أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حواس محمود - الاصلاح حاجة آنية ملحة














المزيد.....

الاصلاح حاجة آنية ملحة


حواس محمود

الحوار المتمدن-العدد: 1395 - 2005 / 12 / 10 - 11:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحديث عن الإصلاح في سوريا(والعالم العربي ) ينبغي أن يبدأ أولا بالأسباب الحقيقية التي تدعونا إلى الإصلاح فالإصلاح يعتبر حلا لمشكلة قائمة فكيف نقوم بحل مشكلة
ما لم نعلم جيدا عناصرها وحيثياتها وملابساتها ، لذلك فان الحديث عن الإصلاح ينبغي أن يتركز أولا على الإشكالات والظروف القائمة التي يتخللها
الخلل والفساد والأمراض الاقتصادية والاجتماعية ذوات العلاقة بحالة سياسية ينتابها القلق واللا توازن والتأرجح
إن التحديات الخارجية ليست شيئا طارئا على الساحة الدولية فالأمم والشعوب والحضارات كان يتهددها خطر خارجي منذ أقدم العصور التاريخية ولكن الأمم الحية القوية والديناميكية كانت تقاوم هذه التحديات بتقوية البناء الحضاري الذاتي ، هذا البناء الذي هو دائما الدعامة الأساسية في وجه أي تحد
خارجي سواء القديم منه أو المعاصر
إن المجتمع الحيوي المتجدد يقوم بمراجعة منظوماته الفكرية والاقتصادية والاجتماعية بصورة مستمرة مواكبا تطورات وتحولات الظروف الموضوعية
من اجل بناء ذاتي قوي ولكي يمتلك القدرة على الحركة والفاعلية ولكي يستطيع التكيف مع المستجدات والظروف بدون أن تتجاوزه هذه الظروف والمستجدات أي لكي لا يتخلف عن اللحظة التاريخية
وما دمنا نتحدث عن سوريا ( التي تتعرض للتهديدات الأمريكية وغيرها ) سوريا التي ينبغي أن يتشكل فيها مفهوم جديد معبر عن كافة القوى والشرائح السياسية والثقافية والاجتماعية ، هذا المفهوم أسميه "الوطنية السورية " أي كل مواطن وطني بقدر ما يستطيع خدمة بلده سوريا وعلى ذلك يحق له حقوق المساواة مع أخيه السوري مهما كان دينه أو قوميته أو أيديولوجيته ، فنحن الآن في عصر الكفاءة والقدرة على العطاء ولسنا في عصر الامتيازات
المحتكرة بدوافع أيديولوجية أ وغيرها ولذلك فلا يمكن لإنسان سوري ينتمي إلى حزب معين أن يتميز عن إنسان أخر ينتمي لحزب أخر (سواء ضمن الجبهة أو خارجها ) إلا بعمله وكفاءته وقدرته على خدمة بلده مهما علا شأن هذا الإنسان في المرتبة الحزبية ( السياسية )
أو الاقتصادية أو الدينية أو العشائرية أي بصورة مختصرة ( الإنسان المناسب يجب أن يكون في المكان المناسب)

