أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي الحلاق - نور الدين محمود يعود ((شيعياً))















المزيد.....

نور الدين محمود يعود ((شيعياً))


محمد علي الحلاق
الحوار المتمدن-العدد: 5169 - 2016 / 5 / 21 - 23:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يعرف اغلب المهتمين بالشأن العام العراقي ان قرار تأسيس "الجيش العراقي" قد اتخذ في مؤتمر القاهرة الذي عقدته وزارة المستعمرات البريطانية في آيار من عام 1921 برئاسة ((ونستون تشرتشل)) وزير المستعمرات وحضور كل من (برسي كوكس) المندوب السامي البريطاني في العراق و(جعفر العسكري) ممثلاً عن الضباط الشريفيين العراقيين الذين تعاونوا مع الاحتلال البريطاني .
كانت الوظيفة التي اسندت الى ذلك (الجيش) هي الحلول محل جيش الاحتلال في مهمة قمع الانتفاضات والهبات الوطنية التي كانت تقوم بها بعض المدن والعشائر (الشيعية ) في الفرات الاوسط وجنوب العراق ، اي ان عمله سيكون عمل (الجندرمة) التركية السابقة ، وليس الدفاع عن حدود ووحدة الوطن .
وهو ما حصل فعلاَ فلقد كانت اول مهمة اوكلت الى (( فوج موسى الكاظم )) بعد تأسيسه هي استباحة مدينة الشامية بعد ان انتفضت بوجه المحتلين عام 1921. وكما حصل كذلك في عام 1935 من قمع عشائر الفرات الاوسط والآثوريين في كردستان العراق بقيادة الفريق بكر صدقي الذي قاد بعد ذلك اول انقلاب عسكري في الوطن العربي في عام 1936 .
في عام 1952 وعلى اثر انتفاضة تشرين الثاني الخالدة اعلن الوصي المقبور ، حالة الطوارئ والاحكام العرفية في العراق وجاء برئيس اركان الجيش وقتها (الفريق نور الدين محمود) رئيساً للوزراء ، والذي اوكلت اليه مهمة قمع الانتفاضة باستخدام قوات الجيش العراقي بعد ان عجز جهاز الشرطة (السعيدي) في اداء هذه المهمة القذرة ، بسبب قوة زخم الانتفاضة وبسالة واقدام وشجاعة المنتفضين ، واصطفاف كل القوى الوطنية العاملة على الساحة السياسية حينها وراءهم .
(نور الدين محمود) هذا اطلق في وقتها كلمته المشهورة التي صارت نهجاً واسلوب حكم لكل السياسيين والحكام الخونة الذين تعاقبوا بعده على سدة الحكم في العراق وبالخصوص من يسموّن ( بـ السياسيين) الذين جاء بهم المحتلون الاميركان بعد 2003 ،تلك الكلمة تقول ((العراق خيمة تحترق ،وسعيد الحظ والذكي هو من يحصل على قطعة منها )).
كان آخر مرة استخدم فيها الجيش العراقي في قمع انتفاضة شعبية قبل ان يحله المحتلون عام 2003 هو في انتفاضة آذار عام 1991 ، عندما استخدم النظام البعثي الفاشي قوات الحرس الجمهوري التي ابقاها (الجنرال نورمان شوارسكوف) قائد مايسمى بالتحالف الدولي لـ (( تحرير الكويت)) !؟ سليمة دون ان تُمس !؟ في واحدة من ابشع العمليات القمعية واكثرها اجراماً في التأريخين الحديث والمعاصر .
فبعد ان انهزمت تلك القوات وبشكل ذليل ومخزي امام قوات الاعداء الامبرياليين وحلفائهم ، وتركت حدود الوطن مستباحة من قبلهم جاءت بكل عديدها واسلحتها الثقيلة من دبابات ومدرعات ومدفعية وراجمات وحتى صواريخ – ارض – ارض ، لتدمر المدن العراقية المنتفضة وتهدم بيوتها على رؤوس النساء والاطفال والشيوخ العزل ، ولتملأ ارض الوطن بـ (القبور الجماعية).
طبعاً لاننسى ولايمكن لنا ان ننسى ماقام به طيران الجيش من دور ((والله ما أدري شكَـول)) قذر واجرامي في تلك العملية القمعية الرهيبة التي جرت بمساعدة ودعم لوجستي (وقود سيارات ودبابات) ومعلومات استخبارية عن المنتفضين ، من قبل قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الاميركية ، وامام بصرهم ونظرهم .
لقد رأيت بنفسي ( عندها كنت في كربلاء) طائرات الفانتوم الاميركية السوداء بلون عقولهم وقلوبهم ونفوسهم المريضة ، وهي تطير فوق الطائرات السمتية العائدة للنظام البعثي التي كانت تقوم بقصف المدن وحرقها .!؟
وبعد ان تم حل ( الجيش العراقي) من قبل المحتلين الاميركان الاوباش عام 2003 وجرى تشكيل قوات مرتزقة اسندت اليها مهمة حماية ماسميت بـ (المنطقة الخضراء) بقيادة ضباط (جنرالات) بعثيين لكنهم ينتمون الى الطائفة "الشيعية " بعد ان جرى توظيف الغالبية العظمى من (جنرالات) النظام البعثي الدموي من قبل قوات الاحتلال الاجرامية – البربرية وجرى تقسيم العمل بينهم ، حيث اوكلت للضباط (الشيعة)وظيفة قيادة (التشكيل) الهزيل والكاريكتيري الذي سمي تعسفاً وكذباً وخداعاً وتضليلاً بإسم (الجيش العراقي) وايضاً قيادة ماسميت زوراً وبهتاناً بـ (وزارة الدفاع) ومنحوا العقود والمقاولات لغرض افسادهم وكثمن رخيص وبخس لخيانتهم وتمريرهم لمشروع الاحتلال ، وتسليم الموصل وصلاح الدين والانبار لـ (داعش) بدون قتال وتركهم الاسلحة الثقيلة للارهابيين وكذلك تسليمهم كركوك لقوات البيش مركَة ، هي واحدة من هذه الخيانات .
اما الجنرالات ( السنة) فلقد اوكلت لهم مهمة تشكيل ماسمي بـ (فصائل المجاهدين) (جيش محمد، الجيش الاسلامي، جيش عمر ، ثورة العشرين ) وغيرها . حيث كان يجري الاجتماع بهم وتوجيههم اسبوعياً في مبنى السفارة الاميركية .
واليوم وبعد ان انتفضت الجماهير العراقية الباسلة ضد الحاكمين ، السراق ، العملاء ، الخونة ، يعود الينا من جديد (نور الدين محمود) لكن بانحدار جنوبي وبمذهب ( جعفري) انه الجنرال (الفريق اول طالب شغاتي) قائد العمليات المشتركة الذي اصدر اوامر اطلاق النار على المنتفضين .
ان معلوماتي عنه تقول انه كان من الضباط الاذكياء والكفوئين والمتميزين بصنفه ((دفاع جوي وصواريخ)) ، لكنني اراه اليوم ، بل ومنذ ان سمعت باسمه بعد الاحتلال ، لايمتلك ولو بعض الفطنة او الذكاء ولاحتى شئ من الشرف والحياء ،لانه اصدر اوامره القذرة بأطلاق الرصاص الحي على (اصحاب الصدور العارية) من الشبيبة العراقية الفقيرة والمحرومة والعاطلة عن العمل ، الذين ينحدرون من (نفس الاصل ) و(نفس المذهب).
لا اعتقد بانه لم يقرأ تأريخ العراق المعاصر ولم يعرف النهاية التي آل اليها مصير كل القتلة والخونة من امثال سعيد قزاز وعبد الجبار ايوب ، وحتى لو ان (نور الدين محمود) الاول لم يحاكم ولم يلقى جزائه الذي يستحقه ،لكنه ظل رمزاً لكل الخونة والقتلة اعداء هذا الوطن والشعب ، وسيبقى يحمل العار والخزي الابدي وللمعلومات فان اول اتفاقية عقدتها اول حكومة شكلت بعد سلطة بول بريمر مع (حلف الناتو) العدواني كانت ارسال جنرال ايطالي لتشكيل وتدريب مايسمى بـ (قوات مكافحة الشغب) وحتى قبل تشكيل (الجيش ) الاكذوبة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ان على هذه الارض – شعب يستحق الحياة
- اقتحام البرلمان – بين عفوية الجماهير وشلل القيادة ، وعودة (( ...
- ما سبب !؟ صلف العملاء الخونة والسراق القتلة !؟، واستهتارهم ب ...
- ما سبب !؟ صلف العملاء الخونة والسراق القتلة !؟، واستهتارهم ب ...
- راهن العراق ومستقبله وفق أفكار مثقفوا الاحتلال -غالب الشابند ...
- تظاهرات (الجمعة ) العراقية بين الوهم والإيهام (ج5.. والأخير)
- تظاهرات الجمعة بين الوهم والايهام (ج4)
- تظاهرات (الجمعة) العراقية بين الوهم والإيهام (ج3)
- تظاهرات (الجمعة) العراقية بين الوهم والإيهام (ج2)
- تظاهرات (الجمعة ) العراقية بين الوهم والايهام (ج1)
- من وحي ذكرى الانقلاب الدموي – الفاشي في 8 شباط 1963 -القائد ...
- من وحي ذكرى الانقلاب الدموي – الفاشي في 8 شباط 1963 -القائد ...
- الكويت وإسرائيل ... الوظيفة والأهداف وأبو الأسود الدؤلي الحل ...
- الكويت وإسرائيل ... الوظيفة والأهداف وأبو الأسود الدؤلي الحل ...
- يوسف سلمان ( فهد ) حزين وغاضب يوم التاسع من نيسان الحلقة الث ...
- كلمات بينة للناس - ((ايها العراقيون... اية حكومة تنتظرون... ...
- كلمات بينة للناس (الشيوعيون العراقيون بين النظال الوطني والع ...
- كلمات بينة للناس


