أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - الحزب الشيوعي اليوناني - عن التطورات في البرازيل















المزيد.....

عن التطورات في البرازيل


الحزب الشيوعي اليوناني
الحوار المتمدن-العدد: 5179 - 2016 / 5 / 31 - 22:39
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


عن التطورات في البرازيل
ضروري هو انعتاق الشعب من معضلات الإدارة البرجوازية



مقال نشر في صحيفة ريزوسباستيس بتاريخ 5/22





لقد تواجدت تطورات البرازيل مع تصاعد الأزمة السياسية في مركز الإنتباه، دولياً. و لا عجب على الإطلاق من ذلك، بما أننا نتحدث عن سابع أكبر اقتصاد في العالم، و عن خامس أكبر بلد في العالم من حيث المساحة وعدد السكان، وأكبر دولة في النصف الجنوبي للكوكب. عن بلد حقق في السنوات السابقة معدلات نمو رأسمالي كبرى، حتى أن الأمر وصل به عام 2011 حتى الإطاحة ببريطانيا من المركز السادس في الاقتصاد العالمي.

هو بلد يلعب دورا هاماً ضمن تحالف بريكس (البرازيل، روسيا، الهند، الصين، جنوب أفريقيا)، وكذلك في اتحادات رأسمالية دولية هامة (على سبيل المثال: سيلاك، ميركوسور/ يوناسور) التي يروج لها على مستوى أمريكا.

و نُذكر أيضا أن هذا البلد يترأس منذ عام 2004، أي في ظل حكوماته "التقدمية"، التدخل العسكري في هايتي تحت عباءة الأمم المتحدة.

الفضائح و الانشقاقات ﻜ"وجبات سريعة" للنظام السياسي البرجوازي

و تشكل عملية إبعاد الرئيس ديلما روسيف، بعد عام و نصف على فوزها في الانتخابات الرئاسية لعام 2014، و الذي ترافق مع خروج مظاهرات مؤيدة و معارضة لها و مع جدل سياسي كثيف، تطوراً خطيراً بعد فترة سياسية ممتدة على مدى 13 عاماً لحكم البلاد من رئيس من (حزب العمال-PT) الإشتراكي الديمقراطي الذي يتعاون على مستوى الحكومة مع حزب البرازيل الشيوعي. حيث جدير بالذكر أن الحزب الشيوعي البرازيلي يتموضع بشكل مناهض تجاه سيناريوهات "الإدارة اليسارية" للرأسمالية.

فإذا ما وقف أحد ما تجاه الأمر من ناحية ظاهر الأحداث، فليس من السهل الوصول لاستنتاج. فمتهمو الرئيس بالفساد هم نفسهم غرقى حتى أذنيهم في الفضائح. حيث يُشار إلى أن رئيس البرلمان إدواردو كونها، كان قد أبعد من قبل المحكمة العليا بتهم فساد متعلقة بعدة ملايين يساراً و يميناً ضمن رشاوى عمولات، بعد أن أثار العملية التي أدت إلى إبعاد الرئيس ديلما... و كان إدواردو كونها قد انتخب و بالطبع، كرئيس مجلس النواب عبر أصوات حزب العمال، و هو الذي ينتمي مع ميشيل تامر إلى حزب "الوسط" PMDB الحليف الحكومي السابق. هذا و كان نائب الرئيس ميشيل تامر الذي أسلم مهام رئيس مؤقت، قد أدين بمخالفات متعلقة بتمويل الانتخابات، حتى أنه فقد الحق في الترشح لمدة ثماني سنوات، في حين ينخرط اسمه إلى جانب أسماء نصف دزينة من وزراء حكومته في تحقيقات متعلقة بفضيحة شركة «بتروبراس» النفطية المملوكة من الدولة. حيث لا عجب أنه في استطلاع حديث للرأي، كان 58٪ يصرحون بأنهم يرغبون في رؤيته يتبع طريق سلفه ...

