أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم مراد - روجافا -الإقليم الأمن في سوريا -















المزيد.....



روجافا -الإقليم الأمن في سوريا -


إبراهيم مراد

الحوار المتمدن-العدد: 5177 - 2016 / 5 / 29 - 02:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



روجافا " الإقليم الأمن في سوريا "
مـركز روجافا للدراسات الاستراتيجية العدد 7 صيف 2015
وقائع , تحلـيل ودلائل
لـ إبراهيم مراد

مــدخل

أردنا من خلال دراسة "روج آفا، الإقليم الآمن في سوريا"، أن نعيد ولو القليل من الحق لأصحابه، من خلالالتطرق إلى الحقائق التاريخية لهذا الشعب، والتي ضلتمهمشة ومنسية بين صفحات التاريخ لأسباب سياسيةوثقافية، كانت تهدف إلى النيل من ثقافة وحضارة هذه الجغرافية وهذا الشعب، كما أدرجنا ما تعيشه روج آفا حديثاً، والتي تعتبر الإقليم الآمن الوحيد في سوريا، والتي من المنتظر أن تصبح نموذجاً لكافة المناطق السورية.

منذ خمسة سنوات و تعيش سوريا صراعاً أدى إلى ظهور خمسة أطراف رئيسية الأول النظام السوري، والثاني جبهة النصرة وكتائب أخرى مثل أحرار الشام، الثالث هم الكرد، الرابع تنظيم داعش، أما الخامس فهي مجموعة معتدلة يتركز وجودها في ريف حـلب وادلب كـ جيش الثوار , قوات الفرقة 30 , أحرار الشمال , لواء عاصفة الشمال و ألوية أخرى , و بدأ الصراع يأخذ منحى مسلحاً بعد الأشهر الستة الأولى من الحراك الشعبي .

منذ خمسة سنوات و تعيش سوريا صراعاً أدى إلى ظهور خمسة أطراف رئيسية الأول النظام السوري، والثاني جبهة النصرة وكتائب أخرى مثل أحرار الشام، الثالث هم الكرد، الرابع تنظيم داعش، أما الخامس فهي مجموعة معتدلة يتركز وجودها في ريف حـلب وادلب كـ جيش الثوار , قوات الفرقة 30 , أحرار الشمال , لواء عاصفة الشمال و ألوية أخرى , و بدأ الصراع يأخذ منحى مسلحاً بعد الأشهر الستة الأولى من الحراك الشعبي .

يعد الصراع السوري معقد ومتشابك داخليا وإقليمياً وعالمياً ، فعلى الرغم من وضوح الصراع المذهبي والأطراف المغذية له داخلياً وخارجياً إلا أنهُ يعد حرباً بالوكالة أيضاً بين قوى عالمية وإقليمية لأهداف أخرى بعيدة عن موضوع الصراع المذهبي , و يتمحور هذا الصراع بين محورين أساسيان يقودان الصراع المستمر منذ سنين و أدى إلى تقسم البلاد فعلياً على الأرض ,تقود روسيا و معها الصين , إيران و حزب الله المــحو ر الأول الذي يدعم النظام السوري منذ بداية الصراع بكافة الأشكال , مادياً , سياسياً , و عسكرياً , أما المحور الثاني تقوده الولايات المتحدة الأميركية و دول الخليج العربي و كذلك تركيا و يقوم بدعم المعارضة و المجموعات المسلحة التي أعلن عنها المقدم حسين هرموش في التاسع من يونيو باسم حركة الضباط الأحرار , و تلاها الإعلان عن الجيش السوري الحر في 29 تموز 2011
و مسلحوه الذي تم تأسيسهم بتاريخ 29 تموز 2011 تحت اسم الجيش السوري الحر بقيادة العقيد المنشق رياض الاسعد ,و لكن نتيجةً للتطورات الدراماتيكية التي اتخذتها الأوضاع في سوريا ودخوله نفق الحرب الأهلية حلت معظم كتائب هذه القوة و التي كانت تحمل بدورها صبغة إسلامية سنية التوجه منذ البداية و انضمت إلى تنظيمات القاعدة في سوريا مثل تنظيم جبهة النصرة ,أو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق و بلاد الشام "داعش " الأكثر تطرفاً , إلا ان هذه الكتائب كانت و حتى قبل تحولها إلى انضمامها إلى التنظيمات الإرهابية مثيرة للجدل من ناحية الفكر والإيديولوجية التي تتبناها والتي كانت توصف بالمتطرفة أيضاً، الأمر الذي كان بارزا في أسمائها المرتبطة بالمذهب السني بالإضافة إلى المصطلحات الدينية المتطرفة التي كانت تستخدمها في معاركها.
بينما ظهرت الحركة الكردية في خضم الصراع الدائر كـ طرفاً ثالث و كان للكرد و الأحزاب الكردية مواقف مختلفة تجلت أبرزها في مواقف حزب الاتحاد الديمقراطي , و المجلس الوطني الكردي الذي تم الإعلان عنه في 26 أكتوبر 2011 برعاية رئيس إقليم جنوبي كردستان مسعود البار زاني , و اتخذوا مسار الثالث و أصبحوا لاعبين أساسيين في المعادلة السورية و يقودون اليوم قوة عسكرية منظمة مكونة من عشرات الآلاف المقاتلين مكونة من قوميات و طوائف مختلفة تتلقى دعماً أميركياً و تأيداً روسياً , أسست بهدف حماية مناطق روجافا , و تعد الآن قوة بارزة في محاربة تنظيم داعش .