سورية اليوم تحتاج إلى مؤتمر وطني يضم كافة الشرائح والقوى الوطنية للتباحث حول الأزمات والإشكالات الموجودة في الواقع السوري ,ولايمكن قبول (ولا بأي حال من الأحوال ) المعالجة الجزئية الترقيعية الهروبية بأن هناك أزمة اقتصادية والإصلاح يجب أن يكون في البداية اقتصاديا أو إداريا فمن الذي سيصلح هل هم الفاسدون اقتصاديا أنفسهم ؟ أم أن الذي يصلح هو الذي لم تتلطخ يده أو عقله أو ضميره بالفساد الذي أدى و يؤدي إلى انتشار الفقر والمرض والجهل ,إن المعالجة السياسية الشاملة تتطلب مجتمعا قويا وكبيرا قوامه السياسيون الفعالون والمثقفون والكتاب والباحثون والأكاديميون والجامعيون والأكفاء القادرون على وضع اللبنات الأساسية لوطن يجب أن يتعافى من مرض خطير هو الفساد الذي يهدد الدولة والمجتمع , إن البطء والتلكؤ والتسويف الذي نجده الآن لن ينفع سورية ولن يجنبها التحديات الخارجية ، إن الانطلاقة يجب أن تكون نابعة من الداخل و حاجات الداخل بعيدا عن أي ضغط خارجي بل أن العوامل الخارجية يجب أن تشكل سببا إضافيا للإسراع في العملية الإصلاحية
ولا ننسى جدل العلاقة بين الإصلاح والديمقراطية فلا إصلاح من دون ديمقراطية ولا ديمقراطية من دون إصلاح، وبالاستناد إلى هذه العلاقة الجدلية فنحن نحتاج إلى أجواء الحوار والتسامح والديمقراطية و احترام الرأي والرأي الآخر، الإصلاح يتطلب تجاوز ثقافة الريبة والخوف والكبت إلى ثقافة الحرية والتطور والازدهار نحن نحتاج إلى تواجد حالة من السلم الاجتماعي تضمن للإنسان حالة من الاطمئنان والارتياح والثقة بالنفس وبالآخر لأن الإنسان المتوتر لن يستطيع إنتاج أي شيء وأن أنتج فإنما ينتج بأقل طاقة وبأقل إمكانية وبأقل أبداعية ويتطلب الأمر حرية النشر والصحافة والرأي والتعبير والعمل السياسي لكل القوى الممثلة لكافة الشرائح السياسية والاقتصادية والاجتماعية في سورية 0
ولابد من الإشارة إلى أن وتيرة التحديات الخارجية تفوق سرعة وقوة وحركية من وتيرة العمل الإصلاحي الداخلي في سورية والعالم العربي برمته، ولا يجب أن يكون الإصلاح تابعا لشريحة أو مجموعة فقط وإنما من حق أي قوة أو شريحة المساهمة في ثقافة الإصلاح والعمل الإصلاحي طالما أن هذا العمل يصب في خدمة وتطور سورية 0

العنوان : سورية القامشلي ص ب 859 حواسمحمود hawasmahmud@hotmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,609,057,026
- اقتصاد المعرفة
- الرأي العام
- الثقافة والمثقفون
- الشاعر عبد الله كوران النجم الساطع والرائد المجدد لفي الشعر ...
- الثقافة والتقانة حوار أم صراع
- بلند الحيدري هل ظلمه النقاد
- - حول تفجيرات عمان الأخيرة- الثقافة المفخخة
- العالم العربي والمجتمع المدني


المزيد.....




- السعودية تقدم سيارة -2030- وهي -الوحيدة في العالم-.. هل يمكن ...
- قتلى بعملية إطلاق نار خلال حفل خاص في منزل بكاليفورنيا
- إطلاق نار بإشكال بين موكب سياسي لبناني ومعتصمين قرب البرلمان ...
- البرلمان العربي يرفض قطعيا الإعلان الأمريكي بشأن المستوطنات ...
- انفجارات قرب مطار دمشق وإسرائيل تعترض صواريخ أطلقت من سوريا ...
- جامعة فرنسية تتصدر القائمة العالمية لأفضل ماجستير في إدارة ا ...
- شاهد: دخان حرائق الغابات في أستراليا يغرق العاصمة سيدني في ض ...
- جامعة فرنسية تتصدر القائمة العالمية لأفضل ماجستير في إدارة ا ...
- شاهد: دخان حرائق الغابات في أستراليا يغرق العاصمة سيدني في ض ...
- بعد شرعنة أميركية للمستوطنات.. تحركات بمجلس الأمن وتنديد أور ...


المزيد.....

- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حواس محمود - الاصلاح حاجة آنية ملحة