و من ناحية أخرى، يتكلم أنصار الرئيس عن "انقلاب برلماني" لأن التهمة التي قدمت و قادت إلى إبعاد ديلما - المتهمة ﺒ"طبخ" معطيات مالية – لا تشكل عملاً إجرامياً. حيث تتعلق تهم "الخيانة" و "الانقلاب" و "ضرب الديمقراطية" بالطبع بحلفائهم السابقين ... وخصوصا من حزب PMBD، أي أكبر شركائهم السابقين حتى الأمس، ضمن ائتلاف حكومي على مدى ثماني سنوات (حيث دعم هذا الشريك انتخاب لولا لفترة ثانية في 2006، و ديلما في عامي2010 و 2014)، و هو الشريك الذي أوكل إليه المنصبان الثاني والثالث في تراتبية مناصب الدولة (نائب الرئيس الإتحادي، و رئيس مجلس النواب) اللذين استخدما لتأييد الحكومة "التقدمية" ...

و من الطبيعي فإن فضائح و مقايضات السياسيين البرجوازيين مع الرأسماليين هي ظواهر موجودة و مسيطرة، في البرازيل وكذلك في بلادنا وفي جميع البلدان الرأسمالية. فعلى سبيل المثال، أدين عام 2012 في البرازيل و بعقوبات طويلة، حوالي 25 من رجال الأعمال والسياسيين، بمن فيهم ذلك كوادر عليا من حزب العمال.

و لكن و على الأغلب فإن "الانشقاقات" هي عبارة عن روتين. فمساومات القوى البرجوازية و قفزها من ائتلاف إلى آخر، كما و تحركات السياسيين أيضاً، من حزب سياسي تم انتخابهم على قوائمه، نحو حزب آخر، هي ظواهر معتادة، كعينات من نظام برجوازي سياسي- حزبي هش جداً، يُقلق الطبقة الحاكمة. لذا جارٍ هو النقاش حول الإصلاح السياسي في اتجاه تحصينه.

و تحتوي الخبرة الدولية على العديد من الأمثلة على بلدان حيث شكَّلت- فضائح موجودة- مع "التطهير" مطية لإجراء إصلاحات عنيفة للنظام السياسي في مراحل تفاقم الأزمة الاقتصادية و تناقضات الاقتصاد الرأسمالي.

نحو تغيير خليطة الإدارة الرأسمالية

ليس بوسع أي من يقوم بقراءة جادة للوضع، إلا أن يُدرك أن المشكلة الجوهرية تكمن في الاقتصاد. وبالفعل، فبعد عدة سنوات من النمو الرأسمالي الإنقضاضي الذي أفاد الاحتكارات البرازيلية و رقَّى مكانة البرازيل دوليا في ظل حكومات حزب العمال، تحول تباطؤ الاقتصاد البرازيلي إلى ركود في عام 2014، ليغرق في الركود عام 2015 بنسبة -3.8٪ مع تضخم الديون و اندلاع معدلات التضخم وفقدان أكثر من 1.5 مليون عامل لوظائفهم.

حيث يتجلَّى و بوضوح، استنفاد خليطة السياسات الاقتصادية المستندة إلى التوسع في الإنفاق الحكومي، والتوجه إلى التدابير الإنكماشية، منذ عدة سنوات في البرازيل، كما و في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية. حيث تُستشف سلفاً و منذ عام 2013، أولى بوادر الأزمة، حين تحركت حكومة ديلما روسيف نحو تدابير جديدة لصالح رأس المال كالإعفاءات الضريبية والحوافز، مع إضفاء طابع مطاطي أبعد على علاقات العمل، و برنامج خصخصة ينافس أكثر الحكومات "النيوليبرالية" و يتضمن: الموانئ والطرق السريعة والمطارات و حقول النفط[1].

وليس من قبيل الصدفة أن إنريكه ميريليس، وزير مالية حكومة تامر، كان قد شغل منصب رئيس البنك المركزي البرازيلي في عهد لولا. حتى أن محاولة لولا تُذكر في السنوات الأخيرة لإقناع ديلما بتعيينه وزيرا للمالية في حكومتها.