الكرد في روج آفا

يعتبر الكرد في سوريا من سكان البلاد الأصلين ، ويمكن تقسيمهم في سوريا إلى قسمين الأول : هم سكان المنطقة المقيمون منذ الأزل و لا تعرف لهم هجرة أو نزوح , و يتواجدون في الجزيرة , كوباني و عفرين، والثاني استوطنوا في جنوب المناطق الكردية التقليدية وفي سوريا الطبيعية (جنوب بلاد الشام) لأسباب مختلفة و كان للكرد في التاريخ السوري دوراً بارزاً في المقاومة وصد الاحتلال الذي تعرضت له سوريا بعد تشكلها بموجب اتفاق تقاسم دولي عرفت باتفاقية (سايكس - بيكو) ، ولم يكون هناك أي عداء ضد الشعب الكرد ما قبل ظهور حزب البعث العربي الاشتراكي ووصوله إلى سدة الحكم 1963 حيث طلب محمد هلال " ضابطاً بعثي " بوصايا وبنود للقضاء على الوجود الكردي في سوريا في كتاباً لها نشر عام 1961 وبدأ تنفيذه عام 1962 بالإحصاء الاستثنائي ثم الحزام العربي 1974، ثم تعريب أسماء القرى والمناطق الكردية ، يعكس أفكار وممارسات حزب البعث التي تحولت إلى واقع ونهج يلتزم به الحزب وينفذه بشكل ممنهج خلال فترة حكمه منذ 1963 وحتى الآن .
و يتجاوز عدد الكرد في سوريا 3 ملايين نسمة أي ما يقارب الـ 13 % من عدد سكان سوريا بشكل عام , و يتوزعوا على مناطق الجزيرة , كوباني , عفرين و هناك عدداً كبير منهم يقيمون في العاصمة السورية دمشق , و محافظة حلب , و الرقة كانوا قد نزحوا من مناطق للبحث عن لقمة العيش و تأمين قوت الحياة نسبةً لتهميش مناطق و قلة الصناعة فيها و استغلال زراعتها من قبل النظام السوري .

الـخـط الثالث

أقر الكرد في بداية انطلاق الحراك في سوريا بعـدم الانخراط إلى صفوف أي طرف من أطراف الصراع في سوريا بكونهم كانوا هم ضحايا الصراع على مدار عقود من الزمن , إنما تشكيل مؤسساتهم المدنية و العسكرية الذاتية , و تمكنوا في فترة وجيزة من الزمن من تأسيس قوات عسكرية منظمة " وحدات حماية الشعب و المرأة , و قوات الأمن الداخلي "قوات الاسايش " و كذلك مؤسسات مدنية و ثقافية , أعلنت في النهاية عن تشكيل إدارة " الإدارة الذاتية الديمقراطية " لإدارة أمور مناطقهم و حمايتها

لإدارة الذاتية الديمقراطية

في كانون الأول عام 2014 أعلنت مجموعة من الأحزاب الكردية , العربية و السريانية عن إدارة ذاتية لمناطق روجافا " الجزيرة , كوباني و عفرين " و التي تقع شمالي شرق سوريا و تعتمد هذه الإدارة بشكلً أساسي على فلسفة أخوة الشعوب و حقوقها و المساواة بينهم و كذلك بين الرجل و المرأة و الإدارة الذاتية الديمقراطية في الدولة الواحدة التي أسست لاحقاً لرفع شعار الفيدرالية كواقع بات ينسجم بشكل اكبر مع الواقع السوري) و أن يكون نظام الحكم لا مركزي و تعتبر هذه الإدارة بأن نظام الدولة القومومية فاشل و ديكتاتوري و ترى بأن حالة الانفجار الشعبي التي تحدث الآن في البلاد على شكل حركات واحتجاجات شعبية تؤكد ذلك , و باتت الإدارة المعلنة تتمتع بمواصفات دول كـ لبنان ,البحرين ,و قطر من حيث السكان ,المؤسسات المدنية, الخدمية و الحكومية ,تمكنت من تحقيق نسبةً كبيرة من النجاحات تعجز عن تحقيقهاً بعض دول المنطقة بالرغم من قلة الموارد الداخلية و الصراع الدائر في محيطها من حيث تأمين مستلزمات الحياة الأساسية , و تمتلك الإدارة أيضاً قوات عسكرية منظمة " وحدات حماية الشعب و المرأة "و قوات أمن داخلي " قوات الأسايش "
وحدات حماية الشعب
هي وحدات عسكرية منظمة بدأت نشاطها العسـكري مع بداية انطلاق الحراك في سوريا من خلال تشكيل مجموعة صغيرة سميت باللجان الشعبية لحماية مناطق روج آفا و شعب المنطقة من هجمات النظام و المجموعات المعروفة باسم الشبيحة , ففي 19 تموز أعلن و بشكلً رسمي عن تشكيل وحدات حماية الشعب من ثم تلاها الإعلان عن وحدات حماية المرأة في شباط 2013 و تعتمد هذه الوحدات على فلسفة القائد الكردي عبدا لله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني و تعتبر وحدات حماية المرأة هي أول قوة عسكرية تتـألف من المكون النسائي في سوريا و الشرق الأوسط بعد قوات وحدات حماية المرأة _ستار في قوات الدفاع الشعبي التابعة لحركة التحرر الكردستانية .
و تتألف منظومة الدفاع ألأمنية في روجافا من عدة مؤسسات و هي
_وحدات حماية الشعب
_وحدات حماية المرأة
_قوات الاسايش " و هي قوات الأمن لروجافا و هي تعمل ضمن مؤسسة متكاملة أعلنت عنها في أغسطس 2012
و كانت هذه المؤسسات تتبع للهيئة الكردية العليا قبل إن تفشل و يتم الإعلان عن الإدارة الذاتية الديمقراطية
_قوات مكافحة الإرهاب (قوات أعلنتها وحدات حماية الشعب مؤخراً تقوم بمهام خاصة لمكافحة الإرهاب و الخلايا النائمة في المنطقة بعد تزايد حالات التفجيرات الانتحارية )
_قوات الحماية الجوهرية ( هذه القوات تتبع لكومينات الإدارة وهي قوات شعبية يشارك فيها النساء و الرجال يتعلمن في البداية على استخدام الأسلحة و كيفية الدفاع عن النفس و يشاركون في حملات الحماية )
_قوات الدفاع الذاتي ( تأسست هذه القوات بموجب قانون أقرته الإدارة الذاتية في كانون الثاني عام 2014 و يشمل القانون الفئة الضالة من الشعب الذين يتراوح أعمارهم ما بين ١-;-٨-;--٣-;-٠-;- و تستمر مدة الخدمة لستة أشهر يمكن تأديتها على شكل متواصل أو متقطع ،و يهدف القانون بحسب تصريحات مسؤولين في الإدارة الذاتية الديمقراطية إلى تجهيز الفئة الشابة لأي هجوم ممكن ان يحصل (
هذه القوات تأسست في عهد الإدارة الذاتية
بالإضافة إلى المجلس العسكري السرياني الذي تأسس في الـ 28.01.2013 في منطقة الجزيرة من مجموعة الفصائل السريانية المقاتلة و ذلك للدفاع عن الشعب السرياني و حماية المنطقة من هجمات الارهابين و إسقاط النظام السوري وفقاً للبيان الصادر عن القيادة العامة للمجلس , ويشارك المجلس في محاربة تنظيم داعش في منطقة الجزيرة.

