أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد رحيم - هذا البهاءُ المرُّ (نصوص)














المزيد.....

هذا البهاءُ المرُّ (نصوص)


سعد محمد رحيم
الحوار المتمدن-العدد: 5186 - 2016 / 6 / 7 - 11:13
المحور: الادب والفن
    


ـ 1 ـ
بعتمتها
تكتظُّ الحديقةُ
بالفراشاتِ والندى
وتتعثّرُ أنفاسي
ـ 2 ـ
هذا الهلالُ الرقيقُ
يبزغُ من الظلِّ
تحتَ قميصها
ساطعاً كبرقٍ ضال
ـ 3 ـ
تلكَ الوردةُ التي تُعمي
معَ أوّلِ الهمسِ تبتلُّ
فتتكسّرُ بملمسي الموسيقى
ـ 4 ـ
أهمسُ..
يختلجُ الهواءُ
على شرشفكِ،
وترفرفُ
من حريرِ أنوثتكِ
أضلعي
ـ 5 ـ
بين لغزكِ وجنوني
كالهرِّ المشتعلِ بالرغبة
تتقلّبُ روحي
ـ 6 ـ
إصبعكِ
كجناحِ فراشةٍ
يهيّج الغابةَ..
غابتي العميقةِ الدكناء
ـ 7 ـ
ذلكَ عشّكِ
ينتظرُ عندَ الغروبِ
حشدَ عصافيري
ـ 8 ـ
وأنتِ على أريكةِ عزلتكِ
أجيئكِ
بحنينٍ رقيقٍ كندى الغابة
برهافةِ قصيدةِ غزل..
ببروقِ حلمٍ يترشرشُ
على شبابيكِ الليل
كوني لي
كَرْمةً تنبئ عن خمرةٍ أبدية
لأكونَ طيفَكِ السكران
يراقصُ ليْلَكَ ثوبكِ وأزهاره
دعي لي النورَ الذي يضرِّجُ اسمكِ
دعي لي نهارَكِ الناحل
وتأوّه المساءِ..
دعي لي لوحةَ جُنينةِ النرجسِ،
موسيقى نشرةَ الأنواء،
أغنياتَ ( أنغام )،
ميناءَ بطنكِ الشاحب،
برعمَ الخبلِ،
وفستقَكِ
ـ 9 ـ
تأوهكِ البريُّ..
شَعْرُكِ اللاعبُ في
هواءِ نشوتي..
عَرَقُ رقبتكِ الفاغم..
تموّجاتُ خصركِ
على إيقاعي..
لهبُ الكرنفال
المشعّ
في ما تبقى....
أما البريقُ بعينيكِ
فوحشيٌّ جداً،
يذكِّرُ
بليلِ الغابات
ـ 10 ـ
أجيءُ..
يزهرُ البستانُ على سريرِكِ
وينهضُ
الليلُ فتياً
كذئبٍ صغير..
أجيءُ همساً يُقشِّرُ
تفّاحَ انتظارِكِ..
أجيءُ ندىً يبللكِ
حتى الجذور..
أجيءُ...
ينضجُ خوخُكِ
بلهفتي المضيئة،
وزَبَدُكِ الفائرُ
تجرفه أمطاري
ـ 11 ـ
زهرتُك التي في الأقاصي..
الشمسُ التي تخبِّئينْ..
الفاكهةُ
الساقطةُ سهواً
منْ جنّةِ الربِّ..
هذا البهاءُ المرُّ..
هذا النبعُ تغتسلُ بهِ الرغباتُ..
هذا السرُّ النبويُّ..
هذهِ الإيقونةُ
وقدْ صُلبتْ عليها نجمتي..
هذا الممرُّ المظلمُ المنقّى
إلى الخلاصِ..
هذا المباركُ بقدّاسي
ـ 12 ـ
خذي
بِرِيقِكِ ما تساقطَ
منْ شهوتي
خذي
برهافةِ جِيدِكِ
رعشةَ روحي
خذي
شهقةً النورِ
بينَ نهديكِ
خذي
على ميناءِ بطنِكِ
ما أمنحُ منْ رحيقْ
خذي
بأجَمَتَكِ المظلمة
جمالَ عصفي
خذي
إلى الدلتا
هياجي القرمزي
خذي
إلى رحمِكِ
أمواجي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,844,323,538
- كافكا وفوكو وبوتزاتي في المستشفى
- سوزان سونتاج في يومياتها: كما يسخَّر الوعي للجسد
- هل من ضرورة لوجود المثقف في المجتمع والعالم؟
- ما الذي يعيق قيام الدولة المدنية في العراق؟
- المثقف.. المجال السياسي.. الدنيوية
- الحرية.. هذه الكلمة الغامضة
- العراقي سعد محمد رحيم: نحن بحاجة إلى إعادة قراءة فكرنا وإغنا ...
- الرأسمالية وصناعة الإرهاب المعولم
- الذات والآخر في السرد: قراءة تحليلية لمعضلة الهوية في الرواي ...
- الذات والآخر في السرد: قراءة تحليلية لمعضلة الهوية في الرواي ...
- الذات والآخر في السرد: قراءة تحليلية لمعضلة الهوية في الرواي ...
- الويل لمن لا يترك قصة في العالم
- وعود التنوير
- صراع الهويات والعنف
- الدولة والهوية والعنف
- خضير ميري الذي يَتّهم
- الهوية والثقافة والعنف
- التنوير؛ الأنا والآخر
- مفهوم الهوية ومعضلتها: الذات والآخر
- في كتاب -الأجنبية-: البحث عن الذات


المزيد.....




- صدر حديثًا ترجمة كتاب بعنوان -لاثاريللو دى تورمس-
- قريبا في الأسواق… أعمال فنية جديدة لتركي آل الشيخ مع فنانة م ...
- جون أفريك تستبعد العفو الملكي على معتقلي أحداث الحسيمة
- لبنان: أم كلثوم -حاضرة- صوتا وصورة في مهرجانات بعلبك الدولية ...
- جميل راتب يفقد صوته ويدخل العناية المركزة
- السينما السورية تخترق الحصار وتحصد الجوائز
- بمشاركة روسية... بيروت تقتبس شعاع -مهرجان كان- السينمائي
- اختيار فيلم عن نيل أرمسترونغ لافتتاح مهرجان البندقية السينما ...
- ديزني تفصل مخرج -حراس المجرة- لتغريداته -الشائنة-
- بعلبك تتذكر أم كلثوم في افتتاح مهرجاناتها الدولية


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد رحيم - هذا البهاءُ المرُّ (نصوص)