و يعقد هذا الوضع، التوافق الاجتماعي الذي تسعى إليه حكومات حزب العمال عِبر سلسلة من سياسات التعويضات، التي على الرغم من حدِّها لظاهرة الفقر المطلق المدقع، تواصل سياسة دعم مصالح الاحتكارات، حيث تتواجد درجة استغلال الطبقة العاملة في مستويات عالية جدا. و في أي حال، يستحيل إخفاء واقع حياة ما يزيد عن 53 مليون تحت خط الفقر.

صراع برجوازي داخلي بشأن التحالفات الدولية

يبدو أن قطاعات هامة من رأس المال كانت تفضل إدارة الأزمة عبر صيغ حكومية أكثر استقراراً. و يزداد الوضع تعقيدا من واقع امتلاك تباطؤ الصين لتبعات مباشرة على تبدّي الأزمة الاقتصادية في البرازيل، في حين تواجه بلدان أخرى من البريكس صعوبات، كروسيا، و تحتدم التناقضات الإمبريالية البينية في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية بين الولايات المتحدة وبلدان الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين. حيث تتعزز إشكاليات قطاعات من رأس المال حول توجهات البلاد الدولية.

و من الممكن أن يقود الخلاف القائم داخل الطبقة الحاكمة، تجاه التحالفات الدولية، ضمن ظروف الأزمة، إلى حضور تفاقم سياسي متطرف. حيث يكفي مجرد استذكار المثال الأخير في أوكرانيا و للمنحى الذي سلكته التناقضات البرجوازية البينية، الجارية فوق خلفية التناقضات الإمبريالية البينية الأشمل.

إن الكفاح ضد الرأسمالية هو ضرورة

كما نعرف من التاريخ، غالباً ما تعمل الإدارة الاشتراكية الديمقراطية في مثل هذه الظروف، لإعداد منعطفا رجعي حادٍ في النظام السياسي والقوى البرجوازية، التي تحدد دائما في كل مرة ماهية "الشرعية" التي تناسبها. حيث متمظهرة سلفاً هي بوادر كالمذكورة أعلاه، ضمن عملية إبعاد ديلما، و هي البوادر التي ستشتد لاحقاً.

حيث ينبغي أن يترافق تنظيم الكفاح ضد السياسة الرجعية التي ستتبعها حكومة تامر، و التضامن الأممي مع نضالات العمال من أجل حقوقهم الاجتماعية والديمقراطية، مع نقاش جوهري واستنتاجات، حول المسار الذي قاد إلى هنا.

إن الموضوعات التي أبرزت حول "استدامة" تطور الرأسمالية في البرازيل دون أزمات، لم تأخذ في حسبانها قوانين وتناقضات النظام الاقتصادي التي لا ترحم، و خلصت نحو الأوهام. حيث كانت تطورات البرازيل قد شكلت عنصر سجال داخل الحركة الشيوعية.

و يتمثل المطلب الكبير في تحرير الحركة العمالية من النفوذ البرجوازي، و في توجيهها لصراعها ضد الدولة البرجوازية والاحتكارات والقوى السياسية التي تعبر عن مصالحها.

لقد روكمت خبرة كبيرة من سياسة الحكومات البرجوازية، منذ النصف الثاني من الثمانينات أي بعد الدكتاتورية، و التسعينات، التي تسببت بحضور فقر شديد و درجة استغلال عالية للطبقة العاملة في البرازيل، كما و أيضا من الحكومات البرجوازية في رئاسات لولا و روسيف (2002 - 2016)، اللواتي واصلن إدارة الرأسمالية مع شعارات "يسارية" و "مناهضة للنيوليبرالية"، غذت آمالاً زائفة.

