنة العراق ) من فقه الطاعه الى فقه العصيان ( القسم الاول )
- المثقفون العراقيون ....... والطائفيه (التابو الاخير)(القسم ا ...
- المثقفون العراقيون ....... والطائفيه (التابو الاخير)
- حفريات في الاستبداد (قراءة في كتاب سبق الربيع العربي)
- هل كان علي الوردي برغماتيا ؟


المزيد.....




- وزارة الداخلية البريطانية ترد على إيراني ارتد عن الإسلام باق ...
- نيوزيلندا.. تشكيل لجنة تحقيق ملكية في مذبحة المسجدين
- نيوزلندا تعلن تشكيل لجنة ملكية للتحقيق في مجزرة المسجدين
- بدء إعادة جثامين ضحايا الهجوم على المسجدين في نيوزيلندا إلى ...
- رئيسة وزراء نيوزيلندا تأمر بإجراء تحقيق قضائي مستقل في مذبحة ...
- أردوغان: يمكننا تسمية آيا صوفيا بالمسجد ليكون الدخول إليه مج ...
- شيخ الأزهر لعبد المهدي: أرغب بزيارة مدينة النجف الأشرف
- بعد -مجزرة المسجدين-.. نيوزيلنديون يصنعون الحجاب
- اللوبي اليهودي الأقوى بالولايات المتحدة يفتتح مؤتمره السنوي ...
- تفاصيل لقاء رئيس الوزراء العراقي وشيخ الأزهر


المزيد.....

- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سلمان رشيد محمد الهلالي - الطريق الوحيد للتنوير والحداثه