أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نعيم عبد مهلهل - الزقورة ( أسرار الغرفة العِلْويةُ )














المزيد.....

الزقورة ( أسرار الغرفة العِلْويةُ )


نعيم عبد مهلهل

الحوار المتمدن-العدد: 5177 - 2016 / 5 / 29 - 18:40
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


الزقورة ( أسرار الغرفة العِلْويةُ )
نعيم عبد مهلهل

كانت أور مكانا للفتنة والغواية والطقوس التي لايهدأ ضرب الدنابك ورعشة القيثارات فيها ، وكان كل شيء فيها يفضي الى لذة ما تسكن في بدن يرتعش لكاهنة أو أميرة في ثصر أو كاتب اللوح أو الجندي الآتي من حربه النهرية مع لارسا القريبة أو لكش الأبعد .
كانت أور مدينة أحترافية في التعامل مع غرابة المكان الجامع بين أذرع الرمل التي تحتضن الصحراء وظلال النخيل الذي يتبادل على سريره الموج قبلات النهر وينشد بسريالية حب فطري مواويل اصحاب الزوارق ( الكرافه )، فيما الخيول وحدها من تمسكَ جهة الصحراء وهي تصنع طقسا موسمياً لوجوه غريبة آتية مع القوافل من الهند وبابل وعمان وارمينا ، وربما هناك من يأتي من جهة لاس فيغاس.
كان ملوكها المثقفون يدركون جيدا أن مدينة مثل هذه تحتاج الى أن تتحول الى بيت هائل لأيواء الافكار الجديدة ، وحتى تجسد أحلامهم ونواياهم بشكلها الفنتازي المثير ، صنعوها على شكل أساطير ، ليفترضوا أن الفردوس في مكان ما بجهة الاهوار ، وافترضوا الجحيم تحت الأرض وأسسوا حانات لخيال الثمالة والشعر ، وبيت الالواح للتدوين ، وهناك ايضا بيت بثلاثة غرف لتعليم الموسيقى.
وربما هم أول من ابتكروا السوق وحوانيته عندما جعلوا الدكاكين مسطفة وبتواز هندسي مستقديم وبجهتين متقابلتين يحميهما سقف مقوس طويل مصنوع من القصب والحصران ، وتبيع انواع ما كان يؤتى به الى المدينة من الريف او المدن البعيدة ، حوانيت بيع البهارات والقمح والاقمشة ودكاكين لصناعة الاختام والسيوف وكؤوس النذر وأخرى تبيع العطور والآت الموسيقى وأدوات الزينة والأدوية المنشطة ربما.
هذا المشهد اليومي للمدينة ( أور ) هو بونوراما أول للحياة الحضارية التي لم تدرج الى الآن ضمن اللائحة العالمية التي تضعها اليونيسكو لحماية التراث العالمي .
هذه المدينة التي ربما كانت صاحبة التفكير الأول في جعل وجودها لايقترن بهاجسها واحلام ملكوها فقط بل كانت عبارة عن بريد هائل للرسائل والمشاعر والحكايات القادمة من كل مدن العالم القديم ، لهذا فأن الدهشة التي عقدت لسان المنقب الاثري العلامة ( ليوناردو وولي ) وهو يعثر على اول قبو ملكي في مقابر المدينة المقدسة ليصرخ بدهشة :ما هذا ، أنهم يعيشون امامنا بأكثر من الف عام.
ومن يومها عاش هاجس الاسطرة والبحث عن السر التوراتي الذي يشغل باله ، فقد ارتبط في ذهنه أنه شيئا عن ابراهيم الخليل سيجده في مكان ما ، حتى صار يلفظ مفردة ابراهام مع أي مفردة سومرية مشابهة للاسم ليصرخ :ها وجدت شيئا عن أبراهام .
لكنه لم يجد شيئا ، وبدلا عن ذلك صعد الى الزقورة عبر سلالمها المئوية ، وهناك وجد غرفة علوية راح يشم ترابها ويتحسس جدرانها المتهدمة ليكشف شيئا يعيش غرابة مشاعره أن الهواء في هذه الغرفة كان هواء تتنفسه الالهة ، وهو وحده من يثير فينا الرغبة الى شفتين والجفن واحتضان الملك لمحظيته التي جاؤا بها من بلاد الاناضول او دلهي او الى تأتيه رغبة الشوق الى مليكته .
