أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى رمضان حمادي - هكذا تنتهي المساءات














المزيد.....

هكذا تنتهي المساءات


يحيى رمضان حمادي

الحوار المتمدن-العدد: 5167 - 2016 / 5 / 19 - 05:11
المحور: الادب والفن
    


هكذا تنتهي المساءات
يحيى رمضان حمادي
....... ..........................
المساءات التي
كنا ننتظر قومها
ليس لها نكهة هذا العام
فهي خاويه
وتحمل قلقاً
يشعل حطب الصمت
ربما كنت خجولا جدا
تأتأت كثيرا
وتلعثمت أكثر
أضعت كل الكلمات التي حفظتها
من قصائد الشعراء المجانين
أشك أنكِ نسيتي هرائي
حين لقائنا الاول
حين تحدثت عني بشيء من الخديعة !!
وقلت ما ليس لي فيه رغبة
حاولت أن أكون ممثل ماهر
وادعي أنني متحرر من سجون مدينتي
غير أني في حقيقتي فارغاً جداً
وليس لي خبرة في الحديث مع شقائق النعمان
وليس لي القدرة على السيطرة على اصابعي وهي ترتجف
أنا فراغ لا محدود
وعبارات رخوة
وأصوات لمجانين يزدحمون في حنجرتي حين التقيتكِ!!
كنت عجولا ومتلون
لأصغي لصوتكِ الذي يخترق السكينة
ويمنح الصخب الذي أجتره هدوء لذيذ
كنت صراخ ممتد !!!
وكنتِ لطيفة جداً
وحنونة
لم تصرخي في وجهي الكئيب
وتخترق اصابعك فمي لتنتزع لساني المزيف
لم تحاولي قتلي
لم أكن غير عبارات فارغة
كجيبي الفارغ. الا من اعقاب السجائر
حين قلت حبيبتي
لم تتغير تقاسيم صوتكِ
ولم ترتجف شفتيكِ
ويحمر وجهكِ
حينها أيقنت أنني عاشق رخو
لم أخترق برصاصتي الصدئة
مكامن الأنصهار
ولم تحدث زوابعي التي أستعرتها
من صديقي الشاعر أي فسحة لأرسم وجهي
بين الزوايا وأختبأ مانحاً شيء مني بعض الأمل في تكرار الحلم !!!
زوبعتي كشفت عورة خوفي
وبانت حقيقتي
أن الزيف لا ظل له
ووجهك الرائج
ليس لي يدا لتمرر مساماتها فوق تفاصيله
وتمنح الدفء والطمأنينة
لقلبٍ كما العصفور
يرهقه النبض !!
هكذا تنتهي المساءات
والمواعيد التي تهبيها للعاشق المختل
أكثر من فرصة
وأكثر من فشل
ومازلتي كما أنت
تمنحين الوقت
وأهدر اللحظات
وينزاح الستار عني
وتكتشفين أشيائي المقيته
وأقنعتي المتهرئة
التي لم تعد تصلح لمهرج فاشل
المساءات التي تنتظريها أشك في حضورها
أدمن قلبكِ الجميل أنتظاري
وتعلمت أن أختفي كي تستمر لعبة الحياة
ربما رغم أكتشافك ما أنا عليه
ألا أنك أيقنتِ أن نصيبك هذا المتردد دوماً
الذي لايصلح الا للدخان والمقاهي والنوم متأخراً

يحيى رمضان حمادي





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,765,847
- صديقي المجنون
- ربما ياصديقي
- نخلة الحزن
- ومات أحمد الچلبي
- بؤس
- ذات وجع
- أخر الليل
- مقاطع من الوجع
- ليلة من ليالي بان
- صراخ كلّ ليلة
- هكذا كنا نحلم
- أنها الحرب
- رغبة
- مواويل متعبة
- ناهي الططوه
- عتوقه وحموقه ودولة الخرافة
- نزيف الذكريات
- هذا الذي تدعون لانعرفه
- أضغاث أحلام
- أبطال الكيبورد


المزيد.....




- الحياة تدب في مكتبات موسكو ومتاحفها في -ليلة المكتبة-
- خمسة أحداث تاريخية ألهمت صناع مسلسل لعبة العروش
- فيلم -تورنر- يلتقط سيرة وصدمة -رسام انطباعي- أمام دقة الكامي ...
- الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..
- رسالة السوّاح
- حوار -سبوتنيك- مع الممثل الخاص لجامعة الدول العربية إلى ليبي ...
- هذه تعليمات أمير المؤمنين لوزير الداخلية بخصوص انتخابات هيئ ...
- فنانة تطلب من بوتين على الهواء منحها الجنسية الروسية (فيديو) ...
- في تدوينة له ..محمد البرادعي يعلق على قرار إتخذه زوج الممثلة ...
- مندوبية السجون: إضرابات معتقلي الحسيمة تحركها جهات تريد الرك ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى رمضان حمادي - هكذا تنتهي المساءات