المزيد.....




- سجناء ينقذون حياة سجَان
- الجيش الفرنسي يقتل عشرات الإرهابيين في مالي
- روسيا: لا يوجد اتفاق في مجلس الأمن بشأن الهدنة في سوريا
- مؤتمر بروكسل لدعم القوة العسكرية في الساحل الأفريقي يعقد الي ...
- هل سيتم تأجيل الانتخابات الرئاسية في فنزويلا
- محتجون يعترضون طريق الجبير للبرلمان الأوروبي
- محكمة فرنسية ترفض إطلاق سراح طارق رمضان
- تركيا ترد على قرار البرلمان الهولندي بشأن -إبادة- الأرمن
- ضابط يمني: مصرع وإصابة 50 من قوات التحالف في نجران
- هل أرسلت روسيا مقاتلات شبح إلى سورية؟


المزيد.....

- وجهة نظر : من سيحكم روسيا الاتحادية بعد ٢٠٢ ... / نجم الدليمي
- إيران والشرق الأوسط الحديث النص الكامل / أفنان القاسم
- الإسلام السياسيّ: من أوهام الحاكميّة إلى الصلح المشروط مع ال ... / عمار بنحمودة
- الحركات الاحتجاجية بعد سبع سنوات على ثورة 25 يناير 2011 / كريمة الحفناوى
- في رحاب التاريخ / فلاح أمين الرهيمي
- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي الحلاق - نور الدين محمود يعود ((شيعياً))