أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلورنس غزلان - إليكم يا أولاد الستين ...(........)!














المزيد.....

إليكم يا أولاد الستين ...(........)!


فلورنس غزلان

الحوار المتمدن-العدد: 5167 - 2016 / 5 / 19 - 01:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


انفلت الغضب من عقاله وفاض بنا وبكأس قدرتنا على الاحتمال والمنطق والعقل على الاستيعاب ، لأن منطق القوة ومنطق الصلافة والاستهتار بموتنا يدفعنا إلى أن نخرج عن حدود رسمناها لأنفسنا أو رسمتها تربيتنا ، كأن نتلفظ أو نستخدم عبارات لاتليق بنا ، فأي منطق وأي مفردات يمكنها أن تعطي وصفاً دقيقاً أو فهماً قريباً لما يجري ويحدث لوطننا وشعبنا؟!.
يحدد وزير خارجية أميريكا " كيري" وإلى جانبه مثيله وصديقه" لافروف "روسيا مستقبل وطننا ، فالأول يضرب لنا موعداً مع هيئة انتقالية بكامل الصلاحيات!، في شهر سبتمبر القادم! مع الإصرار على عودتنا لمفاوضات جنيف، والثاني يوجه سهامه المسمومة للمعارضة السورية ...وبتحذير مبطن ...بأن تعودوا للتفاوض دون شروط ، لأن روسيا" لاتدعم الأسد"!، بل تدعم " الجيش السوري الذي يحارب الإرهاب"!!!....نعم يقولها دون خجل أو رفة وجدان....يبدو وحسب مفهوم لافروف...أن قصف البيوت وتدمير المدن وقتل الأطفال والنساء وتهجير معظم سكان حلب وغيرها...بطائرات الجيش السوري والروسي...أمر مشروع ...لأن هؤلاء إرهابيين ....إذن الشعب السوري إرهابي!
ومع هذا فلا يمكنني توجيه الاتهام لكل مجند أو جندي في صفوف جيش النظام، ولا أشك أبداً أن هناك بينهم المغلوب على أمره ينفذ كي يحمي رأسه أو عائلته، وإن لم يعد يفكر بالانشقاق...كما حصل في سنوات الثورة الأولى...فالانشقاق إلى أين ونحو من؟ ونحن نرى أن كل الضباط المنشقين أصبحوا بعداد المتقاعدين ، هذا أولاً، وثانياً الانشقاق نحو كتائب تتصارع على قطعة الكاتو والإمارة! ...فحين يقتل مايعادل 500 إنسان في قتال الغوطة الشرقية الدائر بين جيش الإسلام والنصرة وفيلق الرحمن ...وغيرهم...مما دفع الأهالي إلى التظاهر ومطالبتهم بوقف المذبحة ، وكأن سكان المنطقة لايكفيهم الجوع والحصار والقتل من النظام، فراح يقتلهم من جاء تحت راية حمايتهم!...تباً لكم جميعاً.
ثم من أين يأتي كيري بكل هذا التفاؤل وهذه الثقة المنفوخة ، التي يحاول استخدامها كجزرة أمام المعارضة؟ بينما يمارس الجميع ضغوطهم فقط على المعارضة، مع رغبة لافروف بيك خلط الأوراق واستقدام المزيد من الوجوه المنافقة والمحسوبة على الطرف الروسي والأسد " الغير مدعوم من روسيا"!
فما هو الطُعم المخفي والذي لم يناط اللثام عنه واتفق عليه الثعلبان لتبليعه للمعارضة في جنيف القادم؟
مصيرنا لم نعد نملك أي سلطة في تسيير عجلة واحدة من عجلات سيارته، فماذا لو تركتمونا ورحلتم عنا ...غرباً وشرقاً وعرباً؟، ربما نتلمس لأنفسنا حلاً أو طريقاً أكثر سلامة ...ولا تنسوا أن تأخذوا معكم هدية الشعب السوري إليكم....بشار الأسد وملايينه التي نهبها من دم الشعب السوري ، وأنا على يقين لو فعلتم هذه الحسنة ...وسجلها لكم التاريخ....لاستطعنا أن نخرج من مأزقنا ومن حصاركم وحصار الأسد لنا ومن حصارنا لأنفسنا.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,508,968
- كلاهما يخشى الآخر ويوجه له أصابع الاتهام:
- الكراهية والحقد لاتقاوم التقسيم:
- خمسةعجاف والحلم باقٍ :
- خذوا سوريا ودعوا أوكرانيا:
- دواعشهم ودواعشنا:
- لماذا ستفشل حربكم على - الدولة الإسلامية- إن لم ....
- ربي مختلف عن ربكم، لكم دينكم ولي ديني
- ماذنب اللغة حين تُستَعبَد؟
- أرفع قبعتي لك يابوتين، فماذا يخفي هذا الوضوح؟
- سوريا مسرحاً لصراع قديم جديد روسي أمريكي
- إن لم تستحِ ، افعل ماشئت
- في السياسة:
- لمن الحق، وأين هو الحق في عالمٍ مات فيه الحق؟!
- كاميرا ترصدالواقع باختصار :
- اتفاق - محور الشر- مع - الشيطان الأكبر-!
- بين زيت الصبر وزيت النفط فرسخاً صغيراً
- قراءة في مقابلة - أحمد منصور- للجولاني:
- عند حمزة الخبر اليقين:
- إلى أخي السوري في بلد - الأسد غير الإرهابي -!!!
- حلول موسكوبية


المزيد.....




- الجيش اليمني يعلن تكبيد -أنصار الله- خسائر بغارات شرق صعدة
- الصين تحذر مواطنيها من السفر إلى سريلانكا
- بدأ مجرما.. كيف غير إليوت مصيره؟
- مقترح بفرض -ودائع قبول- للتأشيرات قصيرة المدى
- 18 غارة روسية تدك أهدافا إستراتيجية للنصرة بمحيط إدلب
- مواطنة إسرائيلية تواجه السجن لدعمها داعش
- إياك وعدم الإفطار
- ترامب يعزي رئيس وزراء سريلانكا
- 10 ملايين دولار مكافأة أميركية لتعطيل شبكة تمويل حزب الله
- الغارديان ترجّح مشاركة طائرات مسيرة إماراتية في هجوم طرابلس ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلورنس غزلان - إليكم يا أولاد الستين ...(........)!