الحرب على روج آفا

ما أن بدأت الفصائل العسكرية المعارضة بالنشوء في مدن عديدة في سوريا و منها الشمال الشرقي و خاصةً منطقة الجزيرة التي تضم العديد من المكونات الى جانب الشعب الكردي, بدأت هذه الفصائل بتنفيذ هجمات عنيفة ضد المنطقة بحجة تواجد مجموعات من النظام ضمنها , إلا أن السبب الحقيقي وراء هذه الهجمات التي كانت تتعرض إليها مدينة سري كانيه " رأس العين" و كذلك مدينة عفرين و في النهاية مدينة كوباني هو محاولة المجموعات المسلحة التي كانت تحارب تحت غطاء الجيش السوري الحر بالسيطرة على الشريط الحدودي الموازي مع تركيا تحقيقاً لمصالح تركيا وفقاً لقادة كـرد .
معركة سري كانيه "رأس العين "
هذه المعركة بدأت بشن مجموعات المعارضة المسلحة هجمات على مجموعة من الجيش النظامي السوري كانوا يتمركزون في المدينة وإطرافها , لم يستطيعون المقاومة أمام تلك المجموعات و سرعان ما وقعت أجزاء من المدينة واسعة من سري كانيه تحت سيطرة بعض المجموعات المسلحة المتطرف و دخل الكرد خط النار معهم لاستعادة المدينة و كانت هذه المعركة من أولى المعارك التي يخوضها الكرد ضد المجموعات المسلحة بالرغم من عدم امتلاك الجانب الكردي الإمكانيات العسكرية الكافية سواء من ناحية العدد أم العديد اللازم لمعركة دامت لعدة أشهر متواصلة استخدمت فيها المجموعات الأسلحة الثقيلة و اعتمدت على بعض العشائر العربية داخل المدينة , ففي تشرين الثاني _نوفمبر عام 2012 بدأت عدداً من الفصائل المسلحة التي كانت تقاتل تحت مسمى الجيش السوري الحر بالهجوم على مدينة سري كانيه الحدودية لـتركيا بالأسلحة الثقيلة و ذلك عبر الأراضي التركية بهدف بسط سيطرتها على المدينة ووقف و تمدد المقاتلين الكرد في منطقة الجزيرة , بحيث إن المدينة هي المدخل الأساسي لمنطقة الجزيرة من الحدود التركية , و استمرت المعركة لعدة أشهر متواصلة تمكنت فيها تلك الكتائب من الدخول إلى المدينة و تنفيذ تفجيرات انتحارية ضد المدنين و في بداية عام 2013 تمكنت جبهة النصرة من إحلال تلك المجموعات بشكلً نهائي و دخلت مكانها في محاربة وحدات حماية الشعب التي سيطرت عليها الوحدات في 17.07.2013 .
المجموعات التابعة للحر التي شاركت في الحرب على سري كانيه
_كتائب غرباء الشام
_لواء درع الجزيرة
_كتيبة البراق
_لواء الفتح
_كتيبة المهام الخاصة
_لواء اتحاد المسلمين
_لواء التوحيد
_جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة الإرهابي ( فرع القاعدة في سوريا ) التي تأسست في أواخر عام 2011

حصار عفرين

عاشت هذه المدينة جحيم التنظيمات الإرهابية و الدولة التركية في آن واحد في أواخر عام 2012 بعد طرد الكرد للنظام و مؤسساته من المدينة التي كان أولى المدن الكردية التي يطرد النظام السوري منها , ففي الأول من آذار2012 تمكن الكرد في ناحية موباتا "معبطلي" شمالي المدينة من طرد مؤسسات النظام و عناصر المخافر الأمنية و من ثم أعلنت مدينة كوباني عن طردها للنظام في 19 تموز و تلتها عفرين بأكملها , و تقع مدينة عفرين شمالي غربي مدينة حلب السورية مباشرةً مع الحدود التركية و يحدها من الشرق مدينة اعزاز و يشكل العرب فيها نسبة قليلة.
في أواخر عام 2012 ما بين 15.10., و1.11.2012 شهدت المدينة هجمات عنيفة من قبل مجموعات مسلحة تدعى بـ لواء عاصفة الشمال بقيادة عمار الداديخي ادعت بأنها تتبع للجيش السوري على قرية قسطل جنـدو الكردية الايزيدية و استمرت هذه الاشتباكات وسط محاصرة المدينة من كافة الجهات لمدة تخطت الثلاثة أشهر كانت فيها وحدات حماية الشعب في بداياتها و تفتقد للعتاد المطلوبة .
و بقيت المنطقة بين سندان المجموعات الإرهابية و مطرقة الدولة التركية التي فرضت حصارها عليها حتى نهايات عام 2013 .

