أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاضل عباس البدراوي - محاربة الارهاب لايعني السكوت عن المطالبة بالحقوق














المزيد.....

محاربة الارهاب لايعني السكوت عن المطالبة بالحقوق


فاضل عباس البدراوي
الحوار المتمدن-العدد: 5169 - 2016 / 5 / 21 - 20:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ بدايات عام 2011 وجماهير الشعب العراقي تخوض معركة سلمية، للمطالبة بالحقوق، مواقعها شوارع بغداد وبقية المحافظات العراقية. عند انطلاق التظاهرات السلمية التي ضمت مئات الالاف من العراقيين والعراقيات، في شباط من ذلك العام، جن جنون السيد المالكي الذي كان في وقتها رئيسا لمجلس الوزراء، فخرج يهدد ويتوعد المتظاهرين بالويل والثبور، ويتهم تلك الجموع الغاضبة على سياساته الفاشلة، على انهم بعثيون وارهابيون، في الوقت ذاته طلب من الشعب العراقي اعطائه مهلة مئة يوم لاصلاح الاوضاع المزرية التي كان يرزح تحتها الشعب، اضافة لوعده بأن مشكلة الكهرباء ستحل خلال ثمانية اشهر! بذلك اعترف السيد المالكي ضمنا ان التظاهرات حدثت للمطالبة بالحقوق، وليس من تدبير البعثيين. انقضت الاشهر والسنين، لم يلمس العراقيون خلالها بصيص أمل يلوح في الافق، بل زادت الامور سوءا، سواء على نطاق الخدمات او الفساد الذي زادت وتيرته في مفاصل الدولة او الانهيار الامني.
ذهب المالكي تاركا خلفه تركة ثقيلة من المشاكل، دولة شبه مفلسة، وانعدام شبه كامل للخدمات الاساسية وفوق ذلك كله هو سقوط اربعة محافظات عراقية بيد عصابات داعش الارهابية، دون صد او مقاومة تذكر، ولم يتخذ اي اجراء حقيقي تجاه الذين سببوا تلك النكبة التي يعاني منها ملايين العراقيين لحد اليوم.
لقد استلم السيد العبادي التركة الثقيلة التي خلفه له المالكي، فبدأ الرجل يلوح بالعصا الغليظة على من اوصل العراق الى هذا المنحدر، مهددا الفاسدين بالضرب بيد من حديد! طالبا من الشعب تفويضه لأجراء الاصلاحات التي يطالبون بها، فتوسم العراقيون خيرا بتلك الوعود، لكن شيئا لم يحدث على ارض الواقع سوى وعود تلو الوعود، حينها ادركت جماهير الشعب، ان تلك الوعود ما هي الآ امتصاص لغضبهم وكسبا للوقت ليس الآ، لكن الشعب الناقم على اوضاعه التي وصلت حدا لاتطاق، عاد مرة اخرى للنزول الى الشوارع بتظاهرات سلمية مليونية شملت معظم المحافظات العراقية تطالب الحكومة بتنفيذ وعودها، فكانت التظاهرة الكبرى التي اخترق المتظاهرون فيها حواجز المنطقة الخضراء، حيث انها كانت ردة فعل عفوية حسب اعتقادي على اعضاء مجلس النواب، المشغولين بصراعاتهم بعيدا عن هموم الشعب، وحدث ما حدث،(بالرغم من انني لست من المؤيدين لاقتحام المجلس بتلك الطريقة).
مضت الايام والاوضاع السيئة تراوح مكانها، فلا اصلاح حدث ولا مفسد وجد خلف القضبان لينال جزاء سرقاته من امول الشعب، ولا فاشل حقيقي ازيح من على كرسيه، بعد كل هذا ماذا كان ينتظر السيد العبادي من الشعب؟ هل ينتظر، ومناطق بغداد الشعبية التي جل سكانها من الفقراء والمعدمين، تحصد بأبنائهم مفخخات الارهابيين يوميا، وتوقع مئات الضحايا والجرحى؟ ولا يجدون اجراءا حقيقيا لحمايتهم، وهل يطلب السيد العبادي من المواطنين المفجوعين بأبنائهم، والمدمرة ممتلكاتهم البسيطة التي هي مصدر عيشهم الوحيد، ان يسكت هؤلاء عن الاهوال التي تحل بهم، ولايجدون حلا من الحكومة لحمايتهم؟.
انطلقت مرة اخرى تظاهرات عارمة يوم الجمعة المصادف 20 من أيار، كان معظم المشاركين فيه من سكان المناطق المنكوبة التي عصفت بها مفخخات الارهابيين القتلة والحكومة عاجزة عن حمايتهم، وللمرة الثانية اقتحم فريق من هؤلاء المتظاهرين المنطقة الخضراء، التي يتحصن فيها المسؤولين وعوائلهم، مسخًرين قوات النخبة الامنية لحمايتهم، غير مبالين بمصير ملايين المواطنين المكشوفة ظهورهم للارهاب. واستخدمت القوة المفرطة تجاه المتظاهرين، سقط عدد منهم جرحى مع الاسف الشديد برصاص اخوانهم في السلاح، وجرح عدد اخر من القوات الامنية بسبب الاحتكاكات التي حدثت على ما اعتقد وهو أمر يؤسف له. سوف يحاسب عاجلا ام اجلا امام القانون من اصدر الامر بأطلاق الرصاص على ابناء الشعب، المطالب بحقوقه.
أما أن يخرج علينا السيد العبادي الذي عجز عن ادارة دفة الحكم بصورة تحقق المطالب المشروعة لشعبه ببيان، يتهم تلك الجموع الغاضبة بأنهم دواعش وبعثيون، ويقول في بيانه (في الوقت الذي تخوض القوات الامنية معارك ضد الدواعش تنطلق تظاهرات..) كال للمشاركين فيها شتى التهم الباطلة. يتساءل المواطنون، هل ان محاربة الارهاب يعني السكوت عن المظالم وعدم المطالبة بالحقوق المشروعة؟ اليس هذا أمر يدعو للاسغراب والغضب، فهل يجوز لحاكم ان يطلق على شعبه المطالب بحقوقه تلكم التهم؟ اذا كان الامر كذلك، فما فرقكم عن جرائم النظام الصدامي الذي كان يطلق نفس النعوت التي تطلقونها على شعبكم اليوم، بأنهم فوضويون وغوغاء، وتحت تلك الذريعة حصدت الاف الارواح؟ يا لها من مفارقات عجيبة، فالذي كان بالامس يتاجر بدماء ومأسي العراقيين نجده اليوم يستخدم ذات الاسلوب لأسكات الشعب المطالب بحقوقه، فلماذا كان ذلك بالامس ممنوعا واليوم اصبح مسوغا يا السيد العبادي؟. اليس اطلاقكم نعوت البعثيين على هؤلاء الناس البسطاء، معظمهم لا يتجاوزون العقد الثاني من عمرهم، أي انهم كانوا صغارا في السن عند سقوط النظام الدكتاتوري؟ أقول اليس معنى ذلك انكم تضخمون من الحجم الحقيقي للبعثيين وهذا ما يسرهم، هؤلاء البعثيون الذين لفظهم الشعب وسقطوا في مزبلة التاريخ الذي ينتظر من يسير على نهجهم؟ ان ذلك اليوم ليس ببعيد.
يقول لك العراقيون بصراحة يا سيد العبادي، انك فشلت فشلا ذريعا في مختلفف المجالات، فلا حققت الامن للناس، ولا عاقبت المفسدين ولم تتحسن الخدمات، وبقت جموع العاطلين تزداد يوما بعد يوم والفساد جار على قدم وساق، تنحى طوعا، افضل من ان يأي يوم تحاسب على ما يحدث للشعب العراقي من محن وكوارث، أبان حكمك، فالحكام زائلون والشعب باق، كما علمنا التاريخ، انها نصيحة خالصة لوجه الله قبل فوات الأوان.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- حكام العراق يعترفون بفشلهم لكنهم يصرون على تكراره
- عمال العراق.. معاناة كبيرة وحقوق مسلوبة
- انقلاب ابيض يقوده دولة القانون بقيادة المالكي!!
- المتباكون على (سقوط بغداد)!
- متى يستفيق العالم على الخطر الوهابي؟
- ضوء على الاعتصامات وطريقة اجتماع قادة الكتل السياسية
- العراق يتجه صوب الدولة العميقة
- حول التنسيق الجاري بين التيار المدني والصدريين
- لا اصلاح حقيقي قبل الاطاحة برؤوس الفساد
- ذكريات عن الشهيد الخالد ابراهيم محمد علي مخموري
- المتقاعدون يدفعون ثمن فساد وفشل الحكام
- جريمة 8 شباط الاسود لن تمحى من ذاكرة التاريخ
- هل لايزال التحالف المدني الديمقراطي قائما؟
- الاسباب الحقيقية لتنحية حميد عثمان عن قيادة الحزب الشيوعي ال ...
- تعقيب على مقال.. الحركة العمالية في العراق نشأتها وتطورها
- القادم في العراق بعد داعش هو الاسوأ
- هل تعلمون ما هو ثمن الاطاحة بالفهداوي؟
- هؤلاء هم الفاسدين.. ان كنتم صادقين
- ماذا يراد من دعوات بعدم تسييس التظاهرات؟
- ذكريات لا تنسى عن أسرة اتحاد الشعب


