أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يعقوب يوسف - هل كانت غاية المباهلة تعزيز مكانة علي بن ابي طالب حصرا؟















المزيد.....

هل كانت غاية المباهلة تعزيز مكانة علي بن ابي طالب حصرا؟


يعقوب يوسف
الحوار المتمدن-العدد: 5175 - 2016 / 5 / 27 - 15:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بالعودة الى اية المباهلة المثيرة الجدل بسبب كونها أكثر الآيات القرآنية تفاعلا وبشكل دائمي في العالم الإسلامي.
وسبق ان أوضحت ذلك في المقالة السابقة (حديث المباهلة في الإسلام وما يقابلها في المسيحية هل يجعلهما جبلان لايلتقيان - مقارنة مبسطة).
وهي ان قسما من المسلمبن وخاصة الشيعة اعتبرحادثة المباهلة فرصة من محمد للتعريف بأهل بيته الذين عرفوا بأصحاب الكساء والتي تشير إلى تفوق علي بن ابي طالب وإمامته بعد النبي مستندين الى واقعة الغدير التي قال فيها محمد من كنت مولاه فهذا علي مولاه.
ومنهم من يعتقد انها كانت مخصصة لتثبيت على بن ابي طالب في خلافة محمد.
- جاء في صحيح مسلم وفي صحيح الترمذي وفي مسند أحمد بن حنبل نرى : و لما نزلت هذه الآية دعا رسول الاسلام عليا و فاطمة و حسنا و حسينا فقال: أللهم هؤلاء اهلي. وحينما سئل عن هذا الإختيار أجاب:
(لو علم الله تعالى أن في الأرض عبادا أكرم من علي وفاطمة والحسن و الحسين لأمرني أن أباهل بهم)
-وجاء أيضا، وفي اليوم الموعود عندما شاهد وفد نجران أن النبي قد إصطحب أعز الخلق إليه وهم علي بن أبي طالب وابنته فاطمة و الحسن و الحسين، وقد جثا الرسول على ركبتيه استعدادا للمباهلة، انبهر الوفد بمعنويات الرسول و أهل بيته و بما حباهم الله تعالى من جلاله وعظمته، فأبى التباهل .
بالتأكيد ان عدم معرفة المسلمين بألايمان المسيحي الذي يرفض هذه البدعة هو الذي جعلهم يبررون هذا الموقف من رفض النجرانيين الانزلاق الى هذه الخدعة الشيطانية بسبب قوة ايمانهم وتصالحوا على دفع الجزية.