مــعركة كوباني

هذه المدينة الصغيرة التي أصبحت أشهر مدن العالم بمقاومتها و محاربتها لأخطر التنظيمات الإرهابية في المنطقة " داعش " شهدت معارك عنيفة أدت في النهاية إلى تدمير بنيتها, تقع مدينة كوباني شمالي شرق سوريا بطرف الحدود التركية و تبعد شمالي نهر الفرات حوالي 30 كـ م بينما تبعد 150 ك/م عن مدينة حلب السورية و يبلغ عدد سكانها ما يقارب الـ 300 إلف نسمة ما قبل الحرب مع داعش , و عاد إليها ما يقارب الـ 180 نسمة بعد تحرير المدينة من تنظيم داعش الإرهابي .
بتاريخ 20 أيلول 2014 قامت وحدات حماية الشعب و المرأة بإفراغ القرى المحيطة في كوباني من المدنين العزل حفاظاً على أرواح المدنين و لعدم استخدامهم كـ دروع بشرية من قبل التنظيم , إلا إن التنظيم تمكن من الوصول إلى مركز المدينة مما اضطر فيه الأهالي إلى النزوح إلى القرى الكردية في تركيا المجاوزة لكوباني
لم تكون هجمات أيلول 2014 هي أولى هجمات تنظيم داعش الإرهابي على مدينة كوباني , إلا إن هجمات 15 أيلول كانت الأعنف بالنسبة للتنظيم الذي هزم فيها لأول مرة وتكبد خسائر كبيرة في المعدات والأرواح والاهم خسارته من الناحية المعنوية و القدرات الكبيرة التي كانت يمتلكها التنظيم في الحرب النفسية ففي تاريخ 18 تموز 2013 هاجم التنظيم مدينة كوباني بأربعة سيارات محملة بالأسلحة و الذخيرة عبر معبر تل أبيض و استمرت هذه الهجمات لمدة طويلة كانت بشكل متقطع
بتاريخ 15 أيلول/سبتمبر عام 2014 بدأت الهجمات الإرهابية من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق و الشام "داعش" الإرهابي على مدينة كوباني و استمرت هذه المعارك خمسة أشهر متواصلة أستخدم فيها التنظيم الأسلحة الثقيلة و الحديثة ضد وحدات حماية الشعب و المرأة التي واجهت التنظيم في البداية لوحدها , إلى إن قررت الولايات المتحدة الأميركية إلقاء الذخائر و المعدات العسكرية عبر الجو , من ثم الانخراط عملياً في الحرب على تنظيم داعش من خلال المساندة العسكرية جوياً مع التحالف الدولي ,ووصول مجموعة من قوات البيشمركة التي تتبع لإقليم جنوبي كردستان , و مجموعات من الجيش السوري الحر المعتدلة بلغ عددها 200 مقاتل من لواء ثوار الرقة و لواء عاصفة الشمال كتائب فرات جرابلس " تشكلت هذه القوات في بدايات عام 2012 في مدينة جرابلس عند خضع المدينة لسيطرة قوات النظام السوري لمحاربته , و تتألف من كتائب فرسان جرابلس، الشهيد زكي جادر، معيد الجادر، جمعة الجادر، شهداء جوادر وكتيبة درع الفرات , انضمت إلى جانب وحدات حماية الشعب في محاربة داعش لأول مرة عام 2013 , و انخرطت مؤخراً ضمن صفوف قوات سوريا الديمقراطية .
بتاريخ 30.10.2014 دخلت أول مجموعة من البشمركة تتألف من 10مقاتلين إلى كوباني من ثم تلتها دخول المجموعات الأخرى و التي بلغ عددها بأكملها 150 مقاتل جاءت من أقليم جنوبي كردستان لمساندة وحدات حماية الشعب و المرأة في طرد داعش من المدينة و تقديم الدعم المعنوي لهم .
بعد 134 يوماً من المقاومة المستمرة و الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي تمكن مقاتلو وحدات حماية الشعب و المراة , مجموعات الجيش الحر و قوات البشمركة من طرد إرهابي داعش من المدينة و تم الإعلان عن تحرير المدينة بتاريخ 27 تشرين الأول/أكتوبر عام 2015 و قالت وحدات حماية الشعب في مؤتمراً صحفياً لها بتاريخ 15 أب 2015 بأنها قتلت 4896 متطرف من تنظيم داعش , منهم 2008 جثة في يدهم , و كذلك دمرت عدداً كبير من الآليات و استولت على ما يقارب 2000 سلاح ما بين ثقيل و خفيف في حين قال قادة كرد بأن عدد مقاتلين الوحدات الذين فقدوا حياتهم خلال معركة كوباني وصل إلى 500 مقاتل و مقاتلة .
كري سبي " تل أبيض " من ولاية إلى إدارة ذاتية
تختلف مدينة كري سبي أو تل أبيض بالعربية عن باقي مدن روجافا بعض الشيء , تقع في الجزيرة السوري ترتبط فعلياً بمدينة كوباني , بينما تعد من تابعة لمحافظة الرقة السورية التي تعد المعقل الاستراتيجي لتنظيم داعش في الوقت الحالي , و يتعايش في هذه المدينة ثلاث مكونات مختلفة " الكرد , العرب , و التركمان , والارمن عاشت هذه المدينة في العامين الأخيرين وضع مأساوي جداً تحت حكم تنظيم داعش الذي أعلن سيطرته على المدينة في أواخر عام 2013 بعد معارك متقطعة دامت لخمسة أيام مع فصائل تابعة للجيش السوري الحر .
في الأول من حزيران العام الجاري أعلنت وحدات حماية الشعب و المرأة ولواء ثوار الرقة تحت راية بركان الفرات حملةً مزدوجة بالتزامن مع قصف قوات التحالف الدولي جوياً عن بدأ حملة تحرير مدينة كري سبي , بتاريخ 15 حزيران 2015 أعلن بركان الفرات عن تحرير المدينة بأكملها من تنظيم داعش , و بتاريخ 21.10. أعلن مجلس أعيان كري سبي عن ضم المدينة إلى مدينة كوباني أدارياً .
بلدة الهول تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية .
تعد بلدة الهول شمالي شرقي مدينة الحسكة من أهم المعاقل الإستراتيجية بالنسبة لتنظيم داعش بكونها تربط حدودي العراق و سوريا ببعضها , و كان قد تمكن تنظيم داعش الإرهابي من السيطرة عليها
و إعادة قوات سوريا الديمقراطية من السيطرة عليها في 13 نوفمبر العام الجاري بالتزامن مع سيطرة القوات الكردية في إقليم جنوبي كردستان على شنكال