في قصة قديمة لي عنوانها ( ميثلوجيا معاصرة ) كتبت شيئا عن اسرار هذه الغرفة ، واعتقدت أن العالم الاثاري في اكتشافه لتلك الغرفة سكنه احساس غامض ليواقع فيها وفي ليلة مقمرة زوجته ( كاثرين ) التي كانت ترافق الرحلة والتي كانت تترك لعامل التنقيب ( حمودي ) ليعمل لساقيها مساجاً مريحاً إذ كانت تعاني من الروماتيزم .
وهناك كان لاسرار الغرفة العِلوية في قمة الزقورة حكايات مخفية عن التأريخ الميثولوجي والتنقيبي لمدينة أور ، فلا أحد يعرف ما كان يحدث في تلك الليالي عندما يهطل القمر بزوارق الضوء على الحجر الاحمر للمعبد الذي بناه امير السلالة الثالثة أور ــ نمو في ( 2050 ق.م ) ، فربما تذهب اصابع حمودي الخشنة الى ابعد من سيقان السيدة الانكليزية ، وربما كان السير ماكس مالوان الذي كان يرافق وولي في رحلته يتمنى ان تكون معه الان زوجته الروائية البوليسية الشهيرة ( أجاثا كريستي ) التي تخلفت عن الالتحاق بالرحلة لانشغالها برواية جديدة تحتاج منها ان تكون قرب الوقد في بيتها الريفي بأنكلترا لتكتبها.
ولكنهم حتما كانوا يصحبون معهم المزيد من زجاجات الواين الاحمر حين يصعدون سلالم الزقورة في محاولة لأستعدادة اللحظات الروحية والغرامية التي كان يمارس فيها ملوك أور ، دفء الحنان ، والتوسل الى ( سين ) اله القمر لحاجات يحلمون بها ، النصر أو انجاب ولي العهد أو ابعاد المجاعة عن المدينة.
بين الزقورة التي ترممها الآن اقدام الحجيج والسواح وكاميرات القنوات الفضائية ، وبين ما كان يحدث فوق في غرفتها العلوية ، هناك اسرار لاتحصى من الهمس والاحلام والدموع والآماني لم ولن تكتشف بعد ..؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,697,386
- المسافة بين الجبايش وأسطنبول
- أهوار ونخيل بول بريمر
- الفلوجة والرصافي الذي يكره داعش
- معدان ( صوفيا لورين )
- الكلُ يقول : الأهوار عمتي
- محنة الحُفاة في نيل الجنة
- جماليةُ الحال ، لما بَعدَ المُفتيّْ
- رسالة الى محافظ المثنى
- السماوة مرثية ( سعدي وحسين نعمة )
- لم تعُدْ الخضراء أخت الجنة
- مديح للمندائي عبد الجبار عبد الله
- العراق ومايوهات سواحل أزمير
- أبو عادل ( لينين في جريدة )
- سعاة بريد العقل
- النواب وكافتريا الفيس بوك
- يوم خَطبَ الجَلبيُ من شُرفتِها
- رقصات هنغارية في الناصرية
- في انتظار أيميل البيت الابيض
- أطفال سيد خضير
- البتلو والاشتراكية


المزيد.....




- اختفاء بحار أمريكي على متن حاملة الطائرات إبراهام لينكولن في ...
- عملية إنقاذ مثيرة لطفل صغير سحبته الأمواج بعيدا عن الشاطئ
- عقوبات أمريكية جديدة على شركات وأفراد -شاركوا في برنامج طهرا ...
- CNN على متن سفينة أمريكا الحربية في الخليج.. خطأ يسبب كارثة ...
- عقوبات أمريكية جديدة على شركات وأفراد في إيران وبلجيكا والصي ...
- إعلام أميركي: أنقرة تعبر عن "قلقها" من قرار واشنطن ...
- مايك بنس ينتقد السعودية بشدة ويدعوها للإفراج عن المدوّن رائف ...
- روسيا تحث الأوروبيين على توضيح موقفهم بشأن إتفاق إيران النوو ...
- شاهد: اللحظات الأولى بعد هجوم انتحاري على مركز للشرطة الأفغا ...
- فيديو لمشهد وُصف بـ"أكثر اللحظات عنصرية في التاريخ السي ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نعيم عبد مهلهل - الزقورة ( أسرار الغرفة العِلْويةُ )