وأخيرا أقول للذين يؤمنون بالمباهلة.
على من وقعت احداث المباهلة؟
- رسول الإسلام تتحدث العديد من المصادر انه مات بالسم (صحيح البخاري4428 :
يا عائشة ، ما أزال أجد ألم الطعام الذي أكلت بخيبر ، فهذا أوان وجدت إنقطاع أبهري من ذلك السم)
- علي قتل بالسيف
- الحسن مات بالسم ( هذا الرجل حاول ان يكون مسالما وتجنب الصدام ولكنه نسي انه ضمن دائرة السيف المغلقة – كالمافيا - تماما فلم ينجو من شرها)
- الحسين و72 من افراد عائلته والمقربين منه قتلوا بمجزرة كربلاء
- والاحفاد من لم يقتل بالسيف قتل بالسم
اٍذا اعيد كلامي( فقط لمن يؤمنون بحقيقة هذه النظرية) هل فكروا جيدا وربطوا الاحداث مع بعضها البعض.
ام انكم دائما مع شيخ الإسلام ابن تيمية القائل (والنصارى لما لم يعلموا أنهم على الحق نكلوا عن المباهلة).
هذه الفكرة وانا عندما اربط الاحداث مع بعضها لا يعني اومن بها على الاطلاق، لانني لا اومن الا بالحقيقة الازلية التي لم يستطع احد ان يغيرها على مر العصور:
(رد سيفك الى غمده، فأن من يأخذ بالسيف فبالسيف يؤخذ)
اذن ان الحقيقة الاساسية التي أرادها رسول الاسلام من المباهلة هي تثبيت مكانة علي بن ابي طالب منذ طفولته كثيرة جدا وهي معروفة، ولكنه ايضا أراد ان يصطاد اكثر من عصفور بحجر.
وسأتطرق لبعض النقاط التي كان لها تأثير في مسيرة الامام علي :
1 - عندما كان علي في الخامسة او السادسة من عمره مرت بمكة سنين عسرة وضيق أثّرت على الأحوال الاقتصادية في مكة وما حولها، وتخفيفا للعبء الذي وقع على عمه ومربيه أبو طالب، اخذه محمد الى بيته ارد الجميل له، وكان علي ملازما له أينما ذهب، وتذكر بعض المصادر أنه كان يذهب معه إلى غار حراء للتعبد والصلاة، وفي النهاية زوجه ابنته فاطمة ليزيد متانة القرابة التي تجمعهم، فهي بألاصل كانت شكل من اشكال التبني، لكن زواجه من فاطمة من جهة والغائه نظام التبني بعد زواج محمد من زينب بنت جحش التي كانت زوجة ابنه بالتبني (سابقا) من جهة أخرى اعطى لهذا النوع من العلاقة شكلا اخر.
2 - تشير السيرة النبوية ان محمد الذي اتخد قرار بألمواخاة بين المهاجرين والانصار عند استقراره بالمدينة المنورة بهدف الانصهار والتالف بينهم، آخى نفسه مع علي في حين ان كلاهما من المهاجرين وهذا وحده يدل على المكانة الخاصة التي كان محمد قد أعطاها لعلي منذ البداية. كون هذه الحالة حصلت حصرا بين محمد وعلي ولم تتكرر مع اخرين غيرهم من الأنصار والمهاجرين.
3 - لقد كان علي موضع ثقة محمد فكان أحد كتاب الوحي وأحد أهم وزرائه و سفرائه فقد كتب العديد من الرسائل الموجهة للشعوب الأخرى بخط علي واملاء مباشر من محمد ومنها عهدته لاهل نجران، كذلك قيل ان محمد ارسل بيد علي بن ابي طالب كتاب الى اقباط مصر يتعهد فيها بمنحهم الأمان مقابل الجزية وان النسخة الاصلية موجوده الان في إسطنبول وصورة منها موجودة في دير القديسة سانت هيلانة (غير ان العديد من المسلمين يشككون في صحتها) وكلتا الرسالتين الى نجران والاقباط ذهبت ادراج الرياح ولم يؤخذ بهما.
4 – معركة تبوك
شارك علي في جميع المعارك التي خاضها المسلمين، باستثناء معركة تبوك حيث خلفه مكانه في المدينة، او كما يرى البعض خلفه فيها على أهله وأمره بالإقامة فيهم (فأرجف به المنافقون) بينما استخلف على المدينة محمد الانصاري او سباع بن عرطقة، وهنا يمكن ان نسأل ما المقصود من هذا الامر الذي ارجف فيه المنافقين، وهل يعقل ان يترك فارس بمستوى علي لحماية بضعة افراد من الأطفال والنساء( وهو الذي بسيفه انتصر الإسلام) ان لم تكن المشاكل بدأت تدب في النظام الإسلامي ونحن في السنة التاسعة للهجرة.
(قال ابن إسحاق: وخلف رسول الله علي ابن أبي طالب على أهله، وأمره بالإقامة فيهم، فأرجف به المنافقون، وقالوا: ما خلفه إلا استثقالا له، وتخففا منه، فلما قالوا ذلك، أخذ علي سلاحه، ثم خرج حتى لحق برسول الله وهو نازل بالجرف، فأخبره بما قالوا، فقال: «كذبوا ولكني خلفتك لما تركت ورائي، فارجع فاخلفني في أهلي وأهلك، أفلا ترضى يا علي أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى، إلا أنه لا نبي بعدي).
علما ان في تبوك حدثت مؤامرة لاغتيال محمد (وقد ذكر ابن كثير أن الضحاك قال: إن نفراً من المنافقين هموا بالفتك بالنبي). وبالتالي كان وجود علي في تبوك ضرورة ملحة لولا ان هنالك أمورا اكثر خطورة واهمية تلزمه بالتواجد في المدينة..