قوات سوريا الديمقراطية

في الحادي عشر من تشرين الأول من العام الجاري أعلنت مجموعة من الفصائل العسكرية , الكردية , العربية و السريانية عن تشكيل قوات سوريا شاملة باسم " قوات سوريا الديمقراطية " و تتألف هذه القوات من ,جيش الثوار ,غرفة بركان الفرات , تجمع ألوية الجزيرة , قوات الصناديد , المجلس العسكرية السرياني , وحدات حماية , وحدات حماية المرأة , و جاء في بيان التأسيس
إن المرحلة الحساسة التي يمر بها بلدنا سوريا وفي ظل التطورات المتسارعة على الساحتين العسكرية والسياسية والتي تفرض بدورها أن تكون هناك قوة عسكرية وطنية موحدة لكل السوريين تجمع بين الكرد والعرب والسريان وكافة المكونات الاخرى على الجغرافية السورية. وتهدف هذه القوة إلى إنشاء سوريا ديمقراطية، يتمتع في ظلها المواطنون والمواطنات السوريين بالحرية والعدل والكرامة ومن دون إقصاء لأحد من حقوقه المشروعة وعلى هذا الأساس نعلن نحن التشكيلات العسكرية المدرجة عن تشكيل قوات سوريا الديمقراطية .
وتلقي هذه القوات الدعم الأميركي و الثقة الروسية و يصفها القادة الكــرد بنواة الجيش السوري المستقبلي ( ويقول قادة القوات انها نواة الجيش السوري المستقبلي ) .

تركيا تدير الحرب على روجافا

يقول ديفيد فيليب أحد كبير المستشارين السابقين لوزارة الخارجية الأميركية في بحثه الأخير الذي نشر بعنوان "العلاقات التركية مع تنظيم داعش " بأن تركيا تزود تنظيم داعش بالمساعدات اللوجسيتية و المادية و كذلك بالمقاتلين, و يذكر بأن منظمة " اي بي دي اه _سي ". العسكرية الإسلامية التركية أعلنت في تصريحاً لها صدر خلال تشرين الأول 2014 بتقديم المساعدة لتنظيم داعش .
كما نشرت قناة سي ان ان بالتركية في تموز 2014 تقريراً تحدثت فيه عن منطقتين في قلب أسطنبول و هما " دوزجة , ادابازارى " قد تحولتا إلى تجميع الارهابين و يضيف التقرير أيضاً بأن هنالك ترتيبات شديدة الدقة داخل معسكرات تدريب مقاتلي تنظيم داعش . هذا و قد نشرت فيديوهات عديدة تظهر عناصر التنظيم يجولون في تركيا منها أتراكاً داخل أسطنبول سجلوا اجتماعاً لعم و ذلك بتاريخ 29 تموز 2014 , و يظهر الفيديو عناصر التنظيم و هم يصلون مجتمعين في منطقة أومرلي
هذا و أكد بالأدلة كمال كيليجدار اوغلو رئيس حزب الشعب الجمهوري في تصريحاً له من مكتب النائب العام في محافظة أضنة في شهر تشرين الأول من هذا العام بأن تركيا زودت المجموعات المتطرفة في سوراي بالسلاح و قال كيليجدار بأنه يملك نسخة لمقابلة مصورة مع سائق شاحنة أوصل شحنة من السلاح لتلك المجموعات , في حين أدعت الحكومة التركية بأن الشاحنات كانت لإيصال مساعدات إنسانية للتركمان , إلا ان التركمان ردوا على هذه التدعيات و قالوا بأنه لم يصلهم أي مساعدات إنسانية في ذلك الوقت .
وحسب تقرير نُشِرَ في صحيفة "جمهورية" من قبل "فؤاد أفني"، الصٌحفي البارز على شبكة تويتر، صَدَرَ في الـ 17 من كانون الثاني المنصرم، حيث يكشف التقرير عن تحقيق فساد مرفق معه أشرطة صوتية بتاريخ 12 تشرين الأول الماضي، تؤكد بأن تركيا قدمت المساعدة المالية والعسكرية للمجموعات الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة. كما تحتوي التسجيلات على مقاطع يقوم فيها أردوغان بالضغط على الجيش التركي للمشاركة في الحرب داخل سورية .

