أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - اعتمدوا على حجرنا














المزيد.....

اعتمدوا على حجرنا


راضي كريني

الحوار المتمدن-العدد: 5173 - 2016 / 5 / 25 - 11:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



تنتعش الطوباويّات الاجتماعيّة عند احتدام التناحرات ... وبعد إصابة مجموعات اجتماعيّة بإفلاس سياسيّ واقتصاديّ، تصبح التربة مؤهّلة وخصبة لنشوء طوباويّات اجتماعيّة سياسيّة، تجسّد المثال الأعلى للمجتمع العادل الذي يؤمّن السعادة والرخاء للجميع.
من الطبيعيّ أن يقلق الإسرائيليّون، اليهود والعرب، من سير الأحداث، وأن يصابوا باليأس من التغيير والتقدّم و...، وأن يسعى البعض لإيجاد وصفات لإنقاذ النظام الرأسماليّ المأزوم، وإشاعة الاستقرار فيه، بدون العمل والنضال من أجل تحويله إلى مجتمع عادل وإنسانيّ واشتراكيّ ديمقراطيّ، نرى هؤلاء لا يفكّرون في التغيير الثوريّ؛ إذ يعتبرونه مستحيلا.
نحن نعرف عن الكمّ الهائل الذي يفكّر في الهروب من إسرائيل إلى جزيرة/جمهوريّة متخيَّلة يعيش فيها الناس عيشة سعيدة وحرّة، ويضفون على حياة الجزيرة طابعًا مثاليّا، وعصرًا ذهبيّا، ورفاهيّة اجتماعيّة، بعيدًا عن واقع شروط نظام الاشتراكيّة الديمقراطيّة.
لا يفكّر الإسرائيليّون بالهجرة لأجل غلاء الحليب واللبن والجبن فقط، كما تحاول بعض المقالات الصحفيّة أن تبرز ذلك.
في أوائل السنة الماضية، نشر أحد المعاهد الموثوقة استطلاعًا (معهد جيئوقرطوجرافيا) أظهر أنّ 378 ربّ عائلة، أيّ مليون ونصف شخص، أي خُمس الإسرائيليّين، من كافّة الأحزاب والكتل، يفكّرون بالهجرة (42% منهم مِن "ييش عتيد"/ يوجد مستقبل، و38% مِن ميرتس، و33% مِن العمل، و28% مِن إسرائيل بيتنا، و24% مِن البيت اليهوديّ).
في الأسبوع الماضي، فاجأت تصريحات الكاتب روني دانيال، العقيد والمحلّل العسكريّ في القناة الإسرائيليّة الثانية العديد.
ممّا قاله خلال النقاش المتلفز: "أنا لم أعد شابّا. نشأت في كيبوتس معوز حاييم، حرثت الأرض قرب الأردن، طلبوا أن نذهب للجيش فذهبت ... وأصبحت ضابطًا... وقدت كتيبة ... وشاركت في كل الحروب التي طلب منّي المشاركة فيها. لكنّني ولأوّل مرّة ... لست متأكّدًا من رغبتي ببقاء أولادي هنا ... ".
لا شكّ في أنّ غالبيّة اليهود الإسرائيليّين قد آمنوا بالشعارات والأيديوجيا الصهيونيّة العنصريّة، وفي أنّ إسرائيل مبعث السعادة ومصدر الطمأنينة؛ وسرعان ما تحوّلت هذه الأفكار والشعارات إلى ملهِم حروب؛ فأصبحت مرجعًا للاحتلال والبطش والإذلال و...
تكمن المشكلة في أنّ العديد من الإسرائيليّينن يعتقدون بأن العنصريّة غير موجودة في متن الفكر الصهيونيّ؛ بل هي نتيجة لتحريفه وتأويله الخاطئ!
لا يمكن اقتطاع شعارات الصهيونيّة من سياقها الوحشيّ؛ فاحتلال الأرض والعمل، والسيطرة على السوق، لم تكن شعارات إنسانيّة يوما ما، ومن ثمّ أصبحت بفعل حالة السلام المفقود فاشيّة.
كيف للقيم الإنسانيّة أن تتحكّم بشعارات وتعاليم مبنيّة على أنقاض شعب آخر؟! وبالتالي الذي يسيطر على دفّة القيادة، والدفاع عن الاستيطان، هم زعماء الحركات والأحزاب اليمينيّة المتطرّفة، ودعاة الاستيطان والاحتلال!
بعد صحوة/يقظة الضمير الإنسانيّة، ورؤية الواقع المأساويّ المتوحّش المشبَع بإمكانيّات الهلاك وإدراكه، لا يمكن تغيير الواقع بالتمسّك
بالفكر الصهيونيّ ولوبياته، واعتبارهما أهمّ مِن حياة كلّ الفلسطينيّين وغالبيّة الإسرائيليّين!
ليس لكم من مخرج إلاّ حجر السلام الذي رفضه "بنّاؤونكم"، فحجر الجبهة الديمقراطيّة للسلام والمساواة هو حجر زاوية الحياة الكريمة والحرّة.
.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,905,596
- هناك دول فاشلة، وهنا دولة مجانين!
- خذوا حفنة دم حلبيّة واسألوها
- كلّ أيّار وأنتم بخير
- اللّذّة في قراءة نصوصه
- زيارة أمريكا
- الحلّ أربع دول
- المال ينطق بحجّته
- بيبي شرط ضروريّ للاحتلال
- ذهب أبو حاتم وبقي الديوان
- إسرائيل بحاجة لرئيس حكومة آخر
- مفتاح الحلّ ليس بأيديكم
- بيبي نتنياهو، أنت المسؤول الأوّل
- ليت أبو مازن ذكر صدره ونسي عجزه
- خطر الهيمنة المافياوية الاحتكارية اليهوديّة
- حكومة لا تشعر بالأخطار الوجوديّة وبالضربات
- اليمين المتطرّف وظاهرة -راجح-
- تسيّونوت ومتسيّونوت؛ صهيونيّة وتفوّق
- جدعون ليفي لست وحدك
- حكم نخبويّ، لا ديمقراطيّ
- بيبي نتنياهو دون كيشوت العصر


المزيد.....




- ما الذي يحتاج الأطفال الصغار لمعرفته عن الجنس؟
- النجم جون فويت والد أنجلينا جولي: ترامب أعظم رئيس منذ لنكولن ...
- 10 وجهات سياحية أوروبية يجب عدم تفويتها في فصل الصيف
- قابلوا الرجل الذي تسلق جبل إفرست 24 مرة
- نظرة داخل أول فندق في العالم مصمم على شكل آلة غيتار
- نصيحة -قبل الإفطار-.. هذه هي أهمية اللبن في رمضان
- إسماعيل معراف: الجزائر ستتوجه نحو مرحلة انتقالية -رغما عن إر ...
- الحوثيون يقولون إنهم هاجموا مطار جازان بالسعودية بطائرة مسير ...
- انتخابات البرلمان الأوروبي: الناخبون يتوجهون الأحد إلى مراكز ...
- ترامب: واثق بأن كيم سيفي بوعده لي


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - اعتمدوا على حجرنا