المزيد.....




- الشرطة السودانية تطلق قنابل مسيلة للدموع وتقبض على محتجين في ...
- بعد تقديم شكوى دولية.. الإمارات تطالب قطر بالالتزام بمقتضيات ...
- روحاني باستقبال رئيس برلمان قطر: لا نسمح بالضغط غير العادل ع ...
- النازحون في العراق.. مأساة مستمرة
- المؤبد لسارقي ومهربي الآثار في مصر
- دي ميستورا يدرس المشاركة في -سوتشي- و-جنيف-9- قبل حلول فبراي ...
- فلسطين.. دعوات لتنفيذ قرارات -المركزي-
- -مواطنو الرايخ-.. تنظيم ألماني خطر يسعى إلى تكوين جيش خاص! ...
- أردوغان يتهم الناتو بالتغاضي عن تصرفات واشنطن في سوريا
- لافروف وظريف يبحثان هاتفيا وضع سوريا واتفاق إيران النووي


المزيد.....

- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين
- المدرسة الثورية التي لم يعرفها الشرق / الحركة الاشتراكية التحررية
- اصل الحكايه / محمود الفرعوني
- حزب العدالة والتنمية من الدلولة الدينية دعويا الى الدلوة الم ... / وديع جعواني
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الصينية؟ / الصوت الشيوعي
- المسار - العدد 11 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- حديث الرفيق لين بياو في التجمع الجماهيري معلنا الثورة الثق ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاضل عباس البدراوي - محاربة الارهاب لايعني السكوت عن المطالبة بالحقوق