كما تؤكد الأحداث الجارية في المنطقة بأن الحكومة التركية غير قلقة من سيطرة داعش على مناطق حدودية في سوريا و أنها لا ترى في داعش خطراً حقيقياً على حكومتها التي أثبتت دعمها للتنظيم المذكور و كان قد قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أمام حشداً من اللاجئين السوريين في مخيم أصلاحية التابعة ديلوك "عنتاب" في السابع من أكتوبر 2014 بأن "مدينة كوباني سقطت واستدرك قائلا انها ستسقط " , بينما قال الرئيس التركي السابق عبد الله غل في تصريحات أدلى بها خلال استضافته في المعهد الملكي البريطاني للدراسات الدولية " تشاتام هاووس" بأن التنظيم حركة سياسة لا دينية , مؤكداً بأنه لا يشكل خطراً أيدلوجيا على تركيا .
و كانت صحيفة واشنطن بوست الأميركية نشرت لقاء مع احد عناصر داعش و يدعى بأبو يوسف ،أقر فيها بتلقي التنظيم الدعم بالأسلحة و الإمدادات المطلوبة من تركيا ،و أشار يوسف إلى إن معظم العناصر الذين انضموا إلى التنظيم في بداية الحرب أتو من تركيا،و أكد بأن معظم جرحى التنظيم يتلقون العلاج هناك أيضا،و قدم في حديثه الشكر للأتراك على ما سماه بنجاحهم
وكما قال أبو يوسف فإن “قوة التنظيم التي زادت كثيراً في الآونة الأخيرة، باتت تُغنيه عن الاعتماد على الحدود التركية، وحتى عن الأسلحة الآتية من تركيا، حيث «بات بإمكاننا الحصول على ما يكفي من الأسلحة في العراق وفي سوريا أيضا»
و إضافة إلى ذلك فعلينا كثيراً من الأسئلة تطرح نفسها منذ بداية االصراع الدائر في سوريا , وضع الكرد في شمالي كردستان "تركيا " و العلاقات التركية السورية اليوم و سابقاً و هدف تركيا من محاربة روجافا .
يعاني الكرد في شمالي كردستان منذ عقود من الزمن من سياسة الدولة التركية الناكرة لأبسط الحقوق الكردية على الرغم من ان الشعب الكردي ساهم في تأسيس الجمهورية التركية واقرت الوثائق التركية نفسها بشراكة الكرد لا بل ان اتفاقية سيفر كانت ستمنح الكرد حق تشكيل كيان كردي ) , عند تولي حزب العدالة و التنمية بقيادة إردوغان السلطة في البلاد في مارس عام 2003 أعتقد الكرد في شمالي كردستان بأنه عهداً جديد لوضع حد للخلافات الداخلية والصراع الدائر منذ عقود , إلا ان هذه الآمال تلاشت بسبب سياسات حزب العدالة و التنمية المعادية للكرد و الناكرة لحقوقهم المشروعة .
تلعب تركيا في المنقطة دوراً أساسياً و حساساً بكونها المعبر الوحيد الواصل بين الشرق الأوسط و أوربا ،إلا إن سياستها الداخلية أصبحت تعاني بشكلً كبير في الفترة الاخيرة و باتت ما بين السوء و الأسوأ و خاصةً في العلاقات الروسية ،التركية التي لم تكون يوماً بحالة أفضل و كذلك الأميركية ،الغربية ،التركية التي باتت على المحن بسبب دعم الدولة التركية لتنظيمات إرهابية في سوريا ومنها داعش .

العلاقات السورية التركية .

