أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شريف منصور - مش حيسبونا في حالنا !



مش حيسبونا في حالنا !


شريف منصور

الحوار المتمدن-العدد: 5169 - 2016 / 5 / 21 - 19:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قال الرئيس عبد الفتاح السيسي في خطابة في الفرافرة " مش حيسبونا في حالنا " .
ماشي كلامك يا سيادة الرئيس مش حيسبونا في حالنا. بغض النظر عن من هم اللي مش حيسبونا في حالنا، تعالي نتكلم عن حالنا. وبدون انفعال و بدون عنترية ونخوة مزيفة تعالوا نتكلم عن حالنا اللي مش عاوزين يسبونا فيه.
إيه حالنا يا سيادة الرئيس.
النقد الذاتي البناء هو السبيل الوحيد للخروج من هذا المستنقع العفن الذي وقعنا فيه.
سقوط الطائرة المصرية يعد فاجعة من الفواجع التي تضاف إلي قائمة طويلة من نتائج استمرارية ما يسمي بحالنا.
علي الرغم من محطة سي أن أن السيئة و التي لا تقل سواء عن بنتها السفاح قناة الجزيرة إلا أن احد المحللين الأمريكان وكان يتكلم من العاصمة الصينية عن أسباب احتمال سقوط الطائرة. إلا أنه قال بالحرف " المصريين لديهم ما يكفي من الذكاء و الإمكانيات للتحقيق بمفردهم في حادث سقوط الطائرة" وأضاف أن هناك خبراء عالميين معدودين علي أصابع اليد الواحدة قد يطلب المصريين الاستعانة بهم في تحليل بيانات الصندوق الأسود " و هذا يعد شيء طبيعي حيث أن حوادث الطيران معقدة جدا ولا يوجد دولة بها فريق للتحقيقات متفرغ تماما لهذا. لذلك يستعان بخبراء من جميع أنحاء العالم للتحقيق في هذه الحوادث و التي قد يمتد التحقيق في حادث واحد إلي عدة سنوات. ولان نتائج التحقيقات يكون غرضها الأول هو التعلم و إضافة معلومة جديدة قد تفيد في تطوير الطيران عامة من الناحية التصميمات أو من ناحية الإجراءات الأمنية.
حالنا الذي تكلم عنه سيادة الرئيس.
الم يخطر لكم علي بال أن احتمال سبب الحادث أن شخص تافه أشعل سيجارة في التواليت .
المقصود من الجملة السابقة ليس التنبؤ بسبب الحادث أنما المقصود منها هو كيف أنني أري من تصرفات المصريين المستهترة و المستمرة في شتي مناحي الحياة له تأثير مرعب علي ما يسمي بحالنا.
عدو مصر الحقيقي هو استهتار المصريين بكل ماهو صحيح في كل شيء. انعدام الجدية و الانضباط بصورة عامة وان حاولت أن اعدد لكم في أي شيء لن تكفي مجلدات لحصره.
الشعب المصري مثل ساعة رولكس غالية الثمن تقصد التأخير وعن عمد .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,640,609,927
- هل الشرق الأوسط مخير آم مسير
- هل حرية الصحافة أصبحت اكبر عدو لاستقرار العالم؟
- من يحكم مصر ؟
- رسالة فخامة السيد رئيس الجمهورية و رئيس كل المصريين.
- رجال الدين لحظة من فضلكم
- ديموقراطية تخريب الشرق الأوسط
- محنة مصر الوطن ومحنة الشعب القبطي في وطنه
- الشمولية الإسلامية كارثة تحديث الخطاب الديني
- بالمنطق الواقع يفرض نفسه ومن له أذنان للسمع فليسمع
- من يفهم ما يدور في الشرق الأوسط و تأثيره علي مصر
- هل تعود مصر كما عرفناها ؟


المزيد.....




- شاهد: مئات العدائين في غلاسكو يتقمصون شخصية سانتا كلاوس لأجل ...
- توم هولاند باكيا.. الرجل الذي أنقذ -سبايدرمان- بمكالمة هاتفي ...
- بعد هجوم فلوريدا.. تدريب العسكريين السعوديين بأمريكا على الم ...
- مقتل جنديين وإصابة 8 في اشتباكات بتعز اليمنية
- الرئاسة اللبنانية تكشف عن اتصالات لعون مع الحريري وبري
- الرئاسة اللبنانية: تأجيل تسمية رئيس الحكومة إلى 16 ديسمبر
- مأساة 80 مصريا في الكويت... تم الاستغناء عنهم ولم يحصلوا على ...
- مصر تعلق على واقعة الاعتداء على أحد مواطنيها في الكويت
- غواتيمالا تعتزم إعلان -حزب الله- منظمة إرهابية
- عقب الفوز على السعودية... ملك البحرين يزف بشرى للمواطنين


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شريف منصور - مش حيسبونا في حالنا !