أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - نصر اليوسف - الكورد وتجارب سذاجة الشعوب














المزيد.....

الكورد وتجارب سذاجة الشعوب


نصر اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 5182 - 2016 / 6 / 3 - 21:24
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


ما إن أطلق الحزب الشيوعي السوفياتي ـ بقيادة ميخائيل غورباتشوف ـ حرية التفكير والتعبير، حتى بادر الانتهازيون الوصوليون إلى تجيير ذلك إلى حساباتهم الشخصية، واستغلاله لبناء أمجادهم الشخصي والعائلية.
وَعَـدَ الانتهازيون الوصوليون في الجمهوريات السوفياتية أبناء جلدتهم بحرية مطلقة، ورفاهية تامة، وكرامة وطنية وقــــومـــــيــــــــة، ومَـنّــوهم بالمنّ والسلوى، إذا هم صوتوا في الاستفتاء لصالح الانفصال عن الاتحاد السوفياتي والاستقلال التام...
وهذا ما حدث فعلاً...
لكن الانتهازيين الوصوليين، ما إن استفردوا بأبناء جلدتهم حتى باشروا بتحويل بلدانهم إلى مزارع عائلية، بكل ما تحمله كلمة "مزرعة" من بشاعة، وتركوا للشعوب رفاهية الأقنان والعبيد.
الأمثلة واضحة جداً. فثمة تركمانستان، وأوزبيكستان، وطاجيكستان، وأذربيجان، وأرمينيا، وكازاخستان، وجورجيا، ومولدوفا، وأوكرانيا. مواطنو هذه الدول يعانون من الاستبداد والتهميش والقمع، وكذلك من الفقر (وإن بدرجات متفاوتة). ويلجأ الكثيرون منهم إلى روسيا ليعاملوا في غالبيتهم معاملة العبيد، أو معاملة البشر من الصنف الرابع.
إخوتنا الكـورد في سورية يكررون نفس خطأ الشعوب السوفياتية السابقة، التي صدقت الشعارات الرنانة والوعود البراقة التي قطعها لها الانتهازيون الوصوليون، فانقادت وراءهم انقياد الأعمى... وها هي (الشعوب السوفياتية السابقة) اليوم تجني الثمار المرّة لهذه الطيبة والسذاجة..
ويكرر إخوتنا الكورد نفس خطأ الشعوب العربية، التي صدقت الشعارات الرنانة والوعود البراقة التي قطعها لها الانتهازيون الوصوليون، الذين اتخذوا من الأحزاب القومية والاشتراكية أداة لتخدير فطنتها... وها هي (الشعوب العربية) اليوم تتجرع علقمَ ما جنته يداها في سورية والعراق واليمن وليبيا ووووو
فاعتبروا يا أولي الألباب!!!
أو على الأقل، لا تطيعوا الانتهازيين الوصوليين إذا ما دفعوكم إلى اختلاق عدوات مع جيرانكم، ستؤدي بالضرورة إلى إشعال فتيل حروب لا يخمد لهيبها لعقود...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,802,726
- داعش والتحالف الطائفي الصفوي عناق خانق
- الفدرلة في غير أوانها
- سورية تسخين استباقاً للتبريد
- الولايات المتحدة والمأساة السورية قراءة أو تنجيم
- تيار -غد سورية- في الشفافية والصراحة خلاص الجميع
- رأي في الموقف الروسي من المأساة السورية
- من هي أم الولد الحقيقية؟
- في ذكرى النكسة
- ولِيَ رأسُ اللبوة!
- مانديلات سوريون
- تخدير الذات بالتهريج
- انطلاق العد التنازلي
- ضع نفسك مكانهم ثم احْكُمْ!!!
- حصاد السنوات العجاف
- خير البِّر عاجلة
- النووي الإيراني ومعاهدات -ستارت-
- كيسينجر: حافظ الأسد الوحيد الذي هزمني
- من دروس مجزرة صحيفة -شارلي إيبدو-
- أنظرْ في العمق!
- رياء علماني


المزيد.....




- عون يدعو لعقد جلسة طارئة للحكومة اللبنانية في ظل تصاعد الاحت ...
- متحدث باسم حزب العمال البريطاني: التصويت على اتفاق الخروج سي ...
- فخر إفريقيا: أفضل تقاسم ما أملك مع الفقراء بدل شراء 10 سيارا ...
- مراسلة فرانس24: بدء تجمع المتظاهرين من جديد في بيروت غداة اح ...
- بعد حرائق الغابات.. ضريبة واتساب تشعل لبنان ضد سياسة قتل الف ...
- بعد حرائق الغابات.. ضريبة واتساب تشعل لبنان ضد سياسة قتل الف ...
- مرافق وزير لبناني يطلق النار نحو المتظاهرين ويدهس أحدهم!
- آلاف المتظاهرين الغاضبين في شوارع لبنان بعد فرض الحكومة رسوم ...
- فيديو إطلاق نار مرافقي الوزير اللبناني أكرم شهيب بالهواء لتف ...
- فيديو إطلاق نار مرافقي وزير لبناني بالهواء لتفريق متظاهرين ي ...


المزيد.....

- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - نصر اليوسف - الكورد وتجارب سذاجة الشعوب