لم تكن العلاقات السورية التركية منذ استقلال سوريا ١-;-٩-;-٤-;-٦-;- بحالة جيدة بتاتاً لا و بل كانت بشبه حرب باردة ما بين البلدين و ذلك ( نتيجة الاتفاق بين الجانبي التركي والفرنسي الذي منح اللواء اسكندرون إلى تركيا ) ،و تطورت هذه العلاقات ( بعد توقيع اتفاقية اضنة التي وضعت اسس للعلاقة الجديدة ) مع وصول بشار الأسد إلى سدة الحكم خلفاً لوالده حافظ الأسد ،بدأت العلاقات بالتطور عام ٢-;-٠-;-٠-;-٤-;- بعد زيارة الأسد لأنقرة عقب زيارة الأسد لأنقرة بعد انتفاضة الكرد في قامشلوا
و زادت هذه العلاقات بشكلً غير طبيعي عام ٢-;-٠-;-٠-;-٧-;- مع زيارة اردوغان إلى مدينة حلب السورية بهدف تطوير العلاقات الاقتصادية ما بين البلدين ،إلا إن هذه العلاقات كانت أول أثارها السلبية على الكرد ،حيث بدأ النظام السوري بحملة اعتقالات واسعة بحق الشباب الكردي شملهم مجموعة الكادر الشبابي لحزب الاتحاد الديمقراطي و خاصةً في حي الشيخ مقصود ،و الأشرفية ذو الأغلبية الكردية بمدينة حلب و عادت هذه العلاقات تتأزم مع بداية انطلاق الحراك الشعبي في سوريا و دعم اردوغان للمجموعات المسلحة و على أثرها ساءت العلاقات ما بين البلدين من جديد .
إلا إن حرب الدولة التركية على روجافا استمرت حتى و بعد توتر العلاقات السورية التركية إذاً لماذا
تقول الدولة التركية بأن الكرد في روجافا يشكلون خطراً حقيقياً على دولتهم و حدودهم المؤمنة من الطرف الكردي ،في الوقت نفسه الذي يتهم مسئولين كرد الحكومة التركية دعم تنظيمات إرهابية لمحاربة روجافا.
منذ بداية طرد الكرد للنظام السوري و البدء بتنظيم مناطق و تأسيسهم قوات عسكرية و كذلك مؤسسات المجتمع المدني تهاجم مجموعات مسلحة ذكرناها في السابق روجافا و الكرد في سوريا بشكلً عام ،إلا إن هذه الهجمات ازدادت و بشكلً كبير بعد الإعلان عن الإدارة الذاتية ،و يدعم حزب العدالة و التنمية في الوقت الحالي تنظيم داعش الارهابي في تقديم الدعم اللوجستي و تسهيل عمليات المرور نحو روجافا بهدف كسر إرادة الكرد و منعهم من وصل مناطقهم ببعضها البعض و زيادة قوتهم و كذلك لعدة أسباب أخرى منها .
_خوف تركيا من قوة الكرد و التمكن مت السيطرة على الحدود الموازية لها بشكلً كامل .
_مخاوف من انتقال مشروع الإدارة الذاتية المعلنة في روجافا الى شمالي كردستان
_خلق حالة من الفوضى و التوتر بين الأوساط الكردية ،العربية،السريانية .
_تحقيقاً للمصالح الضيقة في سوريا بعد فشل الإخوان المسلمين في تحقيقها و انكسارها .
_فشل سياسة حزب العدالة و التنمية في سوريا و كذلك العراق .
_ فشل اردوغان بإقناع الغرب بإقامة منطقة عازلة في الشمال السوري .
_زيادة العلاقات الغربية الكردية و سود العلاقات التركية الغربية .
_محاولةً اردوغان إقناع الغرب بأن المنطقة ستشهد دماراً أكثر إن لم تنفذ شروطه .
_تهديداً لمصالح روسيا في المنقطة.
_محاولة لزرع تنظيم سني متشدد في المنقطة بأكملها و لربنا دولةً سنية متعصبة .
_انتقاما من أميركا و الغرب التي ترفض ضم تركيا إلى الاتحاد الأوربي و كذلك من الدول العربية التي ترفض سياسة حزب العدالة و التنمية
و يحاول حزب العدالة و التنمية بتشريع تقديم الدعم اللوجستي و المادي و العسكري للتنظيمات الإرهابية بحجة محاربته لحزب العمال الكردستاني، و يتهم حزب الاتحاد الديمقراطي بتبعيته للعمال الكردستاني .

العلاقة بين الاتحاد الديمقراطي و العمال و الكردستاني .

تقول كل من تركيا و فصائل من المعارضة السورية بأن حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب بأنهم فروع لحزب العمال الكردستاني بينما قال الرئيس المشترك لـ ب ي د صالح مسلم في لقاءاً نشرته صحيفة باس نيوز الكردية بتاريخ 15.07.2015 بأنهم ليسوا فرع للعمال الكردستاني , و إنهم يشتركون في الفلسفة السياسية و الايديلوجية و يتابع قائلاً " نشترك معهم بالفلسفة و ليس لنا معهم ارتباطات تنظيمية "
دخل حزب العمال الكردستاني لأول مرة أراضي روجافا بداية الثمانيات مع انتقال زعيم الحزب من تركيا إلى ( روج آفا في كوباني ) سوريا ليبدأ الحزب كفاحه المسلح عام 1984 ضد الدولة التركية احتجاجاً على سياستها الديكتاتورية و التعسفية ضد الكرد في شمالي كردستان و سرعان ما حظيت الحركة التي عرفت بالأبوجية بالتأييد الشعبي الكبير في روجافا و كذلك , شمالي ,شرقي و جنوبي كردستان نسبةً لمطالبه و حركته و عقيدته القوية و بقي الحزب في سوريا حتى عام 1998 حين خروج القائد أوجلان من سوريا نحو اليونان من ثم إلى كينيا التي قامت بتسليم أوجلان للحكومة التركية إلا ان هذه الحركة لم تنكسر لا بل كبرت أكثر و توسعت جماهيرها بمرتين أكثر من السابق .
بتاريخ 20.09.2003 أسس مجموعة من الساسة الكرد في روجافا حزب الاتحاد الديمقراطي لضعف الحركة السياسية الكردية في سوريا و ضرورةً للمرحلة التي كان يمر بها الكــرد في ذلك الوقت الذي كان يمارس به النظام السوري سياسته التعسفية و الديكتاتورية ضدهم و كان الكرد ما بين خيارين " الأول إما تكونوا كردياً مرتزقة للنظام السوري , او يكون مصيرهم النفي أو الموت " لا خيار ثالث و يعتمد الحزب في بنيته الأساسية على فلسفة القائد الكردي عبدا لله أوجلان و مشاريعه في بناء الدولة و الأمة الديمقراطية و يحظى الحزب ألان بثقة غربية كبيرة و كذلك يعتبر من أهم اللاعبين الأساسين في سوريا .
الأمة الديمقراطية
هي مفهوم استنتجه المفكر الكـردي وزعيم حزب العمال الكردستاني عبدا لله أوجلان من خلال إجراء مجموعة من ألأبحاث في مواضيع و مفهوم المجتمع , الدولة و دور الفرد و التطورات المجتمعية و يعتمد مفهوم الأمة الديمقراطية على مفهوم دولة الأمة و ليس أمة الدولة تتمكن فيها المجتمعات من ممارسات حياتهم الثقافية و حقوقهم المشروعة ضمن أمة واحدة ديمقراطية تتكون من كافة الشعوب المتعايشة و تتضمن حقوقهم داخلها .
و تلعب الكومينات بالأمة الديمقراطية دوراً أساسيا بكونها تعبر عن مطالب الفرد و المجتمع و ليس عما تفرضه الدولة .
ويشير القائد الكردي عبدا لله اوجلان في أبحاثه عن الأمة الديمقراطية إلى حاجة الشعب الكردي إليها , لان الكرد و عبر تاريخهم كانوا دائهم السباقين في إنشاء البنى الديمقراطية, و لم يشاهد التاريخ اعتداء للكرد على شعوب أخرى و هم شعب متعايش مع الشعوب و التجمعات الأخرى و يقول أيضا "
_اتخذ الكرد دوماً وضعية الدفاع في وجه الاستغلال والاستعمار الخارجي.
_الشعب الكردي كان غنياً وقوياً بقيمه الكومونية الديمقراطية, وبدل لغة واحدة كان يستخدم لهجات متعددة تغني الثقافة الكردية.