5 - بعد فتح مكة ودخول قريش بأكملها تقريبا الإسلام تغيرت المعادلة السياسية الإسلامية حيث اصبح الجميع مسلمين. هذا الحدث أعاد الى الواجهة مراكز القوى الأساسية الفاعلة في قريش وبدأت توازنات جديدة قديمة تعود الى التفاعل من جديد.
أبو سفيان عاد الى الواجهة مع ولديه يزيد ومعاوية اللذين كان لهم صولاتهم في حروب الردة وبعدها، بل زادها قوة ولكن من خلال الإسلام وفيه. فألاسلام حجم دورهم لحين، كون ان محمد كان الكفة الأقوى في ميزان المعادلة وكان علي جزءا من هذه الكفة القوية المتفردة، وبعد وفاة محمد مباشرة انقلبت الأمور لتعيد مراكز القوى من جديد ومعها تعود معادلة جديدة فالكل كما قلنا اصبحوا مسلمين متساوين تماما في الواجبات و الحقوق ومن هذه الحقوق القيادة والسلطة ( فان كانت الخلافة قريشية فالكل قريشيين) وعلى علي ان يثبت قوته وموقعه المجتمع الاسلامي، خاصة وان الأنبياء لا يورثون، وقالها أبو بكر بوضوح (من كان يعبد محمد فان محمد قد مات ومن كان يعبد الله فالله حي لا يموت).
وهذا دائما ما يحدث في الأنظمة الشمولية او ولاية امير المؤمنين ولاية الفقيه سمها ماشئت، حيث يطغى القائد الأعظم على الساحة دون غيره لكن بمجرد موته تنقلب المعادلة رأسا على عقب وتظهر الى السطح احداث جديدة ووجوه جديدة وتنكشف فضائح كانت مستورة.
6 – الامام علي والزبير بن العوام وطلحة بن عبيد الله
من الاحداث المثيرة في حياة علي العلاقة التي كانت تجمعه مع ابن عمته الزبير بن العوام فهما اول صبيان أعلنا اسلامهما ودافعا عن الإسلام بقوة، رافقا محمد وامنا بعقيدته منذ البداية خطوة بخطوة
(باستثناء الفترة التي قضاها الزبير في الحبشة بسبب معاداة عمه نوفل بن خويلد)، فارسان خارقان شاركا معا في اغلب المعارك الإسلامية، قال له محمد لكل نبي حواري وانت حواري. وقال له أيضا انت وطلحة جاراي في الجنة.
وقال محمد للزبير يوما هل تحب علي، اجابه:
(ألا احب ابن خالي وابن عمي ومن هو على ديني، قال له محمد اما والله لتقاتلنه وانت ضالم).
لاحظ معي عزيزي القاريء كيف كان محمد شديد الاهتمام بعلي وكان يهيء له الطريق لخلافته منذ البداية.
ويعتبر الزبير وطلحة وعلي بن ابي طالب من العشرة المبشرين بالجنة، ويعود نسبهم جميعا مع النبي الى فهر بن مالك.
كان الزبير وطلحة من أوائل من بايعوا الامام علي على الخلافة، وبالرغم من ذلك كانا من اول من انقلب عليه بحجة تمهله في محاسبة قتلة الخليفة عثمان بن عفان، وبايعهما على الخلافة على الفور الثعلب الداهية معاوية بن ابي سفيان منتظرا ما ستسفر عنه المعركة داخل البيت الهاشمي ليتفرغ للمنتصر الجديد.
اذن لقد كان السبب الوحيد لانقلاب الزبير وطلحة على علي هي مشتهاهم لحلاوة الخلافة ومكاسبها مستفيدين من التوازنات السياسية الجديدة بعيدا عن الدين والايمان.
بعد هزيمته في معركة الجمل الشهيرة التي قادها الزبير، عاتبه علي وذكره بحديثه مع محمد (أتحب علي) فأجاب --- نعم اذكر الان وكنت قد نسيته!
7 - معركة صفين
وفي معركة صفين يعود الى الواجهة بقوة معاوية (الذي لم يبايع علي على الخلافة بخلاف الزبير وطلحة) ويقف الى جانبه عمرو بن العاص الذي لايقل عنه دهاء فقد كان يوما ما صديق ملك الحبشة والمكلف من قريش بالفتك بالمسلمين هناك.
لم يكن بن العاص هذه المرة عدو الإسلام بل المؤمن وهو الوحيد الذي قال عنه محمد (أسلم الناس وآمن عمرو بن العاص) هذا المؤمن هو من خلع ابن عم الرسول كما يخلع الخاتم الذي بيده.
8 - ان رجلا بهذه المكانة الكبيرة والذي قال له محمد انت مني بمكانة هرون من موسى هو الخليفة الوحيد الذي قضى طيلة فترة حكمه البالغة خمس سنوات وثلاثة أشهر في الاقتتال داخل المؤسسة الإسلامية، ثم قتل على يد ابن ملجم الخارجي والذي كان في السابق من المحسوبين عليه.
9 – حاول علي بذكاء ان يتجنب الصراع الإسلامي الإسلامي من البداية ويبتعد عن الفتن ويستفاد من المشاكل التي تسببت في مقتل عثمان بن عفان ، فنقل عاصمته الى الكوفة ولكونها ايضا مركز الاقتصاد والمال، لكن السيف لاحقه الى عرينه الجديد فقتل فيها، ليكون اول من يدق مسمارا في نعش عاصمة النبوة والخلافة والحج.
باركوا ولا تلعنوا






