أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الطحان - بعد العلاق ... حاكم الزاملي يلعق حذاء سندريلا الطالباني !!














المزيد.....

بعد العلاق ... حاكم الزاملي يلعق حذاء سندريلا الطالباني !!


احمد الطحان
الحوار المتمدن-العدد: 5168 - 2016 / 5 / 20 - 01:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الجميع مطلع على قصة حذاء سندريلا التي فقدتها أثناء حفل راقص للأمير الذي كان يبحث عن زوجة له, والذي ظل يبحث عنها كثيراً .. أين هي تلك الفتاة التي أضاعت هذه الحذاء ؟ فلم يهدأ له بال حتى وجدها وتزوجها... هذه القصة تكررت في العراق لكن بسيناريو مختلف قليلاً, فقد كانت في البرلمان العراقي " سندريلا " من نوع آخر ...فهي لم تكن فقيرة وإنما صاحبة أملاك ورصيد بالمصارف وهي من ضمن الطبقة الحاكمة ... وقد فقدت حذائها لكن ليس في حفل وإنما في البرلمان بعدما اقتحمه المتظاهرون العراقيون ...
هربت خوفاً من المتظاهرين تاركة خلفها حذائها وذهبت إلى موطنها الأصلي في أربيل, لكن سرعان ما تهافت عليها الصبيان " الزواحف " يتملقونها, فبعدما ذهب علي العلاق إلى أربيل حاملاً حذاء آلاء الطالباني ويقدم لها الإعتذار الرسمي والشخصي ويتوسلها كي تعود إلى قبة البرلمان كي يشبع نظره من طلتها الجميلة لأن أغلب النائبات في البرلمان العراقية " مجفنات " وعبارة عن أرامل سوداء ولا توجد واحدة منهن لديها طله جميلة أو يفوح منها العطر الزكي كآلاء, بعد ذهاب العلاق, لحقه مباشرة حاكم الزاملي نائب عن التيار الصدري ورئيس لجنة الأمن والدفاع ذهب إلى أربيل كي يقدم اعتذاره لآلاء الطالباني ويلعق لها الحذاء !!! وكأن آلاء تلك ملكة جمال العالم يتسابق عليها النواب !! .
ذهب الزاملي يعتذر لها لأن أتباع سيده مقتدى سببوا لها خوفاً أدى لتركها حذائها خلفها, ويعتذر لها ويوضح أنها – وأخوتها الكرد - لم تكن مقصودة وإنما كان هناك أشخاص مقصودين ومستهدفين عند اجتياح المنطقة الخضراء ... ذهب لها بعد سلسلة التفجيرات التي هزت بغداد وبالتحديد مدينة الصدر ... فيا ترى ما سر هذا الحذاء ؟ وما سر قوته وسحره ؟ وهل تفجيرات مدينة الصدر كانت من اجله .. هل هو حذاء أبو القاسم الطنبوري .. أم انه حذاء سندريلا ؟؟!! بحيث أخذ الجميع يتهافت عليه من أجل تقبيله ولعقه والإعتذار من صاحبته ؟؟!!.
العجيب وما بقي شيء من العجب إلا وسمعنا به ورأيناه إن هؤلاء الزواحف لم يتكرم منهم احد لزيارة عوائل الشهداء الذين سقطوا في تفجيرات مدينة الصدر ولم يسأل عنهم احد ولم يواسوا أهليهم ولكن آلاء طالباني حصلت على مرادها باعتذارات علنية وسرية رسمية وغير رسمية وبرقيات المواساة سبقت حذائها والتي أقسمت إنها لن تضعه في قدمها حتى يأتي السيد علي العلاق كبير القوم في المنطقة الخضراء .. وهو الممنون .. وما عشت رأيت عجبا !!.

احمد الطحان






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مقتدى يرد على التفجيرات بفخفخة وكلام فارغ !!
- ضحايا الحشد الشعبي ... قرابين لوجه ربهم الأعلى السيستاني !!
- شيسموه ودعوة التظاهر ... عفطة عنز !!
- شيسموه والتكنوضراط !!
- تصريحات مقتدى هل هي كيل بمكيالين أم إنه أعمى العين ؟!
- السيستاني ودعم التظاهرات ... واقع أم زيف ؟!
- مؤتمر المُكفرين ... بإشراف إيراني وإعداد حكيمي
- بإسم الدين باكتنه المرجعية
- السيستاني سعيد مهنئا الشعب فضحايا عاشوراء 134فقط !!
- عمار الحكيم وسيلة إيران لاسقاط المالكي
- أيهما أكثر أهمية ضريح الحكيم أم منارة الملوية ؟!
- السفياني على الابواب ... الدعاية الانتخابية الجدية لسراق الع ...


المزيد.....




- في أكثر من 100 حلقة.. هل صنع مسلسل -مسامير- السعودي رأيا عام ...
- هاتف مميز من سوني بسعر منافس
- عون: تجب معاقبة أي دولة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل
- ميخائيل نعيمة
- تجميع أغرب خريطة للعالم رسمت قبل أكثر من 400 عام
- تواصل عودة القوات الروسية من سوريا
- قمة حاسمة لمستقبل الاتحاد الأوربي
- عشرات القتلى والجرحى في غارة جوية للتحالف على سجن بصنعاء
- "المستعربون" يعودون للظهور لقمع الاحتجاجات الفلسطي ...
- واشنطن تقدم مساعدات عسكرية للبنان


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الطحان - بعد العلاق ... حاكم الزاملي يلعق حذاء سندريلا الطالباني !!