_هناك معتقدات كثيرة في المجتمع الكردي كالأيزيدية والعلوية والشيعية، وهناك طرائق عدة, وهذه التعددية بالإضافة إلى سيطرة الشكل المجتمعي الأقرب للديمقراطية، كالعشيرة والقبيلة، جعلها أقرب للأمة الديمقراطية التي احتفظت بحيويتها رغم ظهور نوع من الانحراف فيها.

_يعيش في كردستان مجموعات كثيرة من العرب والفرس والآزريين التركمان والآشوريين والكلدانيين والأرمن, وهناك ديانات مختلفة وعلى رأسها الديانة الموسوية والمسيحية والإسلامية, وقد طور الكرد علاقاتهم الاجتماعية المختلفة مع أكبر المجتمعات في الشرق الأوسط، كالأتراك والعرب والفرس, ولأنَّ الكرد قد عاشوا دون أن يكون لهم دولة، فإنهم ظلوا من الشعوب القليلة التي لم تستنشق سموم القومية, وباتوا أكثر المجتمعات التي تعرفت على خطورة هذا المفهوم، لأنَّهم عاشوا ظروف القهر والاستبداد الذي ابتكرته الأمم المستعمرة.

الخــلاصة
إن سياسة الإنكار الممنهجة بحق الكرد من قبل الأنظمة الحاكمة لسوريا لم تأتي إلا بنتائج سلبية للبلاد , بينما سياسة الحزب الواحد و الديكتاتورية الممارسة أشعلت شرارة الربيع العربي في الشرق الأوسط و سرعان ما امتدت هذه الشرارة إلى سوريا نتيجةً للضغط السياسي و العسكري في البلاد .
الشعب الكردي في روجافا عانى الكثير في ظل الأنظمة الحاكمة في سوريا بالرغم من أنه مكون أساسي في تشكيلة الشعب السوري و مشاركته الفعالة في بناء سوريا الحديثة ,و يكون أي حديثاً حول حل سياسي للصراع الدائر في البلاد أمراً ناقصاً و متعثراً و لا أفق له .
فالكرد في روجافا أثبتوا قوتهم و إداراتهم لذاتهم مع باقي مكونات المنطقة من عرب , سريان و شيشان و نجحوا في إقامة مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية على عكس باقي المناطق السورية التي دمرتها الحرب منذ سنوات .
فالأحداث التي تشهدها البلاد تؤكد على مدى حاجتها لنظام يشابه مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية المعلنة في روجافا لتمثيل كافة مكونات الشعب السوري , لان تهميش أي مكون أو طائفة في سوريا سيكون له عواقب لربما تؤدي إلى تمديد نار الحرب الأهلية داخل البلاد.
أثبتت الأحداث على مر السنين الأخيرة بأن سياسة الإنكار و التهميش تلقي عواقب سلبية جداً , تكون نهايتها بركان من الغضب الداخلي يؤدي إلى حرباً أهلية طويلة الأمد , لذلك فعلى أطراف الصراع الدائر في سوريا تبني ديمقراطية تعترف بحقوق الشعوب و الطوائف المتعايشة منذ عقود على هذه الأرض .

المصادر : دراسة مختصرة لسوريا و المجتمع الكردي في غربي كردستان لصالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د .
دراسة لـ ديفيد فيليب أحد كبير المستشارين السابقين لوزارة الخارجية الأميركية بعنوان العلاقات التركية و تنظيم داعش
سكاي نيوز
بروشور لحركة المجتمع الديمقراطي بعنوان الأمة الديمقراطية .
سي ان ان
وكالة إنباء هاوار
روسيا اليوم
بي بي سي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,138,931
- جلادو الكُرد ,مجرموا حلب
- تركيا ووكلائها و التدخل العسكري في سوريا
- جنيف دون الكُرد ! تراهات فاشلة .
- إلى تلك السمراء
- في مجزرة سروج , روجافا المستهدفة .
- اتفاق ثلاثي جديد ضد الكرد - اردوغان و الاسد - حلفاء
- إردوغان و الفوبيا الكردية


المزيد.....




- مشروع واحد متكامل... توجيه ملكي عاجل من الملك سلمان بناء على ...
- قيادي في -أنصار الله- يهدد بمواصلة عمليات الطيران المسير ضد ...
- ظريف: ما فعلته بريطانيا قرصنة بحرية
- -روستيخ-: مستعدون للعمل على توريد -سو - 35- إلى تركيا
- الحرس الثوري الإيراني يعلن توقيف ناقلة نفط أجنبية في الخليج ...
- مسؤول سعودي: تحالف دعم الشرعية يواكب السفن في البحر الأحمر
- الدفاع الروسية تنفي مشاركة قواتها البرية بعمليات إدلب في سور ...
- نصائح من ذهب.. كيف تختار البطيخة المناسبة؟
- إحباط هجوم انتحاري شمالي سيناء
- -روستيخ-: موسكو مستعدة لتوريد مقاتلات -سو-35- لتركيا


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم مراد - روجافا -الإقليم الأمن في سوريا -