أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - السيسي يتفقّد عشّ الحمام














المزيد.....

السيسي يتفقّد عشّ الحمام


راضي كريني

الحوار المتمدن-العدد: 5180 - 2016 / 6 / 1 - 10:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ما بال السيسي يطرق باب نتنياهو، قبل أن يطرق بابنا؛ ونحن أدرى بشعاب مكّة؟!
زار السيسي عشّ الحمام الإسرائيليّ، ليسمع هديل بيبي، وليتبادلا المودّة والتهاني والمحبّة، وليحلّقا طربًا فوق أحزان وبؤس الشعبَين الفلسطينيّ والمصريّ، والانتقال معًا إلى أبراج الحمام الأمريكيّة.
بعث الرشيد وزيرَه "ثمامة" إلى دار المجانين ليتفقّد أحوالهم، فرأى بينهم شابّا حسن الوجه، يبدو كأنّه صحيح العقل، فأحبّ أن يكلّمه، فقاطعه المجنون بقوله: أريد أن أسألك سؤالا! فقال الوزير: هات سؤالك. فقال الشابّ: متى يجد النائم لذّة النوم؟ فقال الوزير: حين يستيقظ. فقال الشابّ: كيف يجد النائم لذّة النوم ؟ فقال الوزير: حين يستيقظ. فقال الشابّ: كيف يجد اللّذّة وقد فارقه سببها؟ فقال الوزير: بل يجد اللّذّة قبل النوم. فاعترضه الشابّ بقوله: وكيف يلتذّ بشيءلم يذقه بعد؟ فقال الوزير: بل يجد اللّذّة حال النوم. فردّ عليه الشابّ يقول: إنّ النائم لا شعور له، فكيف تكون لذّة بلا شعور؟ فبهت الوزير ولم يحر جوابًا. وانصرف وهو يقسم ألاّ يجادل مجنونا أبدا!
بإيعاز من بيبي نتنياهو، حمّلت الجامعة العربيّة السيسي مبادرة "السلام الدافئ"، نيابة عن الملك السعوديّ سلمان الذي يعاني من صعوبة الحركة بسبب "الديسك".
لم يشعر بيبي رئيس حكومة إسرائيل "الحمائميّة" (مسكين الحمام!) باللّذة قبل وبعد المبادرة العربيّة للسلام التي اعتمدتها قمّة بيروت في سنة 2002، وهي المبادرة الأمريكيّة التي حملها الصحفي توماس فريدمان على الخيول العربيّة الأصيلة إلى الأمير عبدالله، كان في حينها أميرا، ثمّ أصبح ملكا، ومات بعد أن حفر قبر القذّافي، كما وعد!
لا بدّ من أن يأتي الفرج العربيّ لبيبي نتنياهو، بعد أن شعر بالضيق من المبادرة الفرنسيّة. فأعلن/أوعز تحريك مبادرة "السلام الدافئ" بين الفلسطينيّين والإسرائيليّين التي أطلقها الرئيس المصريّ عبد الفتاح السيسي، فأوضح بيبي (وهو وليبرمان شديدا الوضوح) أنّه يفضّل "السلام الدافئ" على مبادرة "السلام البارد" الفرنسيّة التي دعمتها الأمم المتّحدة والاتّحاد الأوروبيّ ضمن مؤتمر دوليّ للسلام في باريس.
أشعر بالقلق؛ لأنّ المبادرات العربيّة تحمل النكبات والمآسي للشعب الفلسطينيّ، فبعد أوّل قمّة عربيّة في زهراء أنشاص في سنة 1946 التي أقرّت أنّ القضيّة الفلسطينيّة هي قضيّة العرب ضاعت فلسطين، وبعد قمّة بيروت 2002 التي اعتمدت مبادرة الأمير عبدالله، حاصرت دبابات شارون/إسرائيل مقرّ الرئيس عرفات في رام الله وأرسلته إلى باريس لتعلن وفاته!
وبعد أن رفضت قمّة شرم الشيخ في 2003 التدخّل العسكريّ في العراق، تمّ غزو العراق واحتلاله!
كنّا نتمنّى على القيادة المصريّة الجديدة ألاّ تقع في دوّامة المفاوضات الثنائيّة وشِباك التطبيع العاهر، ولو كانت برعاية مصريّة! لكنّ المأمول من إسرائيل/البوّابة الأمريكيّة أكبر من الالتزامات العربيّة!
كما تمنينا على القيادة الفلسطينيّة ألاّ تقبل بأقلّ من قرارات مجلس الأمن والجمعيّة العموميّة لهيئة الأمم
المتّحدة والمحافل الدوليّة!
لماذا يقزّم الدور الفلسطينيّ صاحب القضيّة بعد أن تألّق دوره بقيادة عرفات وحيدر عبد الشافيّ في مدريد عام 1991؟!
هل شارك السيسي بيبي في إقالة يعلون وتعيين أفيجدور ليبرمان وزيرًا للدفاع في الحكومة الإسرائيليّة؟!
هل رأى السيسي في وجه ليبرمان حمامة سلام، كما رأى السادات بوجه بيجن؟!
لنستعدّ، قبل أن نتفاجأ بالضربة القادمة من حمامات السلام!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,826,785,830
- اعتمدوا على حجرنا
- هناك دول فاشلة، وهنا دولة مجانين!
- خذوا حفنة دم حلبيّة واسألوها
- كلّ أيّار وأنتم بخير
- اللّذّة في قراءة نصوصه
- زيارة أمريكا
- الحلّ أربع دول
- المال ينطق بحجّته
- بيبي شرط ضروريّ للاحتلال
- ذهب أبو حاتم وبقي الديوان
- إسرائيل بحاجة لرئيس حكومة آخر
- مفتاح الحلّ ليس بأيديكم
- بيبي نتنياهو، أنت المسؤول الأوّل
- ليت أبو مازن ذكر صدره ونسي عجزه
- خطر الهيمنة المافياوية الاحتكارية اليهوديّة
- حكومة لا تشعر بالأخطار الوجوديّة وبالضربات
- اليمين المتطرّف وظاهرة -راجح-
- تسيّونوت ومتسيّونوت؛ صهيونيّة وتفوّق
- جدعون ليفي لست وحدك
- حكم نخبويّ، لا ديمقراطيّ


المزيد.....




- مسؤولة في UN توضح لـCNN الجدول الزمني لما قد يحصل في اليمن ب ...
- فلاديفوستوك الروسية تستعد لاستقبال سفينة حربية جديدة
- إصابة محتج عمره 75 عاما برأسه بعدما دفعه شرطيان بنيويورك (في ...
- الإمارات تعلن القبض على أحد أخطر قيادات العصابات الدولية الم ...
- بعد وفاة جورج فلويد.. قس أمريكي يطالب بمحاسبة الشرطة
- شاهد: مقهى النوفرة التاريخي في دمشق يعيد افتتاح أبوابه بعد ك ...
- تعرف على أفضل 5 مدن صديقة للبيئة في أوروبا
- بعد وفاة جورج فلويد.. قس أمريكي يطالب بمحاسبة الشرطة
- أستراليا تعلن عودة جنودها بعد نجاح مهمتهم في العراق
- نائب كردي: فؤاد حسين يعتبر العراق عدواً لكردستان ومنحه الخار ...


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - السيسي يتفقّد عشّ الحمام