و يشكل كل ما سبق، أساساً لاستخلاص استنتاجات جادة واتخاذ خطوات في سبيل فك أسر القوى الشعبية من الحلقة المفرغة ﻠ"أهون الشرين" المزعوم. و ذلك لكيما تطرح و على نحو حاسم، ضرورة الكفاح ضد الرأسمالية، وصياغة استراتيجية مستقلة للحركة العمالية و الشيوعية عن المراكز البرجوازية، لتنظر نحو الأمام، نحو الاشتراكية، و هو ما يشكل مقدمة لإلغاء استغلال الإنسان للإنسان، وللاستفادة من الإمكانات الهائلة لبلاد تملك مصادر هائلة من الثروات التي تجنيها حفنة من الرأسماليين.





[1] حتى أن تقارير الاتحاد الأوروبي، تذكر قبل انتخابات عام 2014 أن الاختلافات في السياسة الاقتصادية بين ديلما روسيف ومنافسها نيفيز من حزب PSDB "هي موجودة في الممارسة على نحو أقل مما هي ملموسة في حملاتهما السياسية".

(http://www.europarl.europa.eu/RegData/etudes/IDAN/2014/536412/EXPO_IDA(2014)536412_EN.pdf)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,794,538,121
- حول الاتفاق المبرم في مجموعة اليورو
- بيان إعلامي عن لقاء الأحزاب الشيوعية والعمالية من بلدان البل ...
- الكلمة الإستهلالية في لقاء البلقان للأحزاب الشيوعية و العمال ...
- راهنية النقد لينيني المتعلق ﺒ-الطريق البرلماني- نحو ا ...
- عن موقف ما يسمى -اليسار الأوروبي- تجاه مسألة اللجوء
- عاش يوم أول أيار/مايو العمالي
- عن الخيِّر (الإتحاد الأوروبي) و الشرِّير (صندوق النقد الدولي ...
- للتضامن مع الشيوعيين البولنديين
- إدانة للإستبداد الممارس في كازخستان
- قامت حكومة سيريزا بالتصديق على اتفاقية المساومة البائسة المو ...
- بيان مشترك للأحزاب الشيوعية و العمالية
- مواقف الحزب حول مسألة اللجوء – الهجرة
- تصريح ذيميتريس كوتسوباس عن اجتماع مجلس الزعماء السياسيين حول ...
- بيان مشترك للحزب الشيوعي اليوناني و التركي
- إن حكومة -اليسار- هي دعامة لمخططات حلف شمال الاطلسي
- عن -شرطيي المرور اليساريين- للرأسمالية
- عمالٌ و مزارعون معاً كصوتٍ واحد وقبضة واحدة!
- يتحدث عن السلام والأمن أولئك الذين يذبحون الشعوب يومياً
- لقد طالب الشعب العامل بإلغاء طرح القانون – المقصلة
- قطع و صدام مع رأس المال وسلطته


المزيد.....




- -مجموعة الأزمات الدولية- تدعو الرياض إلى عدم تحويل العراق إل ...
- باراغواي ثالث دولة تنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس
- السفير السعودي في اليمن: هذا هو السودان الذي نعرفه منذ قديم ...
- مكتب تحقيقات الطيران السعودي يكشف عن سبب حادث الطائرة في مطا ...
- استجواب رئيس وزراء ماليزيا السابق نجيب عبد الرزاق
- سفير إيران لدى بغداد ينفي وجود خلافات بين طهران والصدر
- إنشاء خارطة لسحابة الجبار -مسقط رأس- النجوم
- ما الذي دفع كيم لمنع صحفيي الجنوب من تغطية تفكيك موقع التجار ...
- مريم.. كفيفة مغربية تتحدث لغات العالم
- أردوغان: يد أميركا ملطخة بدماء الفلسطينيين


المزيد.....

- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي
- هاييتي ٢٠٠٤-٢٠١ ... / كايو ديزورزي
- منظومة أخلاقيات الرأسمالية / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - الحزب الشيوعي اليوناني - عن التطورات في البرازيل