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,848,875
- حديث المباهلة في الإسلام وما يقابلها في المسيحية هل يجعلهما ...
- هل يقدر العراقيين اليوم ان يؤسسوا لحكومة تكنوقراط قادرة على ...
- حكاية المقص ولعبة الملف المغلق لحكومة التكنوقراط
- هل ستعود كارثة سد مأرب من جديد في سد الموصل أم سنتعلم من درو ...
- هل الام مدرسة ومن المسؤول عن اعدادها
- من هو عيسى
- الطرطور ........و القائد الضرورة
- هل أدركت شهرزاد الصباح
- المشاعر الإسلامية والصليبو فوبيا


المزيد.....




- أعضاء بالكونغرس يرفضون عودة أرشيف يهود العراق إلى بغداد
- بومبيو: نرقب وضع الحريات الدينية في السعودية
- الخارجية اللبنانية تستنكر قانون «الدولة اليهودية» في إسرائيل ...
- قانون يهودية الدولة.. أي خيارات للمواجهة؟
- «التعاون الخليجي» يدين إقرار الكنيست الإسرائيلي قانون «يهودي ...
- السعودية تعلن موقفها من إقرار الكنيست قانون-الدولة القومية ل ...
- أعضاء كونغرس أمريكيون يرفضون عودة أرشيف يهود العراق إلى بغدا ...
- الأزهر يدين -قانون الدولة القومية اليهودية-
- يمنيون يهربون إلى -الجنة-
- وزيرة الخارجية النمساوية تجري مقابلة بالعربية وتقول إن " ...


المزيد.....

- ( العذاب والتعذيب : رؤية قرآنية )، الكتاب كاملا. / أحمد صبحى منصور
- التجربة الدينية – موسوعة ستانفورد للفلسفة / إسلام سعد
- الحزب الإسلامي العراقي الإرث التاريخي ، صدام الهويات الأصول ... / يوسف محسن
- المرأة المتكلمة بالإنجيل : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- (سياسات السيستاني (أو الصراع على تأويل الدولة الوطنية العرا ... / يوسف محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يعقوب يوسف - هل كانت غاية المباهلة تعزيز مكانة علي بن ابي طالب حصرا؟