أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار جبار الكعبي - تسويق الدماء














المزيد.....

تسويق الدماء


عمار جبار الكعبي

الحوار المتمدن-العدد: 5163 - 2016 / 5 / 15 - 22:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تسويق الدماء
عمار جبار الكعبي
وللاسف فأنه لا جدوى من الحديث في هذا المجال ، فأنهم قد صموا آذانهم عن الاستماع لأصوات الناصحين والى الله المشتكى !
بهذه الكلمات اختتم وكيل المرجعية كلمته السياسية ، وعاد ليذكر بعهد امير المؤمنين ع الى مالك الأشتر ، انها لكلمات مؤلمة ، توصف بشكل ادق معاناة المرجعية مع الكثير من الساسة ، قبل ان توضح أسباب سكوتها ، فمن يتسائل حول مواقفها ، عليه ان يعلم اولاً مدى معاناتها مع من انتخبهم ، وجعلها مبتيلية بهم ، فالجمهور ينتج طبقة سياسية هو موجدها ، ليعود بحملة منظمة لألقاء اللوم على المرجعية في وجودهم !
تفجيرات في بغداد ، واُخرى في السماوة ، وغيرها في ديالى ، وتستمر ، وفي مناطق تكون ذات أغلبية شيعية ، فهل الحواضن هي سنية فقط ؟! ، أيامنا الدامية اثبتت العكس ، ان الاٍرهاب لا يعرف ولا ينتمي لجهة دون اخرى ، وانما يرتبط بذوي النفوس الضعيفة ، والحاقدة ، وعبدة الدولار ، والتي يتم تغذيتها من بعض المتصدين المستفيدين من قتل قاعدتهم الجماهيرية ، لأشعارها بالظلم وإعادة رص صفوفها خلفهم ! ، قد تكون الكلمات مؤلمة ولكنها صحيحة بنسبة معينة ، وبكلمات اقل وطئة ، فأن لم يكن هو المسؤول عنها ، فهو المستفيد الاول من حدوثها
تراشق الاتهامات ، وارتفاع الاصوات ، لدرجة مضحكة ، تخفي تناقضات صارخة ، على مستوى الخطاب ، وعلى مستوى النظرية والمبادئ ، لخلق اجواء توقف الزمن وتفصله عما قبله ، لإخفاء اخطاء سياسية وجماهيرية سابقة ، سببت لهم الانتكاسات ، تسليط الاضواء على واقع مرير هم جزء منه ، لحذف الجزء السابق من معادلة الذاكرة ، والظهور بزي المدافعين بعدما فشلت نظرية تمثيل الشعب !
جمهورهم اصبح جزء من الفتنة ، في ظل اعتكاف قيادته ، وانحراف ممثليه ، وضياع البوصلة في ظل غياب الرؤية الواضحة ، تتلاقفهم الشائعات ، كما كانوا دائماً ، يمثلون كرة من النار ، تتحرك داخل جسد المجتمع ، تحرقه في اي لحظة اذا ما تم تحريكها ، كان الاولى بقيادتهم اما ان تجعله ( الجمهور ) يعتكف معها ، او ترسم الخطوط العامة بما يضمن عدم التلاعب به
استثمار واستغلال المجازر الحاصلة لمكاسب سياسية ، او تحسين صورة مشوهة ، يعتبر من أرخص الأساليب واتفهها ، فالدماء التي سالت زكية مظلومة ، وابسط حقوقها هو احترامها ، وعدم تسويقها ، بما يضر بمصالح شعبها وأمن اَهلها ، ولكن الشعب الذي يسمح ان يتم التلاعب بدمائه ، لا يختلف عمن تلاعب به ، لانه سيكون اداة تصفية حسابات ، ليس له فيها لا ناقة ولا جمل .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,478,324,790
- في متناقضات المصلحين
- البرلمان شو
- رب ضارة نافعة
- تناقضاتنا وتحزبنا تقتل إصلاحنا
- مسرحية الاعتصام
- التحليل والتلقين في سياسة العراق
- جذور الخلل
- الناجح والفاشل يقيمهم ناجح
- مذكرات شاب لم يلتقي بك سيدي
- العامل الصامت
- وهم الاصلاح
- تزييف الوعي
- قيادة ام ادارة الحكومة
- تكنو _ دعوة العبادي
- اغتيال المشروع السياسي الشيعي في العراق
- بعيداً عن الدبلوماسية
- وجهة نظر نهضوية
- قراءة لواقع متأزم
- سايكولوجية الفرد المسلم
- مصطفى العذاري ينتصر


المزيد.....




- بالفيديو.. رياح عاتية تحمل شخصًا إلى أحد أسطح المنازل
- مقتل عنصرين من قوات الحشد الشعبي العراقي في قصف -مجهول- قرب ...
- هدوء في مدينة الرمثا الحدودية بالأردن بعد ليلتين من الاشتباك ...
- شبكات الجيل الخامس 5G .. صراع الهيمنة
- الروهينجا يحيون الذكرى الثانية لنزوحهم إلى بنغلاديش
- أولاد الله.. جماعة دينية غامضة تجتاح جنوب العراق
- الغارة الإسرائيلية.. دمشق تقلل من تأثيرها ونتنياهو يتوعد إير ...
- نصر الله يتوعد إسرائيل: القصف لن يمر
- الجيش اليمني يستعيد موقعا عسكريا ويأسر قياديا من قوات المجلس ...
- نصر الله: إسرائيل استهدفت مركزا لـ-حزب الله- في سوريا وليس م ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار جبار الكعبي - تسويق الدماء